الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تقصف قوارب الصيادين والمنازل في غزة

قوات الاحتلال تقمع مسيرة سلمية ضد الجدار العازل قرب القدس أمس

قوات الاحتلال تقمع مسيرة سلمية ضد الجدار العازل قرب القدس أمس

قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية الليلة قبل الماضية قوارب الصيادين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن زوارق الاحتلال التي تجوب عرض البحر بشكل استفزازي على مدار الساعة فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة وأطلقت عدة قذائف صوب مراكب الصيادين قبالة شواطئ رفح. وأضافت المصادر أن القصف الإسرائيلي ألحق أضراراً مادية في بعض المراكب دون معرفة ما إذا كانت هناك إصابات جراء هذا القصف الهمجي. يشار إلى أن زوارق البحرية الإسرائيلية تستهدف الصيادين بشكل يومي لمنعهم من ممارسة مهنة الصيد التي يعتاشون منها ويعيلون أسرهم، وهو ما أدى إلى استشهاد وجرح واعتقال العشرات منهم.
كما قصفت قوات الاحتلال منازل الفلسطينيين شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن دبابات الاحتلال المتمركزة على الحدود الشرقية للقطاع مع أراضي فلسطين 48 فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة صوب المنازل والممتلكات شرق البلدة. وأضافت أن القصف الإسرائيلي ألحق أضراراً مادية في الممتلكات وخلق حالة من الهلع في صفوف الفلسطينيين لا سيما الأطفال.
من جانبها أعلنت كتائب “القسام” الجناح المسلح لحركة “حماس” أمس أن أحد ناشطيها قتل عرضياً خلال تأديته “مهمة جهادية” في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة. وقالت الكتائب في بيان صحفي “تعلن كتائب القسام مقتل القسامي عماد السلقاوي (25 عاماً) فجر أمس أثناء تأديته مهمة جهادية وسط القطاع وذلك بعد مشوار جهادي عظيم ومشرف”.
وفي الضفة الغربية اقتلع مستوطنون من مستوطنة “ماعون” المقامة على أراضي الخليل، نحو 70 شجرة زيتون من أراضي قرية التواني قرب بلدة يطا. وقال صابر الهريني رئيس مجلس محلي التواني إن المستوطنين استخدموا مناشير كهربائية في عملية تقطيع واقتلاع أشجار اللوزيات المثمرة التي سبق واستباحها المستوطنون، إلى جانب مساحات واسعة من أراضي المنطقة، في خطوة تستهدف إجبار فلسطينيين على مغادرة مساكنهم وأراضيهم تمهيداً للسيطرة عليها، وتوسيع المستوطنات على حسابها.
وفي القدس المحتلة استباح مئات اليهود المتطرفين، الليلة قبل الماضية، شوارع وطرقات البلدة القديمة من المدينة في مسيراتٍ صاخبة. وذكر شهود عيان في مدينة القدس المحتلة أن المسيرة انطلقت من باحة البراق باتجاه باب السلسلة مروراً بشارع الواد وطريق الآلام وصولاً إلى منطقة باب حطة ثم باب الأسباط.
وأوضح الشهود أن المتطرفين توقفوا في منطقة باب الأسباط، وقرب مقبرتي الرحمة واليوسفية، وأدوا طقوساً صاخبة وشعائر وترانيم تلمودية في المكان وسط حراساتٍ عسكرية مُشدّدة.
وردّد المشاركون في المسيرة شعاراتٍ عنصرية معادية للفلسطينيين والعرب، وتدعو لهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، وصاحبت هذه المسيرات الصاخبة اعتداءات على المقدسيين وممتلكاتهم، وخاصة في شارع الواد.


قوات الاحتلال تقمع مسيرة المعصرة الأسبوعية

رام الله (الاتحاد)- قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس المسيرة الأسبوعية الاحتجاجية ضد جدار الفصل في قرية المعصرة جنوب بيت لحم.
وخرج أهالي قرية المعصرة في مسيرة حاشدة ضد جدار الفصل العنصري الذي يقام على أراضي القرية، وذلك ضد سياسة الاحتلال التي تحمي وترعى سياسة المستوطنين الذين يعربدون في الضفة الغربية وكان آخرها الاعتداء على المزارعين في الشمال والجنوب وكذلك المداهمات الليلية.
وعندما وصل المتظاهرون إلى مدخل القرية اعترضهم جنود الاحتلال ووضعوا الأسلاك الشائكة لمنعهم من التقدم باتجاه الأراضي المهددة بالمصادرة، وعندما حاول المتظاهرون إزالة الأسلاك الشائكة قام جنود الاحتلال بالاعتداء عليهم.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا