الاتحاد

عربي ودولي

60 مليون قطعة سلاح في أيدي اليمنيين

السلاح  يتخلى عن رمزيته ويتحول إلى “أم المعاناة”

السلاح يتخلى عن رمزيته ويتحول إلى “أم المعاناة”

تشير تقديرات رسمية إلى أن عدد قطع الأسلحة المتوفرة في اليمن يصل إلى ثلاثة أضعاف عدد السكان والبالغ نحو 20 مليون نسمة أي أن هناك حوالي 60 مليون قطعة سلاح في اليمن.
ولا يكاد يخلو بيت في اليمن من السلاح الأبيض المتمثل بالخنجر والسيف اليماني لاستخدامات الزينة، أو كأدوات مساعدة للرقص المرتبط بالسلاح الأبيض في الأعراس والحفلات والمهرجانات.
تقول وزارة الداخلية اليمنية إن حملتها مستمرة لضبط المخالفين الذين يحملون السلاح سواء في العاصمة والحزام الأمني حولها أو في مراكز وعواصم المحافظات والأماكن المحيطة بالمدن.
وتبعا لهذه الحملة أغلقت السلطات مجموعة من الأسواق التي تخصصت في بيع السلاح أو تشجيع حمله، وعملت على احتجاز بعض التجار وأصحاب المحلات التي تبيع أسلحة غير مرخصة بالسوق. غير أن ذلك أغضب السكان ومنهم جمعان السريحي الذي يقول: “في القرى الريفية ما زلنا نحرص على التمسك بالعادات القبلية الأصيلة ومنها اقتناء وحمل السلاح للزينة وهو مكمل للرجولة ونحن نفرق بين شخص يقتني السلاح للتمسك بعادات قبيلته وآخر يشتري السلاح من أجل المباهاة أو قطع الطرق أو لحماية المهربين واستلاب حقوق الضعفاء”.
ويضيف جمعان: “ليس السلاح الناري للزينة فقط وبه تكتمل الرجولة ولكن من عاداتنا كقبائل أن نلبس الخنجر الأبيض المعروف باسم الجنبية والذي به تتراقص الأيادي في الأعراس وكذلك السيوف التي يتم حملها من قبل العرسان أثناء حفلات الزواج”.
ويوافق جمعان صلاح الريمي الرأي لاسيما أنه يرى أن حمل السلاح ارتبط بقيم وعادات أبناء اليمن منذ القدم. ويضيف: “اليمني لا يستخدم سلاحه الشخصي ضد الآخر جزافا ولكن في الحروب يختلف الأمر”.
يرى الأخصائي الاجتماعي عبدالملك التعزي أن ظاهرة حمل السلاح هي “أم المعاناة” في اليمن فحروب صعدة التي امتدت من 2004 حتى العام الحالي تغذت على ظاهرة بيع وشراء وانتشار السلاح في الأسواق المحلية، مشيرا إلى أن السلاح يساعد على إيجاد مثل هذه المشكلات الخطيرة والتي جلبت للبلاد العديد من المشكلات والمنغصات الأمنية والاقتصادية.
ويؤكد التعزي أن تفشي الجريمة بنسبة 100 في المائة تحدث بسبب انتشار السلاح إذ يمكن لهذا الشخص صاحب السلاح أن يتحالف مع من يريد أو يقف إلى جانب عائلته وتحدث التعصبات والاشتباكات وتسيل الدماء أحيانا لأتفه الخلافات.
ويستدرك التعزي قائلا: “السلاح الأبيض يبقى في عرفنا زينة للعرسان ورمزا للرجولة حيث أن حمل الخنجر اليماني والسيف له أصول وقواعد وآداب أخلاقية تختلف من منطقة إلى أخرى ولكل قبيلة أيضا عاداتها في اللبس وحمل السلاح الأبيض المزود بالعقيق اليماني”.
يقول محمد الشريف، ضابط في البحث الجنائي، إن السلاح في اليمن يحول البعض إلى وحوش ويقلب آدميتهم إذ أن أتفه الخلافات تقود أصحاب السلاح إلى إطلاق النار وإصابة الأبرياء وهذا واقع مؤلم.
ويضيف: “كذاب من يقول إن اقتناء السلاح الناري اليوم هو فقط للزينة ربما هذه الثقافة كانت سائدة في عقود غابرة أما اليوم فإن مالك قطعة سلاح يفني أسرته في لحظة غضب وقد ينتحر وهناك حالات كثيرة حصلت وتم التحقيق فيها فكانت الفاجعة كبيرة حينما عرفنا أن الشخص قتل زوجته مثلا لمجرد خلاف على مشاهدة مسلسل أو قصة درامية عاطفية”.
ويشير الشريف إلى أن البحث الجنائي فيه ملفات كثيرة من هذا النوع فالسلاح “أم الكبائر” في اليمن وخطة الحكومة التي تستهدف تقليص انتشار الأسلحة تعتبر خطة استراتيجية مهمة، وإن تحملت الدولة تمويل شراء الأسلحة من المواطن لسحب أكبر قدر منه إلى مخازنها فهي المعنية بحماية المواطن وأمنه واستقراره وتحقيق رفاهيته.
ترى الأوساط الطلابية وشريحة المثقفين في اليمن أن التزين بالسلاح بدلا من العلم مرفوض في الألفية الثالثة وفي عصر المعلوماتية والتقدم التقني والتكنولوجي. حيث يقول الطالب الجامعي هيثم الصبري: “نحن اليوم في عصر مختلف وعادات الآباء والأجداد نحترمها لكن حمل السلاح وانتشاره يعد مخاطرة فقد يقتل صاحبه فجأة في لحظة غضب والأفضل أن نقلع عن هذه العادة”.
ويضيف مستنكرا: “لماذا نصر على أن حمل السلاح الناري هو للزينة ونحن نرى كيف تسيل الدماء، بصورة شبه يوميه فهل هذا الوضع زينة وهل صورة الدماء زينة؟”
ويقول إبراهيم الأشموري، يعمل في الكوادر التربوية، إن على الحكومة اليمنية تشجيع التعليم العالي، وتحديد التخصصات للشباب واستغلال طاقاتهم في مجال العلم والتعليم بعيدا عن حمل السلاح والتخندق وراء سلبياته التراكمية إذ أن بداية التقدم يبدأ من بوابة التعليم والعلم وليس من خلال حمل السلاح.

اقرأ أيضا

سجن بريطاني نفذ هجوماً بسيارة قرب البرلمان في لندن