الاتحاد

رسالة إلى مسؤول

إلى المسؤولين والقائمين على غرف التجارة في الدولة
تحية طيبة وبعد:
إلى كل مسؤول له دور في النظر على مشكلة ارتفاع الاسعار·· القضية مهمة جداً وعاجلة وكبيرة وتحتاج الى مسؤول كبير ولا يعقل ان يقف المسؤولون مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث من جشع رهيب من التجار أو كما يطلقون عليهم هوامير السوق، لابد من وقفة حازمة·· فإلى متى هذا الصمت؟
هل تعلمون ان اغلبية المواطنين لا يتمنون دنو العيد أو أية مناسبة فعندما ستحل على رؤوسهم كارثة فالأسعار مرتفعة بشكل جنوني والرواتب كما هي لا جديد·· ولا أعتقد ان هناك جديدا·فلا تتفاءلوا كثيرا فما عليكم إلا أن تأخذوا ما يتبقى من الراتب بعد ان يأخذ البنك القسط الشهري والذهاب فورا الى السوبر ماركت ودفع الحساب وبعدها الى صالون الحلاقة فربما لا تجد عشرة دراهم بعد يومين لتحلق لحيتك وبعد ان تنتهي من الحلاقة يحين الذهاب الى الاتصالات والماء والكهرباء و·· و·· وبالعامية (ياك الموت يا تارك الصلاة)، وفي الأخير لا تنس ان تضع خمسمئة درهم عند المدام لتعطيك كل يوم عشرين درهما للبترول حتى لا تضطر للتغيب عن العمل بسبب نفاد الوقود هذا ان كان المبلغ يكفي لكل هذه المتطلبات الضرورية وإن لم يكف فلا تحزن يا عزيزي فهناك السيدة المحترمة (الفيزا كارد) وهذه قصة طويلة لا تنتهي ابدا·
همسة حزينة:
طفل صغير يصبح شابا فيجد نفسه مسؤولا عن اسرة كبيرة وأب مريض مقعد وأقساط شهرية للبنك والراتب لا يذكر مقارنة بحجم الأسرة كيف يواجه الأسعار؟
ماذا عساه أن يفعل؟ لا شيء سوى انتظار الزيادة التي يئس منها!!
معجب - أبوظبي

اقرأ أيضا