الاتحاد

عربي ودولي

رفض لبناني للتدابير الجديدة في المطارات الأميركية

الرئيس اللبناني خلال اجتماعه مع مستشار الأمن القومي الأميركي

الرئيس اللبناني خلال اجتماعه مع مستشار الأمن القومي الأميركي

أجرى مستشار الأمن القومي الأميركي جيمس جونز والوفد المرافق له وبحضور السفيرة الأميركية في لبنان ميشال سيسون، محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، شملت رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الوزراء سعد الحريري.
وتركز البحث على العلاقات الثنائية بين لبنان والولايات المتحدة والأوضاع في المنطقة، لاسيما آخر المستجدات المتصلة بالتدابير الأميركية في حق المسافرين اللبنانيين في المطارات الأميركية ومشروع القانون الأميركي الذي سيقره الكونجرس لجهة منع بعض القنوات اللبنانية من البث عبر الأقمار الصناعية، كما تم عرض للجهود الأميركية لإعادة إحياء العملية السلمية والمساعدات الأميركية للبنان، لا سيما للجيش اللبناني والقوى الأمينة الأخرى إضافة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط.
وأبلغ سليمان المسؤول الأميركي رفض لبنان للتدابير التي تتخذ في حق اللبنانيين في المطارات الأميركية ولمشروع قرار الكونغرس الأميركي الرامي إلى منع بعض القنوات اللبنانية من البث فضائياً عبر الأقمار الاصطناعية، مؤكداً حرص لبنان على الحريات الإعلامية والعامة.
من جهته، ركز الرئيس بري على “أن جوهر الأزمة في المنطقة هو القضية الفلسطينية، وبالتالي فإن حل الأزمة يكمن في حل هذه القضية”.
وأثار رئيس المجلس مع المسؤول الأميركي الإجراءات الأخيرة في حق المسافرين اللبنانيين، مشدداً على “وجوب إلغائها”، ووعد جونز بإعادة النظر في الموضوع.
كذلك تناول رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري موضوع الألغام والقنابل العنقودية التي خلفها العدوان والاحتلال الإسرائيلي في الجنوب والبقاع الغربي، والتي تنتشر على مساحة 11 مليون متر مربع، طالباً تقديم الدعم الدولي للتخلص من هذه القنابل والألغام التي أدت إلى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى من اللبنانيين.
وعرض الرئيس بري لجونز دراسة وخريطة عن هذه الألغام والقنابل، وقدم إليه نسخة منها، ووعد المسؤول الأميركي بالمساعدة في هذا الشأن.


نصر الله يتوعد إسرائيل بـ«هزيمة نكراء» إذا قامت بأي اعتداء

جودت صبرا (بيروت ) – توعد الأمين العام لـ “حزب الله” اللبناني حسن نصرالله، بإلحاق “هزيمة نكراء” بإسرائيل في حال حاولت الاعتداء على لبنان. وقال في كلمة عبر شاشة عملاقة خلال جلسة افتتاح “الملتقى العربي – الدولي لدعم المقاومة في قصر الاونسكو في بيروت عصر امس بحضور ما يقارب الألف مشارك قدموا من الدول العربية والأجنبية واميركا اللاتينية، وقيادات فلسطينية ولبنانية، وممثلين للرؤساء الثلاثة: في أي مواجهة مقبلة مع الصهاينة ستفشل أهدافهم ونهزم العدو وسنصنع النصر التاريخي الكبير وسنغير وجه المنطقة ان شاء الله.
وأوضح نصرالله بان المستقبل في هذه المنطقة هو مستقبل المقاومة والعزة والكرامة والحرية، واسرائيل والاحتلال والهيمنة الى زوال.وقال: انتصارات المقاومة تحققت في أسوأ الظروف العربية والدولية، في ظروف عاشت فيها الحصار والطعن بالظهر حتى من ذوي القربى، نقول هذا لنؤكد لشعوبنا أن خيار المقاومة هو خيار حقيقي واقعي عقلاني منطقي منتصر وله آفاق كبيرة وليس نزوة غضب ثائرة.
ولفت نصرالله الى أن اسرائيل تستعين على المقاومة بالمجتمع الدولي ومجلس الأمن وبعض الأنظمة العربية وإقامة الجدران الفولاذية، لكنها تحسب للمواجهات العسكرية ألف حساب ولأول مرة تبحث اسرائيل عن ضمانات النصر في أي حرب مقبلة.
وقال: ان اسرائيل تعيش اليوم مأزقاً هي تتحدث عنه، مأزق الجيش الذي لا يقهر مأزق القيادة مأزق الثقة بالنظام والمؤسسات ومأزق الثقة بالمستقبل، وهي تحاول اليوم أن ترمم ذلك كله عبر قرع طبول الحرب والتهديدات اليومية، هذه التهديدات التي ما عادت تخيف إلا الجبناء والمهزومين أما الذين خبروا ساحات الجهاد فإنهم يشتاقون الى اللقاء والمواجهة ليصنعوا لأمتهم عزاً جديداً ونصراً جديداً. واتهم نصرالله واشنطن بمحاولة محاصرة صوت المقاومة عبر قرار الحظر على الفضائيات.
ثم تحدث رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” الفلسطينية خالد مشعل، فأدان جرائم اسرائيل وحصارها لقطاع غزة، واكد استمرار المقاومة في مواجهة الاعتداءات حتى تحقيق النصر وتحرير القدس واستعادة جميع الحقوق الفلسطينية المغتصبة.واكد مشعل على ثوابت المقاومة وأهدافها المعلنة، داعياً الى تحقيق الوحدة الفلسطينية.وتطرقت كلمات المتحدثين في الملتقى الى قضايا الأمة العربية، وجرائم الاحتلال واعتداءاته على الشعوب المستضعفة، ودعت الى إنهاء الوجود الاميركي في العراق ومنح الشعب العراقي حريته وسيادته كاملة ووقف المجازر المنظمة في حقه.

اقرأ أيضا

الكونجرس الأميركي يسعى لإلغاء أمر ترامب سحب القوات من سوريا