الاتحاد

الاقتصادي

في أولى جلسات 2019.. موجة هبوط تضرب بورصات عالمية

متعاملون في بورصة فرانكفورت (رويترز)

متعاملون في بورصة فرانكفورت (رويترز)

عواصم (رويترز)

انخفضت العديد من البورصات العالمية الرئيسة في أولى جلسات التداول في عام 2019 أمس، مع استمرار المخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي والحروب التجارية، ورفع أسعار الفائدة الأميركية والقلاقل السياسية، في الوقت الذي تضررت فيه المعنويات بالفعل بسبب بيانات صينية مخيبة للتوقعات.
ففي أوروبا، شهدت الأسهم انخفاضاً شديداً، فيما يترقب المستثمرون مجموعة جديدة من البيانات لإلقاء المزيد من الضوء على متانة الاقتصاد الأوروبي.
وفي الساعة 08.28 بتوقيت جرينتش، كان مؤشر ستوكس لأسهم منطقة اليورو متراجعاً 1.9% مع انخفاضات شديدة في مؤشرات بورصة باريس الذي نزل 2.5% وبورصة مدريد 2.2% وبورصة ميلانو 2%.
وتراجعت الأسهم الآسيوية أيضاً في أول يوم تداول في العام الجديد بفعل بيانات اقتصادية جديدة مخيبة للتوقعات من الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والتي أثرت سلباً على المعنويات، وبددت مكاسب مبكرة سجلتها العقود الآجلة للأسهم الأميركية.
وهبطت جميع مؤشرات السوق الصينية في بورصة هونج كونج، حيث تراجع مؤشر هانج سنج 2.77%، وخسر مؤشر اتش اس سي ايه اي 2.87% و2.39% لمؤشر سي أيه اس الصين 120.
وهبطت مؤشرات الأسهم الأميركية عند الفتح، حيث تراجع مؤشر ستاندارند اند بورز 1.9% وكذلك مؤشر ناسداك 100 بنسبة 2.595%، وفقد مؤشر داو جونز 30 بنسبة 1.83%.
وشهدت بورصات الشرق الأوسط تراجعات مقتفية أثر البورصات العالمية، حيث هبطت مؤشرات الأسهم في كل من أبوظبي ودبي والسعودية وسلطنة عمان.
في المقابل، صعد الذهب لأعلى مستوى في أكثر من ستة أشهر، مع تراجع الدولار والأسهم الآسيوية والأوروبية بعد بيانات مخيبة للتوقعات من الصين أذكت المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.
وبحلول الساعة 07.12 بتوقيت جرينتش، ارتفعت أسعار الذهب الفورية 0.3% إلى 1286.18 دولار للأوقية (الأونصة) بعدما سجلت أعلى مستوى منذ 15 يونيو 2018 عند 1287.31 دولار للأوقية في وقت سابق من الجلسة.
وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5% إلى 1288.10 دولار للأوقية. وحوم مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة عملات رئيسة، بالقرب من أدنى مستوى في شهرين الذي بلغه في الجلسة السابقة.
وفي السياق ذاته، صعدت عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني مقابل الدولار، بعدما ساد الحذر في أول يوم تداول في العام الجديد بفعل مخاوف متعلقة بالنمو بسبب إغلاق الحكومة الأميركية، وتعثر النمو العالمي.
وارتفع الين، الذي يستفيد عادة من الضغوط الجيوسياسية أو المالية، على مدى ثلاثة أسابيع متتالية وكان العملة الأفضل أداء في عام 2018. وفي آخر أربعة أيام زاد الين 2.2%. ونزل الدولار 0.7% مقابل الين إلى 108.9 ين. وتراجع اليورو 0.2% مقابل الدولار إلى 1.1438 دولار.
ويتوقع المتعاملون أن تظل العملة الأوروبية الموحدة تحت ضغط مع بقاء معدلات النمو والتضخم في منطقة اليورو دون توقعات البنك المركزي الأوروبي. وفقد اليورو 4.4% من قيمته مقابل الدولار في عام 2018.

اقرأ أيضا

احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين