الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تنظم «المواطنة الإيجابية»

أثناء المحاضرة بمجلس الراشدي (من المصدر)

أثناء المحاضرة بمجلس الراشدي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي، بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان سمو ولي عهد أبوظبي، محاضرة بعنوان: «المواطنة الإيجابية» في مجلس سالم محمد بن كبينه الراشدي بمنطقة النهضة بأبوظبي ألقاها العقيد عبدالله سالم التميمي.
وأكد المحاضر أهمية تنمية المهارات الإيجابية لدى النشء، من بينها ضبط النفس عند الشباب، والتسلح بقيم التسامح والتفاعل الإيجابي وتدريبهم على تحمل المسؤولية تجاه وطنهم، وغرس قيم الولاء والانتماء والدفاع عن الوطن والذود عنه.
ودعا إلى أهمية غرس مبادئ الانضباط والجدية وتحمل المسؤولية وتطوير مهارات ضبط النفس من خلال الأنشطة المختلفة، لافتاً إلى أبرز المبادرات في هذا الإطار مثل القراءة، والتي لها دور كبير في تطوير المجال المعرفي بما ينعكس إيجابياً في ضبط النفس، مشيراً إلى أن إقرار تدريس مادة التربية الأخلاقية له دور كبير في تطوير مهارة ضبط النفس لدى المواطن الإماراتي، لأنها تركز على غرس مجموعة من القيم الفاضلة لدى أفراد المجتمع.
وتطرق المحاضر إلى مكونات الوثيقة «قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي» التي أصدرها مجلس الوزراء، وحدد فيها الملامح الرئيسة للشخصية الإماراتية.
وأكد المشاركون في المجلس الذي أداره الإعلامي علي الشامسي ضرورة نشر وغرس قيم الإيجابية والتسامح والمسؤولية، لدى كافة شرائح أفراد المجتمع وخاصة لجيل الشباب بالحفاظ على منجزات الدولة الحضارية، والمكتسبات الوطنية من خلال الالتزام بالقوانين احترام قوانين الدولة وتشريعاتها.
ولفت المشاركون إلى أهمية دور الوالدين في نشر وغرس قيم الانضباط والانتماء والولاء، وتعزيز دورهم في المحافظة على ممتلكات الوطن، وتوسيع مشاركاتهم في الأعمال التطوعية الهادفة، وتوجيه مراكز الدراسات والبحوث بإعداد الدراسات المتخصصة في مهارات تعزز من القيم الإيجابية لدى النشء، وأشادوا بالأنشطة التوعوية والثقافية المتنوعة، لمختلف المؤسسات الحكومية للنشء، لما لها من أهمية في تطوير الارتقاء بقدراتهم، وتعزيز حب المعرفة والعلم والقيم الوطنية والأخلاق الحميدة لديهم، مثمنين جهود إدارة الشرطة المجتمعية، ودورها الرائد في دراسة ومعالجة مختلف الظواهر السلبية في المجتمع والتصدي لها، تحقيقاً لأعلى درجات الأمن والأمان والاستقرار المجتمعي، وتعزيز الثقافة التوعوية لدى مختلف فئات المجتمع.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»