الاتحاد

عربي ودولي

الموصل تشكو من انتشار «الغجريات»

على الرغم من اتساع دائرة العنف والاغتيالات التي تنفذها جهات متطرفة في العراق ورغم الصراع السياسي، فإن ظاهرة انتشار الغجريات آخذة في الاتساع في شوارع وأزقة مدينة الموصل وإن كانت قد غابت خلال السنوات الماضية وانحصرت في مناطق محددة.
وقال شهود عيان في الموصل “إن انتشار الغجريات تعتبر ظاهرة دخيلة على المدينة المعروف عنها أنها محافظة”. لكن هذا الانتشار فعليا مرتبط بنزوح أعداد كبيرة من الغجر من مدن جنوبي العراق جراء تردي الأوضاع الأمنية وتعرضهم للمطاردة من جانب الجماعات المسلحة.
وحسب سكان الموصل “فإن انتشار الغجريات بين الأزقة والبيوت العتيقة واتخاذ هذه المدينة ملاذا آمنا لهن، أجبر العشرات من الأسر على ترك منازلها والبحث عن سكن آخر في مناطق خالية منهن خشية الفضائح أو وقوع مشكلات”.
وكان الغجر يقيمون حفلاتهم الغنائية في منطقة تدعى السحاجي منذ نهاية سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي. وقالت راضية حميد وهي امرأة غجرية تسكن في الموصل “نحن غجريات نقوم بإحياء الحفلات في بعض الأعراس داخل الدور أو قاعات الأفراح وليس كما يدعي بعض الناس، فهناك فرق بين الغجريات اللاتي يمتهن مهنة الرقص والغناء والدعارة”. وقال العميد أحمد حسين عطية أحد قادة شرطة الموصل “ان بعض الأسر الموصلية ترفض سكن أي أسرة من المحافظات الجنوبية بجوارها مهما كانت هذه الأسرة، ونحن غير مسؤولين عما إذا كانت تلك الأسر من الغجر أو غيرهم”.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يؤكد متانة العلاقات التاريخية مع مصر