الاتحاد

ألوان

نورة الكربي.. سفيرة الشباب في بلاد الأندلس

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ضربت نورة ناصر الكربي أروع الأمثال لتميز طلبة الإمارات في الخارج، وكيفية تمثيلهم لبلادهم كسفراء فوق العادة يعبرون عن أبناء الوطن، فهي تحضر رسالة الدكتوراه باللغة الإسبانية بعنوان «الدولة النموذج والحقوق الأساسية» بكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية والقانونية في جامعة غرناطة بإسبانيا، وهي طالبة مبتعثة من مكتب البعثات الدراسية بديوان شؤون الرئاسة وحاصلة على ماجستير علم الاجتماع التطبيقي بتقدير امتياز من جامعة الشارقة، وحاليا عضو تنفيذي وممثل رسمي لدولة الإمارات بمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة بمصر وهو مؤسسة مجتمع مدني يعمل تحت مظلة الأمانة العامة بجامعة الدول العربية، وسفيرة جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية في الدورة الرابعة، وعملت قبل الابتعاث خمس سنوات بقسم البحوث والدراسات بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
نورة لها عدد من البحوث والكتب المنشورة في القضايا المجتمعية والعمل التطوعي منها «تمكين المرأة الإماراتية، رؤية قيادة واستراتيجية دولة، التعليم ودوره في بناء الوطن: الإمارات نموذجاً»، ولها مساهمات في الأعمال التطوعية المجتمعية والأنشطة الطلابية وأبرزها حيث أسست وترأست جمعية علم الاجتماع، ثم نادي المبدعين بجامعة الشارقة، وهي أيضا عضو متطوع في التعاون الدولي بالمؤسسة الأوروبية العربية بإسبانيا وهي مؤسسة محدثة من قرار البرلمان الأوروبي سنة 1995 وتسعى إلى الارتقاء بالعلاقات الثقافية والعلمية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية بين أوروبا والعالم العربي.
وتقول الكربي إنها لم تواجها أي تحديات عندما توجهت للدراسة بإسبانيا، خاصة أنها تتلقى دعما مستمرا من الدولة إلى جانب أسرتها، موضحة أنها استطاعت أن تؤكد حضورها في بلاد الغربة بكفاءتها.
وعن أثر الدراسة على شخصيتها أضافت: إن التجربة خير مثال، والأهم امتلاك مهارة إدارة الوقت في الاستثمار المعرفي والتعود على التأقلم مع ظروف الغربة وصقل الشخصية والاعتماد الكامل على النفس والتعرف على ثقافات المجتمع، وتعلمت رسالة المبتعث كبيرة فهو ليس بهذا البلد للتعلم فقط إنما هو سفير بلاده ومرآة لقيمه الدينية والثقافية والوطنية، لافتة أنها تعتبر أول طالبة إماراتية تدرس باللغة الإسبانية.نورة الكربي من السفيرات المميزات لجائزة الشيخة فاطمة للشباب العربي الدولية تتمثل مهمتها في الترويج لهذه الجائزة القيمة التي تكرم إبداعات الشباب العربي والمنحدر من أصول عربية في مختلف أقطار العالم، وعملت الكربي على الترويج لهذه في العديد من الدول.

اقرأ أيضا

ترامب يوقع أمراً تنفيذياً لدعم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي