الاتحاد

الرياضي

كافاني يحلم بلقب «الكالشيو» بعد فرحة «الأبوة»

كافاني وفرحة الفوز على لازيو

كافاني وفرحة الفوز على لازيو

قبل نحو أسبوعين، رزق إدينسون كافاني نجم هجوم نابولي الإيطالي ومنتخب أوروجواي لكرة القدم بمولوده الأول ليحقق أحد آماله التي راودته في الفترة الماضية.
ولكن تحقيق حلم الأبوة لم يكن الشيء الوحيد الذي أسعد كافاني في الأيام الماضية، حيث جاءت الأهداف الثلاثة (هاتريك) التي سجلها اللاعب في مباراة فريقه أمام لاتسيو، والتي قاد بها الفريق للفوز 4 - 3 على ضيفه أمس الأول لتنعش آماله في تحقيق حلم آخر.
ونجح كافاني بأهدافه الثلاثة في تحويل تأخر فريقه بهدفين نظيفين إلى فوز ثمين 4 - 3 لينتزع المركز الثاني في جدول مسابقة الدوري الإيطالي ويجدد آماله في إحراز لقب البطولة.
ورفع نابولي رصيده إلى 62 نقطة ليتقدم إلى المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط فقط خلف ميلان المتصدر ونقطتين أمام إنتر ميلان حامل لقب البطولة، وذلك بعد هزيمة انتر أمام ميلان صفر - 3 السبت الماضي.
وجدد نابولي أمله في المنافسة مع ميلان على لقب البطولة خلال المراحل السبع المتبقية من المسابقة هذا الموسم.
كما رفع كافاني رصيده إلى 25 هدفاً ليتقاسم صدارة قائمة هدافي المسابقة مع أنطونيو دي ناتالي مهاجم أودينيزي.
وأعرب كافاني عن سعادته بفوز الفريق وصعوده للمركز الثاني قائلاً “لا أعلم ما إذا كان منطقياً أن نفكر الآن في إحراز اللقب”، وأضاف “هدفنا دائماً هو الفوز بأي مباراة نخوضها وتقديم عرض قوي في كل مباراة انتظاراً لنهاية الموسم وما سيحدث وقتها”.
ولعب كافاني بأهدافه الرائعة والغزيرة هذا الموسم دوراً كبيراً في استمرار نابولي في المنافسة على لقب الدوري الإيطالي حتى هذه المرحلة من الموسم على عكس ما كان عليه الفريق في الماضي. ودفع تألق كافاني بعض وسائل الإعلام إلى مقارنته بأسطورة كرة القدم
الأرجنتيني دييجو مارادونا الذي صنع أمجاد نابولي في الثمانينيات من القرن الماضي عندما قاد الفريق للفوز بلقب الدوري في موسمي 1986 - 1987، 1989 - 1990 لتكونا البطولتين الوحيدتين للفريق في تاريخ المسابقة حتى الآن.
كما قاد مارادونا الفريق للفوز كأس إيطاليا في موسم 1986 - 1987 لتكون المرة الثالثة والأخيرة في تاريخ نابولي التي يحرز فيها الفريق لقب هذه البطولة إضافة إلى الفوز مع الفريق بلقب كأس الاتحاد الأوروبي عام 1989.
ولكن كافاني رفض مقارنته بالأسطورة مارادونا، مؤكداً أن مشجعي نابولي يرون مارادونا أسطورة رائعة بينما لم يصل هو (كافاني) إلى هذه المرتبة على الإطلاق.
وأشار كافاني “24 عاماً” إلى أن هدفه حالياً هو تقديم أفضل العروض وقيادة الفريق إلى إحراز الألقاب. ومع التألق المستمر والرائع لكافاني في صفوف نابولي ومنتخب أوروجواي، أصبح اللاعب هدفاً لأكبر الأندية الأوروبية التي تسعى لضمه إلى صفوفها في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة عقب انتهاء الموسم الحالي.
وأعاد كافاني اكتشاف نفسه من خلال نابولي حيث انتقل للفريق في يوليو الماضي على سبيل الإعارة قادما من باليرمو الذي لعب له منذ عام 2007 وخاض معه 109 مباريات سجل فيها 34 هدفاً، بينما خاض اللاعب مع نابولي 31 مباراة في الدوري سجل خلالها 25 هدفاً.
وأصبح كافاني من العناصر الأساسية المؤثرة أيضاً في صفوف منتخب أوروجواي الذي بدأ مسيرته الدولية معه في عام 2008 وخاض معه 25 مباراة سجل خلالها تسعة أهداف كان آخرها يوم الثلاثاء الماضي عندما قاد الفريق للفوز على المنتخب الأيرلندي 3 - 2 ودياً.
ويمثل ماكينة الأهداف كافاني البديل الأمثل للنجم المخضرم دييجو فورلان الذي قاد منتخب أوروجواي للفوز بالمركز الرابع في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

اقرأ أيضا