الاتحاد

الإمارات

هكذا يعمل مشرف المحتوى بموقع فيسبوك !

يذهب الرجل إلى مكتبه في التاسعة من كل صباح، ويفتح جهاز الكمبيوتر الخاص به، ولا يفعل أي شيء سوى مشاهدة فيديوهات القتل والذبح.
هذا باختصار ملخص يوم عمل مشرف محتوى في موقع فيسبوك.
وأجرت صحيفة (ذي جارديان) حوارا مع أحد هؤلاء المشرفين وتحدث خلاله عن المعاناة المادية والمعنوية للعاملين في هذا المجال.
وقال الرجل، الذي اشترط عدم نشر اسمه، إنه لا يجد أي متعة في هذه الوظيفة، كما أنها تفتقر إلى التقدير المالي والمهني.
ويحصل الرجل على راتب قدره 15 دولار تقريباً في الساعة. وتتمثل مهمته في متابعة شكاوى المستخدمين بشأن المحتوى، وإزالة الفيديوهات والصور والمحتوى الذي يبثه المتشددون على موقع التواصل الاجتماعي الشهير بعد أن يُبلغ عنه المستخدمون.
وتحدث الرجل عن الآثار النفسية لهذه الوظيفة قائلا: «البعض منا لا يمكنه النوم ويعاني من الكوابيس» بسبب قسوة الفيديوهات التي يشاهدونها. وتشمل هذه الفيديوهات أيضا لقطات تحتوي على مشاهد انتهاك جنسي للأطفال أو غيرهم.
وأضاف أنه يتعين على الكثير من زملائه الذهاب للطبيب النفسي.
وتفرض شركة فيسبوك سياجا من السرية حول نظم التدريب والدعم الذي تقدمه لمشرفي المحتوى، لكن متحدثة باسم الشركة قالت :
«نحن ندرك أن هذا العمل غالباً ما يكون صعباً، ولهذا السبب يتم تقديم الدعم النفسي لكل شخص يراجع محتوى فيسبوك وكذلك برامج الصحة. لقد عملنا مع علماء النفس على وضع برنامج مصمم خصيصا لدعم الناس الذين يقومون بهذه الأدوار. ويشمل البرنامج تقديم المشورة والتدريب على المرونة وبرامج الدعم. وبينما نزيد من التزامنا إزاء فريق العمليات المجتمعية لدينا، فإننا نعمل أيضا على زيادة استثماراتنا في هذا المجال الهام».
لكن نقلت الصحيفة البريطانية عن مشرف المحتوى قوله إنه لم يتلق أي نصيحة نفسية إلزامية، لكن شركته توفر جلسات مع مستشار نفسي كل بضعة أشهر، ولا يتاح للموظف حضور هذه الجلسات إلا بناء على طلبه.
وأضاف أن كثيراً من العاملين في مجال مراجعة المحتوى مهاجرون وصلوا مؤخراً إلى الولايات المتحدة، ولا يتحدثون الإنجليزية بطلاقة ويعملون بلغتهم الأم. ويخشى الكثير منهم طلب المساعدة النفسية خشية أن يهدد ذلك استمرارهم في العمل الذي حصلوا عليه منذ شهور قليلة فقط.

اقرأ أيضا