الرياضي

الاتحاد

«الأبيض» يغادر إلى ماليزيا لبدء معسكر مواجهة تايلاند

معتز الشامي (دبي)

تغادر صباح اليوم بعثة منتخبنا الوطني الأول، إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور، وذلك لبدء المرحلة الثانية من برنامج الإعداد لمواجهة منتخب تايلاند ضمن مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال موسكو 2018، والتي يدخلها منتخبنا وفي جعبته 9 نقاط حل بهما في الترتيب الرابع للمجموعة الثانية، التي يتصدرها المنتخب الياباني بـ16 نقطة، بينما يحل المنتخب السعودي ثانياً برصيد النقاط نفسه، والمنتخب الأسترالي ثالثاً بـ13 نقطة.
وتضم بعثة المنتخب 40 فرداً، من ضمنهم 28 لاعباً يشكلون القائمة الموسعة للأبيض، وذلك بعدما أصر المدير الفني باوزا، على اصطحاب جميع اللاعبين ضمن القائمة، للوقوف على قدراتهم خلال التدريبات اليومية المكثفة الذي يؤديها اللاعبون في معسكر الإعداد بماليزيا، والذي يشهد خوض تجربة ودية دولية أمام المنتخب اللبناني يوم 7 يونيو الجاري.
وتضم بعثة منتخبنا 28 لاعباً وهم علي مبخوت، محمد فوزي، خالد السناني، خلفان مبارك، فارس جمعة، محمد العكبري، حمدان الكمالي، طارق الخديم، إسماعيل مطر، خالد باوزير، طارق أحمد، سالم صالح، حسن إبراهيم، عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل، ماجد ناصر، أحمد برمان، مهند سالم، عمر عبد الرحمن، خالد عيسى، محمد أحمد، إسماعيل أحمد، وعادل الحوسني.
ويعول الجهاز الفني لمنتخبنا على التجربة اللبنانية، من أجل كشف مواطن القوة والضعف في أداء الأبيض، فضلاً عن الوصول للتوليفة السحرية، لتشكيلة المنتخب التي ستخوص مباراة تايلاند في بانكوك، والتي يتوجه إليها «الأبيض» في اليوم التالي لودية لبنان لبدء التدريبات في المرحلة الأخيرة من المعسكر، قبل مواجهة المنتخب التايلاندي القوي على أرضه ووسط جمهوره.
وكان الجهاز الفني لمنتخبنا قد وضع يده على أبرز نقاط الضعف في أداء المنتخب، بناءً على التسجيلات التي شاهدها لمباريات عدة، أبرزها سوء التمركز الدفاعي، بالإضافة لعدم استغلال الفرص التي تلوح أمام مرمى المنافس، وقد وضع باوزا برنامج فني يهدف لعلاج تلك السلبيات، والبحث عن أنسب العناصر القادرة على تقديم الأداء المنتظر، وفق رؤية الجهاز الفني، الذي شدد على أنه لا يعرف سوى الجماعية في الأداء، ولن يعتمد الأسلوب الفردي.
كما يخطط باوزا لاعتماد استراتيجية هجومية جديدة، من واقع بحثه عن إعادة توظيف بعض اللاعبين داخل الملعب، ومنحهم تكليفات خاصة، وأبرز تلك الأسماء سيكون عمر عبد الرحمن، صانع ألعاب الأبيض، والذي يفكر المدير الفني في استغلاله بشكل مختلف يخدم به الخطة التي ينوي أن يؤدي بها «الأبيض».
على الجانب الآخر، استدعى المدير الفني لمنتخب لبنان 10 لاعبين محترفين، وذلك تحضيراً للمباراة الودية التي تجمعه مع منتخبنا يوم 7 يونيو الجاري بكوالالمبور، ضمن المعسكر الخارجي للمنتخب اللبناني الذي يستعد لمواجهة ماليزيا في مشوار تصفيات أسيا المؤهلة لكأس آسيا 2019 بالإمارات، والتي افتتحها منتخب لبنان بالفوز على هونج كونج يوم 28 مارس الماضي، ويلعب لبنان ضمن المجموعة الثانية من التصفيات إلى جانب هونج كونج وكوريا الشمالية وماليزيا.
وتضم قائمة المنتخب اللبناني في حراسة المرمى مهدي خليل (العهد)، مصطفى مطر (السلام زغرتا)، محمد طه (الصفاء)، وفي الدفاع علي حمام (ذوب آهن الإيراني)، محمد زين طحان (الصفاء)، نور منصور (العهد)، معتز بالله الجنيدي (فيلدا الماليزي)، قاسم الزين (النجمة)، نصار نصار (الأنصار)، ولخط الوسط نادر مطر (النجمة)، أحمد جلول (الصفاء)، هيثم فاعور (العهد)، ربيع عطايا (ذوب آهن أصفهان الإيراني)، عمر شعبان (فورست جرين روفرز الإنجليزي)، وفي الهجوم أبو بكر المل (كيلانتان الماليزي)، حسن شعيتو ومحمد حيدر (العهد)، حسن معتوق (الفجيرة)، إدمون شحادة (السلام زغرتا).
ومن المقرر أن يغادر المنتخب اللبناني إلى ماليزيا، السبت المقبل، لدخول معسكر تحضيري يشكل الجزء الثالث والأخير من برنامج الاستعداد، وسيلتحق بصفوف المنتخب هناك كل من المحترفين سوني حسن، سمير أياس، هلال الحلوة، جاد نور الدين، قبل الانتقال إلى مدينة جوهور، التي ستشهد اللقاء الودي أمام منتخبنا.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت