الاتحاد

عربي ودولي

مشعل يدعو عباس إلى لقاء ثنائي

الرئيس اللبناني خلال لقائه مع مشعل في بيروت أمس

الرئيس اللبناني خلال لقائه مع مشعل في بيروت أمس

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل أمس القيادة المصرية إلى وقف بناء الجدار الفولاذي على الحدود مع قطاع غزة. وداعيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عقد لقاء ثنائي. وقال مشعل في مؤتمر “الملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة” المنعقد في بيروت “إن توقيت الإعلان عن بناء الجدار وتزامنه مع التهديدات الإسرائيلية بحرب جديدة على غزة أمر يسئ إلى مصر ويسئ إلينا جميعاً كأمة، ولا بد من إزالة هذا الالتباس وهذه الريبة في هذا التزامن”.
وأضاف مشعل “باسم شعبنا الفلسطيني وباسم المعذبين والمحاصرين في غزة وباسم االشهداء والجرحى وباسم الشعب المصري الطيب، ندعو القيادة المصرية إلى وقف بناء الجدار الفولاذي على حدودها مع قطاع غزة فالجدار يكون بين الأعداء وليس بين الإخوة وأدعوها إلى قيادة موقف عربي وإسلامي ودولي يجبر إسرائيل على كسر الحصار عن غزة”.
وبشأن المصالحة الفلسطينية قال مشعل ان»حماس» قطعت شوطا كبيرا ولم يبق الا اللمسة الاخيرة لتحقيق المصالحة مع حركة «فتح» داعيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى عقد لقاء ثنائي بينهما.وقال مشعل «رغم الخلاف السياسي انا من هذا المنبر وامسح الماضي كله ادعو الاخ ابو مازن الى لقاء ثنائي نبدأ به ثم مع الفصائل وانا واثق عندما نلتقي سنتفق ونعالج هذه الفروق البسيطة ثم نذهب الى القاهرة ومع حضور عربي ليباركوا وحدتنا واتفاقنا». ومضي يقول «الكرة في مرمانا وانا ارحب باللقاء ولا ارفض اللقاء في اي زمان ومكان وارحب باي دور عربي مع مصر وليس بديلا مع مصر».
وكان الحريري قد بحث مع مشعل التطورات على الساحة الفلسطينية وخاصة جهود المصالحة الوطنية إضافة إلى وضع الفلسطينيين في لبنان. وقال مشعل إن اللقاء الذي يأتي في إطار جولة عربية وإسلامية ودولية تطرق الى تطورات الساحة الفلسطينية خصوصاً موضوع المصالحة والوضع الفلسطيني الداخلي والصراع العربي- الإسرائيلي ومستجداته السياسية والميدانية.
وأضاف مشعل أن اللقاء تناول بكل شفافية الشأن الفلسطيني- اللبناني، مبيناً أن الحركة ستتابع التنسيق مع الدولة اللبنانية للوصول إلى تفاهمات تخدم الجميع ضمن سلطة الدولة وقانونها وضمن ما يخدم الوجود الفلسطيني الذي هو ضيف على لبنان. وأوضح مشعل أن اللقاء تطرق كذلك إلى موضوع السلاح الفلسطيني داخل المخيمات وخارجها والحقوق المدنية للفلسطينيين في لبنان .

اقرأ أيضا

سجن بريطاني نفذ هجوماً بسيارة قرب البرلمان في لندن