الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال قياديين من «القاعدة» في كربلاء

جانب من الدمار الذي خلفته التفجيرات في السوق الشعبية بالنجف مساء أمس الأول

جانب من الدمار الذي خلفته التفجيرات في السوق الشعبية بالنجف مساء أمس الأول

أعلنت الشرطة العراقية أمس عن اعتقال اثنين من تنظيم “القاعدة” في منطقة الحسينية في كربلاء بعد اعترافات أدلى بها خالد الخنفسي أحد قادة التنظيم الذي اعتقل الثلاثاء الماضي أثناء محاولة الدخول إلى المدينة الواقعة جنوب بغداد. في وقت أعلنت مصادر طبية عن ارتفاع حصيلة الانفجارات الثلاثة التي هزت السوق الشعبية في النجف مساء أمس الأول إلى 27 قتيلاً و111 جريحاً.
وحذر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من احتمال تدهور الأوضاع الأمنية بشكل مثير للقلق، خصوصاً بعد الهجمات على النجف ومدينة الصقلاوية شمال الفلوجة والتي خلفت عدداً من الضحايا بين قتيل وجريح. ونقل بيان لمكتب الهاشمي عنه القول “أكدنا مراراً وتكراراً ضرورة إعادة النظر في الملف الأمني وإعادة ومراجعة السياسات المعتمدة بهذا الصدد، ولأن هذه الدعوات النبيلة والمخلصة لم تلق استجابة مقبولة من المعنيين بإدارة هذا الملف، فما عساهم أن يقولوا اليوم بعد أن حصدت آلة الموت أرواح الأبرياء بلا رحمة”.
وأضاف الهاشمي “سوف تنطلق الأصوات وتصدر البيانات لتسوق حججاً ومبررات فقدت مصداقيتها، ولكن لا بد أن تتواصل حركة الإصلاح، ولا بد من وقفة وطنية حازمة ضد الإرهاب والتخريب، ولا بد من رؤية جديدة ومقاربة تضمن حياة المواطن وتحمي مصالح الوطن”. مناشداً العراقيين التعاون في مراقبة الأوضاع الأمنية وأخذ المزيد من الحيطة والحذر. كما دعا إلى حملة تبرع بالدم لجرحى التفجيرات وأوعز بإرسال وفد من مكتبه للاطمئنان على أوضاع المصابين ومعرفة احتياجاتهم.
وانفجرت عبوة ناسفة من النوع اللاصق داخل سيارة أحد عناصر القوات العشائرية في مدينة بلد شمال بغداد مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح. كما استهدفت عبوة أخرى دورية تابعة للجيش العراقي شمال الموصل مما أسفر عن إصابة اثنين بجروح. وتعرضت دورية أخرى لانفجار عبوة ناسفة شمال بعقوبة ما أدى إلى إصابة اثنين بجروح. وعثرت الشرطة على جثة فتاة مجهولة الهوية مصابة بطلقات نارية بالقرب من حي الشهداء شمال مدينة الكوت، كما عثر على جثة أخرى مجهولة الهوية في محافظة بابل.
وأفادت مصادر أمنية أن القاعدة الرئيسية للجيش الأميركي في الجزء الشمالي من مطار البصرة تعرضت أمس للقصف بصاروخ . وذكرت “أن مسلحين أطلقوا الصاروخ على المقر الرئيسي للقوات الأميركية لكن لم يعرف حجم الأضرار. فيما قال اللواء محمد حمادي مدير استخبارات المنافذ الحدودية في البصرة “إن قوات حرس السواحل ضبطت حاويات تقل سيارات مهربة إلى داخل العراق يعتقد أنها ستستخدم في عمليات التفجير والأعمال الإرهابية الأخرى”.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة