الاتحاد

الإمارات

100 مزارع في رأس الخيمة يكتتبون في أول جمعية تعاونية

صبحي بحيري (رأس الخيمة )- بدأ مزارعو رأس الخيمة أمس الاكتتاب في رأس مال أول جمعية تعاونية زراعية بالإمارة بعد إشهارها من جانب وزارة البيئة والمياه وقال عبد الله خلفان الشريقي رئيس مجلس إدارة الجمعية أن 100 من أصحاب المزارع بالإمارة بدأوا الاكتتاب في الجمعية التي أعلن عن تأسيسها في يوليو الماضي.
وقال الشريقي من المتوقع مساهمة المئات من أبناء الإمارة في الجمعية بعد أن تم تحديد سعر السهم بدرهم واحد عن طريق بنك أبوظبي الإسلامي وأضاف أن عدد الأسهم مفتوح لكل مساهم حسب قدرته وأضاف أن الجمعية وحدها لن تتمكن من حل المشاكل المزمنة التي يعاني منها القطاع الذي يواجه تحديات كبيرة في ظل تراجع دعم وزارة البيئة والمياه للمزارعين وتابع نأمل أن تسهم الجمعية في تسويق منتجات المزارع المحلية وتقديم الدعم الفني للمزارعين وتوزيع البذور والأسمدة على المزارعين بأسعار معقولة.
وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية والذي شغل منصب مدير المنطقة الشمالية بوزارة البيئة والمياه في الماضي أن وعود وزير البيئة التي وعدها المزارعين في زيارته العام الماضي لم ينفذ منها سوى الجزء اليسير وأضاف أن المنطقة الشمالية كانت تحتضن في السابق 24 مهندساً زراعياً ومرشداً، ولا يوجد فيها الآن سوى مهندسين فقط إلى جانب تحويل الجرارات الزراعية التي كانت تقدم خدماتها للمزارعين في السابق إلى شركة خاصة يصعب الوصول إليها من جانب المزارعين في المناطق النائية.
وقال إن مزارع رأس الخيمة ظلت لسنوات تحقق الاكتفاء الذاتي من الخضراوات على مدى تسعة شهور كل عام لكنها الآن باتت تورد كميات أقل من الخضراوات والفاكهة بعد أن اضطر العديد من المزارعين إلى هجر المهنة التا مارسوها على مدى عقود.
وكانت وزارة البيئة والمياه قد أعلنت في يوليو الماضي عن إشهار وتسجيل الجمعية تعاونية زراعية وذلك من خلال قرار وزاري أصدره معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، وذلك في إطار سعي الوزارة وضمن أهدافها الاستراتيجية لتطوير الخدمات المقدمة للمزارعين بما يحقق زيادة الإنتاج وجودته وترشيد استخدام المياه، وتحقيق أعلى مستويات ممكنة من الاعتماد الذاتي، وفقاً لمبدأ المزايا النسبية في الإنتاج وزيادة الإنتاج الزراعي المحلي سواء النباتي أو الحيواني.
ونص القرار على أن تقوم الجمعية التي تأسست وفقاً للقانون رقم2 لسنة 1975 بالإسهام في تنفيذ خطط الدولة في تنظيم الأرض وتجميع الاستغلال الزراعي ودعم الصناعات الريفية والبيئية، والقيام بالمشروعات والخدمات التي يحتاج إليها الأعضاء لتحسين مستوى معاشهم.
وأشار قرار التأسيس إلى أن عدد الأعضاء غير محدد، وباب العضوية مفتوح لكل سكان إمارة رأس الخيمة من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، متى كان مالكاً أو متصرفاً أو مستأجراً لأرض زراعية أو مزارع تربية الدواجن والماشية في منطقة عمل الجمعية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة