الاتحاد

تقارير

«الخطوط البريطانية».. تداعيات الخلل التقني

أعلنت الخطوط الجوية البريطانية «بريتش إيروايز» أن كثيراً من أنظمة الكمبيوتر تعود إلى العمل مع سعي شركة النقل الجوي إلى التعافي من خلل تكنولوجي كبير عطل سير مئات الرحلات، وأدى إلى تقطع السبل بآلاف المسافرين من أنحاء العالم في اليومين الماضيين. وقال «أليكس كروز» الرئيس التنفيذي للشركة، في رسالة مصورة من مركز عمليات «بريتش إيروايز» بالقرب من مطار هيثرو في لندن: «كل زملائي في بريتش إيروايز على الأرض أو في الجو يبذلون كل ما في وسعهم ليعود العمل إلى طبيعته بأسرع وقت يستطيعونه... لم ننته بعد، لكننا نفعل أفضل ما لدينا لننظم الأمور لكم».
وحسب خدمة «فلايت آوير»، وهي خدمة لتعقب حركة الطائرات مقرها مدينة هيوستن الأميركية، فإن ما إجماليه 115 رحلة لشركة بريتش إيروايز أو نحو 13% من الخدمات قد ألغيت بحلول الساعة 3.30 مساء بتوقيت المملكة المتحدة يوم الأحد الماضي، بينما تم تأجيل 311 خدمة أو 35% من الخدمة. وأضافت شركة فلايت آوير أن شركة الطيران ألغت يوم السبت ما إجماليه 418 رحلة في مطار هيثرو ومطار جاتويك جنوبي لندن وتم تأخير 568 رحلة. ورفضت شركة الطيران البريطانية تحديد عدد الطائرات أو الزبائن المتضررين. وذكر كروز أن شركة الطيران تعتزم تسيير كل رحلات الإقلاع طويلة المسافة المقررة في هثيرو، لكن الآثار المترتبة لما حدث من عطل سيؤدي إلى عمليات تأخير. وذكرت الشركة أن الخدمات تعمل في جاتويك بالقرب من المستوى الطبيعي، رغم أنها عرضة لعمليات تأجيل.
وأضاف كروز «أعلم أن هذا كان وقتاً مروعاً لزبائننا» الذين ضاعت عليهم رحلات العطلات وتقطعت بهم السبل في طائراتهم وانفصلوا عن متاعهم ووقفوا في صفوف سعياً وراء الحصول على معلومات. وأضاف: «نيابة عن الجميع في بريتش إيروايز أريد أن أعتذر عن واقع أنكم اضطررتم إلى المرور بهذه الخبرات المرهقة للغاية». وألغت بريتش إيروايز كل رحلات الإقلاع لما بعد ظهيرة ومساء يوم الأحد من مطار هيثرو وجاتويك بعد ما قالت إنه «تعطل شديد للغاية» على امتداد العالم لأنظمة الكمبيوتر التي تتعامل مع عمليات التسجيل وفحص المتاع والحجز. وتصادفت عملية العرقلة مع بدء العطلة المصرفية السنوية لنهاية مايو في المملكة المتحدة وأيضاً في العطلة التي تستمر ثلاثة أيام في ذكرى شهداء الحرب في الولايات المتحدة.
تداعيات الخلل التقني ظهرت بوضوح من خلال منع المسافرين من إعادة الحجز أو استعادة المتاع الذي كان قد تم تحميله بالفعل على الطائرات. وهناك بعض المسافرين تعين عليهم أن ينتظروا داخل طائرة متوقفة لبضع ساعات قبل أن يعودوا إلى الصالات. وطلب منهم ومن المسافرين الذين كانوا ينتظرون عند البوابات في نهاية المطاف أن يغادروا المطارات، وواجهوا طوابير كبيرة عند مكاتب فحص جوازات السفر قبل أن يتمكنوا من الخروج من المطار. سبب العطل الذي طال أنظمة الكمبيوتر في الشركة متعلق بإمدادات الكهرباء ولا يوجد دليل على أي هجوم رقمي. وقالت الشركة إنها ستعيد عدداً كبيراً من الحقائب التي تقطعت بها السبل في مطار هيثرو إلى الزبائن عبر شركة نقل مجاناً في أقرب وقت ممكن. وبسبب الازدحام الشديد في مطار هيثرو لا يسمح للمسافرين بدخول الصالات إلا قبل 90 دقيقة من موعد الإقلاع. والزبائن الذين طلب منهم مغادرة هيثرو وجاتويك يوم السبت طلب منهم أيضاً، أن يعثروا على فنادق لأنفسهم على أن تغطي شركة بريتش إيروايز الكلفة. وذكرت الشركة في منشور لها أنها ستدفع 200 جنيه إسترليني أي 260 دولاراً لليلة في فندق و50 جنيهاً مقابل الرحلة ذهاباً وإياباً من المطار إلى الفندق و25 جنيها مقابل مرطبات.
وقالت الشركة إنها ستسعى إلى حجز رحلات أخرى لزبائنها لما بقي من وقت العطلة أو تعيد الكلفة كاملة للزبون إذا لم يستطع السفر. والزبائن الذي يقع حجز رحلاتهم يومي 29 و30 مايو ولم يعودوا يرغبون في السفر يستطيعون إعادة الحجز في نهاية نوفمبر، بحسب بيان للشركة على الإنترنت. وفي سبتمبر الماضي أدى خلل في شبكة الكمبيوتر إلى انهيار في نظام الحجز في «بريتش إيروايز» مما تسبب في تأخير في الخدمة على امتداد العالم. وفي وقت سابق من هذا الشهر، شهد مطار لندن جاتويك مشكلات مع نظام تصنيف الحقائب.

*صحفيتان أميركيتان
ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»

اقرأ أيضا