الاتحاد

الاقتصادي

533 مليون درهم استثمارات غذائية في «خليفة الصناعية» بنهاية العام الماضي

جانب من المركز الشامل لخدمة المستثمرين (من المصدر)

جانب من المركز الشامل لخدمة المستثمرين (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - خصصت مدينة خليفة الصناعية بأبوظبي «كيزاد» حوالي 3 كيلو مترات مربعة للصناعات الغذائية، بحسب التقرير السنوي للعام 2013.
وقال التقرير: «بلغ إجمالى الاستثمارات الغذائية في المدينة بنهاية العام الماضي نحو 533 مليون درهم، عبر توقيع عقد المساطحة مع الشركة البرازيلية للمواد الغذائية «بي آر إف»، التي اشتهرت في المنطقة بعلامتها التجارية »ساديا« للدجاج المجمد.
وبموجب العقد، تحصل الشركة البرازيلية للمواد الغذائية على حق الانتفاع بقطعة الأرض البالغ مساحتها أكثر من1,7 مليون قدم مربع في المنطقة الحرة الواقعة ضمن مجمع تصنيع وإنتاج المواد الغذائية في المنطقة «A» من كيزاد.
وبحسب التقرير، تبدأ الشركة البرازيلية المرحلة التشغيلية والإنتاجية والتوريد عبر ميناء خليفة في أغسطس من العام الحالي.
وتنتج الشركة مواد غذائية متنوعة تشمل منتجات اللحوم والمعلبات والعجائن المختلفة بطاقة سنوية تبدأ بـ30 ألف طن، ترتفع تدريجياً لنحو 70 ألف طن من المواد والمنتجات الغذائية سنوياً.
وأوضح التقرير أن المساطحة تعني حق انتفاع المستثمر بالأرض لمدة 50 عاماً. وتناول التقرير زيارة ميشيل تيمر نائب الرئيس البرازيلي في نوفمبر الماضي، موقع المصنع الجديد قيد الإنشاء لشركة «بي آر إف» للأغذية، في مدينة خليفة الصناعية أبوظبي «كيزاد»، حيث تبني الشركة أكبر مصنع لها يقام في موقع واحد، وأول استثمار لها في المنطقة. وأشار التقرير إلى أن المهندس خالد سالمين الكواري الرئيس التنفيذي العضو المنتدب لـ«كيزاد»، استعرض خلال زيارة المسؤول البرازيلي، الفرص والتسهيلات التي توفرها «كيزاد» كخيار أفضل للاستثمارات، وأنها تحقق فرصاً غير مسبوقة للنفاذ إلى أسواق يقطنها أكثر من 4,5 مليار نسمة عبر ميناء خليفة، الذي يمد أذرعته عبر مياه البحر، مستقبلاً أضخم السفن الحديثة بحاوياتها المحملة بالسلع والبضائع، ومودعاً سفناً أخرى تحمل على متنها منتجات طُبع على أغلفتها «صنع في الإمارات».
يشار إلى أن الشركة العالمية للأغذية تتواجد منذ ما يزيد عن ثلاثة قرون، وتوفرت لديها الخبرة الكافية بمنطقة الخليج العربي وأسواقها وعادات مستهلكيها الغذائية، فقررت استثمار هذه المعرفة في منشأة تمتد على مساحة 1,6 مليون قدم مربع، تعمل على تطوير منتجات تحمل قيمة مضافة وتلبي متطلبات المستهلك.
وضخّت الشركة نحو 533 مليون درهم لبناء منشأة تقوم بتصنيع المواد الغذائية محلياً، وتوظف أكثر من 1200 من الكوادر الفنية والمهنية والإدارية. وتبلغ استثمارات الشركة البرازيلية في الشرق الأوسط ملياري دولار، وتنتج ما يقارب 850 ألف طن من المنتجات التي تُصدّر مباشرة إلى منطقة الشرق الأوسط.
وتمتلك الشركة حالياً منشآت في البرازيل والأرجنتين وأوروبا، وشمل أحدث توسع في أعمالها شراء حصص في شركات أرجنتينية قائمة أو الاستحواذ الكامل عليها، ما يؤكد أن بناءها لهذا المصنع في «كيزاد» يعد أكبر استثمار لها خارج أميركا اللاتينية.
وتوفر المجمعات الصناعية المتكاملة كفاءة لسلسلة التوريد والإمداد، بينما تنسجم أسعار الإيجار التنافسية، ومميزات الإعفاء الضريبي وخدمات الطاقة التي توفرها المدينة كأحد أقل مرافق الطاقة تكلفة في العالم، لتمنح الأعمال مميزات تجارية وتنافسية طويلة الأمد.
ويوفر مفهوم «النافذة الواحدة» في مركز خدمات المستثمرين في «كيزاد» قيمة إضافية لعملائها. وتعمل «كيزاد» على تنفيذ أعمالها ضمن استراتيجية مدروسة لاستقطاب الشركات العالمية، وعبر إرساء أفضل الممارسات الصناعية في المنطقة، وتقدّم للمستثمرين بيئةً تشغيليةً منخفضة التكاليف، بالإضافة إلى سهولة الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية عبر شبكة نقل ومواصلات متطورّة بحراً وبراً وجواً، ما يسهم إلى حدٍّ كبير في تعزيز المكانة التنافسية العالمية لإمارة أبوظبي.
وتعمل «كيزاد»، جنباً إلى جنب، مع المستثمر ضمن نظرة شمولية تقوم على شراكة استراتيجية تبادلية، يقدّم فيها المستثمرون خبراتهم في الإمارة من جهة، ويستفيدون في نفس الوقت من الفرص الوفيرة التي تتيحها الاستثمارات طويلة الأجل لحكومة أبوظبي في مختلف المجالات.
ورفضت «كيزاد» عشرات المشاريع التي تقدم أصحابها بطلب إنشاء مصانعهم بمدينة خليفة الصناعية، لافتقاد المشاريع المقترحة التكنولوجيا العالية والمتطورة، ما يجعلها غير قادرة على المنافسة في الأسواق خلال السنوات العشر المقبل.
وأكد التقرير أن «كيزاد» تعمل على جذب الصناعات ذات المستوى العالمي، بتوفيرها بيئة تشغيلية منخفضة التكاليف وخدمات ومرافق تدعيمية تجعل من عمل الشركات في المنطقة الصناعية أمراً أكثر سهولةً ويسراً، بحسب شركة أبوظبي للموانئ.

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة