الاتحاد

الإمارات

«التنمية الأسرية» تعقد اجتماعها السنوي وتستضيف محاضرة دينية

أبوظبي (وام)

عقدت مؤسسة التنمية الأسرية، في مقرها بالمشرف أمس، اجتماعها السنوي الثاني، برئاسة مريم محمد الرميثي مدير عام المؤسسة.
واستضاف الاجتماع، الذي يأتي في إطار منهجية اجتماعات المؤسسة الدورية مع الموظفين، وتزامناً مع عام الخير، محاضرة لفضيلة الشيخ وسيم يوسف خطيب وإمام جامع الشيخ زايد الكبير.
وأكدت الرميثي حرص المؤسسة على تقديم كل ما هو جديد ومفيد من المعارف لموظفيها والمتعاملين معها، ولهذا ارتأت أن يحمل الاجتماع الثاني طابعاً مختلفاً، يتناسب وقيم شهر رمضان المبارك وعام الخير، وبما يفيد جميع العاملين، خاصة أن الاجتماع تم نقله عبر تقنية نظام مؤتمرات الفيديو «الفيديو كونفرانس»، إلى مراكز المؤسسة في منطقتي الظفرة والعين.
وقالت: «إن المحاضرة هدفت إلى تسليط الضوء على قيم وأخلاقيات العمل في عام الخير 2017 الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، انطلاقاً من مبدأ ضرورة اكتساب الصفات الإنسانية النبيلة التي ترتكز على مبادئ عظيمة وسامية، من بينها العطاء والإنسانية والمسؤولية، مشيرة إلى ما تحمله تلك المبادئ من أعمال تتجلى في التطوع وخدمة الوطن والإنسان، إضافة إلى المسؤولية المجتمعية التي تدرك المؤسسة أهميتها لا سيما وأنها واحدة من المؤسسات التي تقدم الخدمات الاجتماعية لجميع أسر وأفراد إمارة أبوظبي، وتعمل على توفير كل ما يسهم في بناء إنسان واعٍ ومتميز».
وشرح المحاضر معنى الصوم في شهر رمضان، موضحاً أنه يعني الابتعاد عن اللغو والكلام غير النافع، وإعادة الإنسان تنظيم حياته وفق منهجية واضحة ومحددة، خاصة فيما يتعلق بالعطاء.
كما تحدث عن فضائل الصيام وأهمية العطاء بلا حدود ومن دون مقابل، الأمر الذي يسهم في إحياء إنسان أو إطعامه أو تقديم ما هو بحاجة إليه إذ لا بد للمؤمن القوي أن يساعد الإنسان الضعيف، ذلك أن ميزان الحياة استقر على سيرها بالمال الذي يجب أن يمنح منه المحتاجون بحيث يطعم الغني الفقير ويعطيه مما يملك.
وقال فضيلته: «إن رمضان يقوم على أمور عدة، فمن صام شهر رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام شهر رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر غفر له ما تقدم من ذنبه، ذلك أن المغفرة أتت على درجات أي من القاعدة العريضة التي تمثلت بكل من «صام الشهر»، ثم من «قام» وأخيراً «من قام ليلة القدر».
وفي الإطار ذاته، أشار الشيخ وسيم يوسف إلى أن الإسلام جعل رمضان فرصة للتغيير، فهو في نهاية الأمر تهذيب للنفس بما يحمل من أخلاقيات وصيام وقيام ومنفعة للذات والغير، وما وجود الإنسان على الأرض إلا لعمارتها والعمل فيها ولبنائها، لأن الله استخلف الإنسان على الأرض.

اقرأ أيضا