الاتحاد

ثقافة

مؤتمر الفن الإسلامي ينطلق الأربعاء بمشاركة خبراء عالميين

سلطان بن طحنون

سلطان بن طحنون

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ينطلق مؤتمر الفن الإسلامي يوم الأربعاء المقبل في فندق قصر الإمارات في العاصمة أبوظبي، وذلك بمشاركة مجموعة من أبرز الخبراء العالميين المتخصصين في هذا المجال·
ويأتي تنظيم هذا المؤتمر على هامش فعاليات ''معرض الفن الإسلامي - كنوز من مجموعة ناصر الخليلي'' الذي تنظمه ''شركة التطوير والاستثمار السياحي· ويضم المعرض أعمالاً فنية ومخطوطات إسلامية نادرة من مجموعة ناصر الخليلي·

وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس ''هيئة أبوظبي للثقافة والتراث'' و''شركة التطوير والاستثمار السياحي'': يشكل المؤتمر الخطوة الأولى ضمن برنامج حافل من الفعاليات والأحداث الثقافية والفنية التي ننظمها خلال العام الجاري، ضمن مبادرتنا الاستراتيجية الرامية لدعم الحركة الثقافية وتعزيز الوعي بالفنون الجميلة، بما يتماشى مع تطلعات أبوظبي لتصبح أحد مراكز التنوير والتواصل الحضاري العالمية·
وأشار معاليه إلى أن الفعاليات التعليمية مثل مؤتمر الفن الإسلامي، الذي يضع الركيزة لإعداد جيل جديد من الكوادر البشرية المؤهلة من المواطنين والوافدين على حد سواء، وهو ما يعتبر رافداً رئيسياً لتحقيق أهداف الاستراتيجية الثقافية للعاصمة أبوظبي·
وأضاف معاليه: سيتحدث في المؤتمر نخبة من المختصين بالفن الإسلامي في العالم، الأمر الذي يعكس رؤيتنا لجمع أفضل رجال الثقافة والفنون من كافة المجالات والتخصصات في أبوظبي، ليتبادلوا الخبرات والآراء، وهو ما يعود بالنفع على الجميع''·
وسيتطرق المؤتمر إلى محاور عديدة مهمة منها، مفاهيم الخشوع والعظمة والأسلوب في الفن الإسلامي، وانعكاس منهج الفن الإسلامي على المجتمع، والخط القرآني، وآداب السلوك في الإسلام، وفن الخط العثماني بالإضافة إلى استخدام المنسوجات في الفنون الإسلامية·
أما عن قائمة المتحدثين في المؤمر فإنها تضم: البروفيسور دوريس بيهرنز-أبوسيف، مؤلف ورئيس قسم ''ناصر الخليلي للفن الإسلامي وعلم الآثار'' في جامعة لندن، والبروفيسور جيريمي جونز، المؤلف ورئيس كلية الدراسات الشرقية في المعهد الشرقي ورئيس ''مركز الخليلي للأبحاث'' وأستاذ ''الفنون وعلم آثار في منطقة البحر المتوسط'' في جامعة أوكسفورد، وتيم ستانلي، أمين متحف ومؤلف ومحاضر وأمين أول مجموعة الشرق الأوسط في متحف ''فيكتوريا أند ألبرت''، والبروفيسور مايكل روجرز، المؤلف والأمين الفخري لمجموعة ''ناصر الخليلي'' للفن الإسلامي، والبروفيسور ناصر الخليلي، خبير ومؤلف وأحد أبرز المهتمين باقتناء الأعمال الفنية الإسلامية ويحمل شهادة الدكتوراه في الفن الإسلامي من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن· كما يشارك في المؤتمر أيضاً ''زكي أنور نُسيبه، نائب رئيس مجلس إدارة ''هيئة أبوظبي للثقافة والتراث''، والمشرف على تنفيذ عدد من المبادرات الثقافية الخاصة بالهيئة، وعضو اللجنة التنفيذية العليا لجائزة الشيخ زايد للكتاب·
وعن معرض الفن الإسلامي - كنوز من مجموعة ناصر الخليلي'' فإنه سيقام في فندق قصر الإمارات لغاية 22 أبريل المقبل، ويضم أكثر من 500 قطعة فنية تغطي مراحل الفن في العالم الإسلامي منذ القرن السابع ولغاية القرن العشرين· وستقام، بالإضافة إلى المؤتمر، مجموعة من المحاضرات والبرامج التعليمية·
وسيقدم المعرض مجموعة كبيرة من الفنون الإسلامية المتنوعة من الشرق الأقصى والصين والهند وإيران ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإسبانيا، يُعرض عدد منها للمرة الأولى·
ويستقبل معرض ''الفن الإسلامي'' الزوار يومياً من الساعة 10 صباحاً ولغاية 10 مساءً، حيث سيتم التبرع بقيمة عوائد تذاكر الدخول لصالح برنامج الدعم الفني الذي تقوم به ''مؤسسة الإمارات'' الخيرية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها وتهدف إلى تنفيذ مبادرات تعود بالفائدة على الشباب·
ويندرج معرض ''الفن الإسلامي'' ضمن برنامج حافل من الفعاليات والمعارض العالمية الدورية التي تقام في أبوظبي، وتهدف إلى تنشيط الحركة الثقافية في الدولة وخلق أجواء إيجابية تمهد الطريق أمام إنشاء ''المنطقة الثقافية'' في ''جزيرة السعديات·

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يزور «بيج باد وولف» بدبي