الاتحاد

الإمارات

«الاتحادية العليا» تؤيد إلغاء تسجيل «سنافي» السعودية

إبراهيم سليم (أبوظبي)- أيدت المحكمة الاتحادية العليا، حكماً يقضي بإلغاء تسجيل علامـة تجـارية لشـركة أدوية سعـودية، حاصلة على موافقـة وزارة الاقتصاد والعلامات التجارية بالتسجيل، وذلك لتشابه المنتج الدوائي واسم الدواء المسجل “سنافي”، مع منتج شركة الفرنسية “سانوفي”، كانت طالبت بعدم تسجيل العلامة التجارية للشركة السعودية، لتنهي المحكمة بذلك نزاعا بدأ قبل 10 سنوات.
وحسب وقائع القضية، أقامت شركة سانوفي الفرنسية دعوى اختصمت فيها الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية، ووزارة الاقتصاد، وطالبت، كونها شركة فرنسية تمارس نشاطها في مجال صناعة الأدوية والمستحضرات الصيدلانية والطبية، وتقوم بتوزيعها في مختلف دول العالم، بما فيها الإمارات العربية المتحـدة بعلامتها التجارية (SANOFI)، المسجلة بوزارة الاقتصاد على الفئة رقم 5 من قائمة المنتجات، -طالبت- بإلغاء قرار لجنة العلامات التجارية بتسجيل العلامة التجارية للشركة السعودية (SNAFI)، التي تقدمت بطلب لتسجيلها في عام 2003 على نفس الفئة من المنتجات.
واعترضت شركة سانوفي الفرنسية على التسجيـل خـلال العام نفسه، للتشابـه الخادع بين العلامتين، إلا أن وزارة الاقتصاد رفضت الاعــتراض، فتظلمت الشركة الفرنسية من تسجيل المنتج السعودي أمام قسم العلامات التجارية التي رفضته أيضا، فأقامت الشركة الفرنسية دعواها أمام القضاء.
وقضت محكمة أول درجة بعدم جواز الطعن، وتم تداول القضية في درجات التقاضي المختلفة، لمدة 10 سنوات، لتنظر أمام الاتحادية العليا، بعد القضاء لمصلحة الشركة الفرنسية، لتطعن الوزارة والشركة ضد الحكم، بطعنين تم ضمهما حسب قرار المحكمة، للارتباط وليصدر فيهما الحكم ، وطلبا بنقض الحكم المؤيد لأحقية الشركة الفرنسية، فأصدرت المحكمة الاتحادية العليا حكمها السابق.
وبينت المحكمة في حيثياتها، أن الغرض من العلامة التجارية هو أن تكون وسيلة لتمييز المنتجات والسلع، ويتحقق هذا الغرض بالمغايرة بين العلامات التي تستخدم في تمييز سلعة معينة، بحيث يرتفع أي لبس أو خلط بينهما ولا يقع جمهور المستهلكين في الخلط والتضليل، كما أن وجود تشابه بين علامتين تجاريتين من شأنه أن يخدع جمهور المستهلكين.

اقرأ أيضا