الاتحاد

أخيرة

استقبال بلا صخب في مومباي الجريحة

طالبات هنديات يحتفلن بالعام الجديد في حيدر آباد

طالبات هنديات يحتفلن بالعام الجديد في حيدر آباد

تلقي أجهزة الفحص الآلي وحواجز الطرق والإجراءات الأمنية المشددة بظلالها على احتفالات العام الجديد في أنحاء الهند، في الوقت الذي ما زال فيه الخوف قائماً من وقوع هجمات في البلاد بعد التفجيرات التي شهدتها مومباي في الشهر الماضي·
واتخذت إجراءات أمنية غير مسبوقة في المدن الرئيسية في الهند هذا الأسبوع مما أبرز حالة القلق بعد أن هاجم مسلحون مومباي وقتلوا 179 شخصاً في العاصمة المالية·
ورغم أن هجمات مومباي كانت الأسوأ فقد سقط أكثر من 400 قتيل من جراء أكثر من عشر هجمات شنها متشددون هذا العام في أنحاء الهند· كما أن التباطؤ الاقتصادي حد من الاحتفالات التي كانت تتسم عادة بالإسراف والترف في مومباي·
وقال نيرباي كانوريا البالغ من العمر (24 عاما) ''سأقضي أنا ومجموعة من الأصدقاء مساء هادئاً في المنزل· ليست لدينا خطط للاحتفال''·
وفي فندق تاج محل وهو أحد فندقين فاخرين استهدفهما مسلحون في مومباي الشهر الماضي قال متحدث باسم الفندق إن المكان المحيط بحوض السباحة فتح للزائرين وستقدم المطاعم للزبائن قوائم طعام خاصة بما في ذلك المطاعم التي لحقت بها أضرار بسبب الهجمات·
وقال ك· براساد وهو ضابط بشرطة مومباي ''من المرجح أن يكون المناخ العام هادئاً لأن الخوف ربما يكون طاغيا على أفكار الناس''· وأضاف ''تم استدعاء قوات إضافية وسيكون هناك وجود متزايد للشرطة في أنحاء مومباي''·

اقرأ أيضا