الاتحاد

الإمارات

«مسؤولون»: نجاح يجســـد العلاقة المتينــة بين القيــادة والشعب

تحرير الأمير (دبي)

أكد مسؤولون، أن حصول الإمارات العربية المتحدة، على المركز الثاني عالمياً في مؤشر «إدلمان» للثقة بالحكومة والاقتصاد والابتكار، يجسد العلاقة المتينة بين القيادة والشعب، ومدى حرصها على تقديم كل ما يهم المواطنين والمقيمين والزائرين من خدمات على حد سواء في شتى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، فيما أكد مواطنون ثقتهم في أداء الحكومة، ومدى إدراكهم لكفاءة مؤسساتهم الحكومية، وفق مبدأ العدل والمساواة، بين جميع أفراد المجتمع الإماراتي.
وكانت الإمارات جاءت في المركز الأول عالمياً في مؤشر إدلمان للثقة 2015، و2016 متقدمة خمس نقاط عن العام السابق، وحصلت على 85 نقطة عالمياً، لتصبح الأولى في المعدل العام للثقة، والذي يشمل جميع القطاعات الحكومية والاقتصادية والإعلامية والمؤسسات غير الربحية، وذلك حسب المؤشر السنوي الذي تصدره مؤسسة إدلمان ومقرها نيويورك، فيما حصلت هذا العام على المركز الثاني عالمياً في الثقة بالحكومة.
وقال اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي: إن حصول دولة الإمارات على مدى سنوات عدة على المراكز المتقدمة في الثقة بالحكومة، ما هو إلا تجسيد لعلاقة الدولة مع المواطنين ومثال حي يوضح إلى أي مدى يثق المواطنون في حكومتهم، كما أنه يعبر عن ارتباط المواطنين بوطنهم وشعورهم بالانتماء لها، مشيراً إلى أن حكومة الدولة وضعت أهداف تعكس مطالب أفراد المجتمع من خلال كوادر وأفراد مؤهلين لقيادة التحديث.
وأكد أن الثقة لا تنشأ من فراغ، وهي أشبه بسجلات لتسجيل نجاحات الحكومة، الأمر الذي يؤثر في درجة الثقة، لذا كان لزاماً علينا تطبيق رؤية قادتنا على أرض الواقع، موضحاً أن دولة الإمارات تسير على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وأوضح المنصوري، أن هذه الثقة مؤشرات لوجود توافق في الآراء والأفكار بين أفراد المجتمع من جهة، والمؤسسات الحكومية من جهة أخرى، وعلى القبول التام للمجتمع الذي ينتمون إليه، كما تشير أيضاً إلي توقعات المواطنين لنمط الحكومة، ومدى رضى المجتمع على المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية.
كما تولدت هذه الثقة من خلال شبكة العلاقات التفاعلية مع الأفراد والمجتمع المحلي، ما أدى إلى ارتفاع مستوى المشاركة المدنية، وبالتالي تهيئة الظروف اللازمة لتحقيق التكامل الاجتماعي والاستقرار.
من جهته، أكد اللواء طيار أنس عبد الرحمن المطروشي المدير العام للإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، أن الثقة قائمة بين الحكومة والشعب، وهناك الكثير من المعطيات التي تؤكد وجود هذه الثقة، فمنها على سبيل المثال قوة الحكومة في تقديم خدمات للمواطن ووجود الشفافية التي ركز على تفعيلها قادتنا حتى يكون المواطن مطمئناً، ووضع مصلحة الوطن والمواطن واقتصاد الوطن في قمة الأولويات، وأشار إلى أنه لا توجد هناك فجوة بين ثقة المواطن وبين الحكومة التي تطبق على أرض الواقع كل ما تعلن عنه، فالمواطن يسمع شيئاً، ويرى الشيء نفسه تماما، خاصة القرارات الاقتصادية التي تهمه وتؤثر في حياته اليومية.

اقرأ أيضا

تحيات رئيس الدولة لخادم الحرمين الشريفين ينقلها ولي عهد دبي