الاتحاد

عربي ودولي

«تيار المستقبل» يعترف بخسارة بعض مواقعه في الانتخابات البلدية اللبنانية

طوى لبنان أمس صفحة الانتخابات البلدية والاختيارية على مدى شهر كامل والتي عززت تقدماً واضحاً لقوى المعارضة السابقة على حساب قوى”14 مارس”، لاسيما “تيار المستقبل” بزعامة رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي اعترف بخسارة عدد من مواقعه في الضنية وعكار والمنية، كما حصل في البقاعين الغربي والأوسط.
وفي انتخابات الشمال فاز “التيار الوطني الحر” بزعامة ميشيل عون ببلدية البترون بعد معركة انتخابية حادة مع “قوى 14 مارس”، خصوصاً “القوات اللبنانية”بزعامة سمير جعجع، وتكرست زعامة النائب سليمان فرنجية على زغرتا، فيما كرست “لقوات اللبنانية” وجودها في بشري.
وعزا عضو كتلة “تيار المستقبل” البرلمانية النائب سمير الجسر خسارة عدد من المواقع الى عدم وجود قرار لدى التيار بخوض الانتخابات في عكار والضنية لاعتبارات عائلية. وشدد على أن القوى التي اجتهدت لأحداث معارك انتخابية لم تقم حساباً لمسألة الاعتبارات العائلية في القرى.
أما زميله النائب هادي حبيش، فذكر أن التيار انقسم عائلياً في بعض القرى. وقال”من الطبيعي أن للخسارة أسبابها وستكون لنا قراءة في الموضوع، وإن التحالفات في الانتخابات البلدية لن تؤثر في الانتخابات النيابية بشكل مباشر”. وعزا رئيس “لائحة البترون” المدعومة من “قوى 14 مارس النائب السابق سايد عقل خسارته الى “دفع الفريق الآخر الأموال بكثرة”.
وهنأ رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق نجيب ميقاتي والنائب أحمد كرامي، في بيان مشترك، أهل طرابلس والميناء والدولة اللبنانية على “إنجاز هذا الاستحقاق بأفضل صورة”، وقالا “إن المجلسين البلديين في طرابلس والميناء، هما سيدا نفسيهما ومن واجب الجميع دعمهما لا مصادرة دورها”.

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة الفنزويلية يعلن انتهاء الحوار مع الحكومة