الاتحاد

الإمارات

«الهلال الأحمر» تنظم حملة ومعرضاً حول مكافحة التدخين

أطلقت هيئة الهلال الأحمر عددا من الأنشطة والفعاليات التوعوية ضمن جهودها المستمرة للتعريف بمضار التدخين وأنجع السبل للإقلاع عنه وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين، تضمنت تنظيم حملة للإقلاع عن التدخين بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة دبي للإعلام، وإقامة معرض مصور حول الجهود التي تبذلها الهيئة للحد من هذه الظاهرة والتعريف بمضارها الصحية والاجتماعية.
ويعتبر برنامج الوقاية من الإدمان من البرامج الدائمة التي تنفذها الهيئة على الساحة المحلية ضمن خطتها لتعزيز قدرة المجتمع في عدد من الجوانب التوعوية الحيوية باعتبارها جهة مساندة للسلطات الرسمية في الدولة، ويتضمن التوعية بمخاطر التدخين باعتباره من المهددات الرئيسية للصحة والمجتمع وطرق مكافحته والإقلاع عنه.
وتوجت جهود الهيئة في هذا الصدد بإنشاء وحدات للإقلاع عن التدخين في مدارس الدولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمناطق التعليمية وكان من نتائجها إقلاع حوالي 200 شخص عنه في فترة وجيزة.
كما كونت الهيئة مجموعة “سفراء الهلال للوقاية من الإدمان” من القيادات الطلابية لتوعية أقرانهم بمضار التدخين والإدمان وكيفية الإقلاع عنه، وتم تأهيل حوالي 400 عنصر من الكوادر الشبابية من الجنسين ليتولوا مهمة توعية أقرانهم في المجتمعات المدرسية والجامعية وحثهم على الإقلاع عن التدخين.
وقالت فتحية النظاري مديرة إدارة الإسعاف وسلامة المجتمع في هيئة الهلال الأحمر إن الهيئة تضطلع بدور مهم في مساندة ودعم الجهود المبذولة على المستوى الوطني في مجال محاربة آفة الإدمان ومكافحة التدخين وكل ما من شأنه أن يعزز التزام الإمارات ببنود الاتفاقية الدولية لمكافحة التبغ ويساهم في تفعيل آليات المكافحة والتصدي للإدمان على المستوى المحلي.
وأوضحت أن الهيئة عززت شراكتها مع بعض الجهات في الدولة لتنفيذ خطتها التشغيلية في مجال التوعية والمكافحة لهذه الآفة ومنها على سبيل المثال شرطة أبوظبي والاتحاد النسائي وشرطة دبي وهيئة الصحة في أبوظبي وغيرها من الجهات ذات الاختصاص.
وتسترشد الخطة التشغيلية للهيئة في مجال مكافحة التدخين والتصدي للإدمان بمحاور الاستراتيجية الوطنية للدولة في هذا الصدد، وترتكز على بنود الإستراتيجية العشرية للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر حتى عام 2010.
وتتضمن استراتيجية الهيئة عددا من المجالات المهمة لتعزيز قدرة المجتمع المحلي في هذه الجوانب الحيوية تحقيقا لشعارها الإنساني “العناية بالحياة” على أرض الواقع، وتلبي جهودها في مجال التوعية والتثقيف الصحي والمجتمعي احتياجات المجتمع المحلي وتساهم في مساندة الجهود المبذولة على المستوى الوطني للحد من بعض المخاطر الصحية.

اقرأ أيضا

سعود بن صقر يحضر أفراح الشحي والنعيمي والشيراوي