الاتحاد

الإمارات

3 مقار جديدة لترخيص المركبات في أبوظبي

مراكز تراخيص المركبات في أبوظبي (الاتحاد)

مراكز تراخيص المركبات في أبوظبي (الاتحاد)

تعتزم إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة أبوظبي افتتاح مقار جديدة الفترة المقبلة، بالتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”.
وأوضح العقيد سهيل الخيلي، رئيس قسم ترخيص المركبات، أن هذه المقار تقع في محطة البطين بالعين، وبدع أهل بالخيل، الواقعة بين رماح والخزنة، والقلعة في منطقة محاوي بأبوظبي، مضيفاً أن الإدارة ستجري توسعة في مركز مصفح، وتضيف صالات عدة لاستقبال المراجعين، مخصصة للرجال والنساء في السمحة. وأشار الخيلي إلى أن إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة أبوظبي أنجزت 260 ألف معاملة شهرياً، عبر 44 مركز خدمة، في الوقت الذي تسعى فيه لتقديم أفضل الخدمات لجمهور المتعاملين.
وأوضح لـ”الاتحاد” أن العمل في جميع مراكز الخدمة، المنتشرة في مختلف مدن الإمارة، يجرى بشكل منتظم، مشيراً إلى أن زمن إنجاز المعاملة الواحدة يستغرق فترة زمنية تتراوح بين ثلاث إلى خمس دقائق، في ظل اتباع نظام محدد في تلقي الطلبات وإنهاء الإجراءات.
ولفت إلى أن زيادة أعداد المركبات تؤدي لوجود أوقات ذروة، تبدأ من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً.
وحسب الخيلي، فإن شرطة أبوظبي تعمل على توفير أفضل الخدمات للجمهور، حيث أطلقت إدارة التراخيص مؤخراً خدمة لتجديد ملكيات المركبات إلكترونياً، علاوة على إصدار بدل الفاقد والتآلف، بهدف توفير الوقت والجهد على الجمهور، وفق رؤية حكومة أبوظبي لتوفير الخدمات للمواطنين والمقيمين بسهولة ويسر.
وتوفر الخدمات الإلكترونية للمتعاملين إنهاء إجراءات معاملات تجديد رخص ملكيات المركبات، وإصدار بدل الفاقد، وبدل التآلف، في إطار شروط محددة، منها تقديم وثيقة تأمين للسيارة، وشهادة الفحص الفني للمركبة، في الوقت الذي تعفى فيه المركبات الجديدة التي لم يمض على استخدامها ثلاث سنوات من تاريخ التسجيل. واعتمدت إدارة تراخيص المركبات على خطة استراتيجية، جزء منها يهدف إلى تقديم الخدمات الإلكترونية، والحد من استخدام الأوراق، تمهيداً للتحول الإلكتروني للمعاملات، بهدف الوصول إلى تقديم الخدمات في وقت قصير، وعدم التوجه إلى مراكز الخدمة، والانتظار مرة أخرى للحصول على الملكية.
ونوه رئيس قسم ترخيص المركبات إلى إحصاءات الإدارة التي أكدت أن عدد المركبات المسجلة في إمارة أبوظبي وصل إلى 831 ألفاً و938 مركبة العام الماضي، فيما شهدت السنوات الست الماضية (2007-2012) ارتفاعاً مستمراً في أعداد المركبات المسجلة.
وتزامنت زيادة أعداد المركبات المسجلة مع ارتفاع موازٍ في أعداد السائقين من حاملي رخص القيادة، والذين وصل عددهم إلى مليون و75 ألفاً و233 سائقا على مستوى المناطق المختلفة بالإمارة، بزيادة 68,8 في المائة، مقارنة بعام 2007 الذي سجل 636 ألفاً و907 سائقين.

اقرأ أيضا