الاتحاد

الاقتصادي

100 مليون درهم المبيعات المتوقعة لمعرض «واحة السجاد»

زائر يستعرض أنواعاً من السجاد (الاتحاد)

زائر يستعرض أنواعاً من السجاد (الاتحاد)

يوسف العربي (دبي) - تصل مبيعات الدورة التاسعة عشرة لمعرض «واحة السجاد والفنون» الذي تنظمه جمارك دبي والذي بدأت فعالياته الاسبوع الماضي، ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق، إلى 100 مليون درهم، بحسب عبدالرحمن عيسى مدير اللجنة المنظمة للفعالية.
وافتتح الفعالية سلطان أحمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، وأحمد بطي أحمد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة مدير عام الجمارك.
وقال عيسى إن إجمالي مبيعات الفعالية منذ إطلاقها عام 1996 بلغت نحو 1,6 مليار درهم، وتعد الواحة من الفعاليات الرئيسية لمهرجان دبي للتسوق، وارتبطت به ارتباطاً وثيقاً منذ انطلاقته عام 1996. وأضاف عيسى أن إجمالي عدد قطع السجاد المعروضة خلال الدورة الحالية نحو 200 ألف قطعة تقدر قيمتها بنحو 1,2 مليار درهم.
وتشهد واحة السجاد نجاحاً مستمراً عاماً بعد عام من خلال عرض عدد من قطع السجاد النفيسة والنادرة التي تم جلبها من أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي حول العالم وتستقطب كافة المهتمين بهذا النوع من الأعمال اليدوية الرائعة.
وشهدت مراسم افتتاح الدورة التاسعة عشرة من واحة السجاد والفنون إزاحة الستار عن لوحة سجاد بعنوان «شكراً خليفة»، وهي عبارة عن سجادة بطول 8,5 متر وعرض 3 أمتار تضم أكثر من 30 صورة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».
وتتضمن واحة السجاد والفنون ركناً خاصاً بمبادرة «شكرا خليفة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حيث يضم الركن جوانب من إنجازات صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله».
كما تتضمن الواحة لوحة «نسيج الولاء» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث تتاح الفرصة للزوار بوضع غرزة في هذه السجادة اليدوية، تعبيرا عن المحبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وتضم الواحة في دورتها الحالية قطعاً من السجاد اليدوي الفاخر، الذي تم صنعه يدوياً في أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي في العالم مثل قم وتبريز وأصفهان في إيران وأشهر مصانع السجاد الصوف في أفغانستان، وقطع السجاد الكشميري بالإضافة إلى معروضات السجاد التي يشارك بها عارضون من تركيا والهند والصين وتركمانستان وباكستان.
وتقام الواحة هذا العام تحت شعار «نسيج من الفن»، وتستوحى الفكرة من جماليات الخط العربي وانسجامه مع ما تتميز به حرفة السجاد العربي من فنون إبداعية تبهر العين بجمالياتها ومدلولاتها للمهتمين بالسجاد. ويسعى القائمون على الواحة إلى الارتقاء بها من خلال الاهتمام بنوعية وجودة المعروضات والمشاركين فيها.
وتحرص جمارك دبي أن تشارك في هذا الحدث السنوي المهم من خلال واحة السجاد نظرا لأهمية هذا النشاط الحرفي وجاذبية منتجاته لشرائح واسعة من الناس. وقد تميزت الواحة بعرض قطع جديدة من السجاد بالإضافة إلى تنظيمها لفعاليات جديدة في كل دورة حتى غدت موسماً ناجحاً للعمل ينتظره تجار السجاد والمهتمون باقتنائه من مقيمين وزوار.
وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة مدير عام جمارك دبي إن جمارك دبي تحرص على تنظيم واحة السجاد والفنون سنوياً، نظراً لأهميتها في تعزيز الحركة الاقتصادية والتجارية لإمارة دبي وترسيخ مكانتها عالمياً كوجهة اقتصادية وسياحية رائدة بالإضافة إلى أهميتها للتجار وتأكيدها للشراكة الحكومية الفعالة مع القطاع الخاص، والتي تعد جزءاً من الأهداف الاستراتيجية الحكومية، إلى جانب أهميتها بالنسبة للمهتمين بهذه الصناعة من مقيمين وزوار.
وأكد أحمد بطي اهتمام الدائرة بتنظيم هذا المعرض للمساهمة في دعم فعاليات مهرجان دبي للتسوق وذلك من خلال ما تقدمه من معروضات متميزة تجذب المهتمين باقتناء القطع النادرة من السجاد اليدوي.
وأضاف أن واحة السجاد والفنون باتت من الأحداث الرئيسية التي ينتظرها التجار والمهتمون باقتناء السجاد اليدوي والزوار كل عام.
ويشهد المعرض هذا العام زيادة في مساحة العرض بنسبة تصل إلى 30% مقارنة بمساحة المعرض في العام الماضي، حيث ستقام هذا العام على مساحة 6000 متر مربع، مما يعزز مكانة الواحة كأكبر وجهة للسجاد المصنوع يدوياً في العالم من حيث عدد السجاد المعروض.
وتشارك في الواحة هذا العام أكثر من 60 شركة، بزيادة نسبتها 20% عن حجم المشاركة خلال العام الماضي.

اقرأ أيضا

توجه أميركي لإزالة تركيا من الشراكة في "إف 35"