الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

أولياء الأمور يطالبون بمشرفات حافلات مؤهلات.. والمعلمات يعتذرن

أولياء الأمور يطالبون بمشرفات حافلات مؤهلات.. والمعلمات يعتذرن
4 أكتوبر 2009 01:12
جدد أولياء أمور مطالبهم بضرورة وجود مشرفات في الحافلات المدرسية خشية تكرار حوادث الدهس التي يذهب ضحيتها الأطفال خلال رحلتهم اليومية للمدرسة، خاصة بعد تسجيل عدد من الوفيات العام الماضي في حوادث دهس الطلبة الصغار. وقال أولياء الأمور مع بداية العام الجديد، إن هذا الأمر مسؤولية الإدارة المدرسية بالدرجة الأولى وتهميشه قد يودي بحياة طالب لا ذنب له سوى انه لا يستطيع حماية نفسه لصغر سنه وعدم معرفته بالقوانين المرورية. ورفضت معلمات في مدارس حكومية العمل الإضافي كمشرفات للحافلات المدرسية بنظام المكافأة تنفيذا للقرار الأخير الصادر من وزارة التربية والتعليم بهذا الشأن ، وحمل الرفض القاطع تبريرا بأن عمل «المشرفة» مهم ومحوري وخطير ومسؤولية كبيرة في حفظ أرواح الطلبة بحسب مديرات مدارس. وزدن مبرراتهن بأنه يفترض أن تكون الموظفة متخصصة و مؤهلة وعلى علم ودراية بكيفية التعامل مع شريحة الأطفال فضلا عن تواضع قيمة المكافأة التي تقدر بـ 500 درهم شهرياً. وأكدن رفض المعلمات القيام بهذا الدور في ظل ارتباطهن بأسر وأعباء أخرى ودوام لا ينتهي قبل الثالثة والنصف عصراً. وأضفن أن طلاب المراحل الدنيا بأمس الحاجة لوجود مشرفين عليهم لحين تسليمهم لذويهم بقصد أن يكون الصغير في مأمن بدرجة 100 % من خلال تنسيق عالي المستوى. مشرفات مؤهلات وقالت زهرة أحمد إبراهيم مديرة مدرسة الشفاء بنت الحارث حلقة أولى إن ما يحدث في ظل غياب المشرفة هو الاعتماد على سائق الباص الذي هو أصلاً في عجلة من أمره مشيرة إلى ضرورة تعيين 10 مشرفات مؤهلات في مدرستها التي تستخدم 10 حافلات تقل نحو 300 طالبة يوميا لعدم قبول المعلمة القيام بهذا الدور. وطالبت ضبابة محمد نابع مديرة مدرسة البطحاء بضرورة استخدام مشرفات للحافلات المدرسية في المدارس الحكومية لافتة إلى ان هذا الشخص يقوم بمهمة غاية الخطورة ولا تقل في حجمها عن الدور الأكاديمي. ودعت مديرة مدرسة البطحاء إلى تكاتف الجهود في رحلة الإياب والقدوم ،لافتة إلى أنها بحاجة الى 8 مشرفات لـ8 حافلات تقل 300 طالب نظرا لتباعد الشعبيات«السكن» عن بعضها البعض وصعوبة جمع الطلبة في وقت قصير وبعدد حافلات أقل. وأكدت مريم عبدالله مديرة مدرسة الأندلس أهمية تعيين مشرفات متخصصات برواتب معقولة مرضية والعمل على تفعيل القرار الذي وصفته بالجميل ولكنه بحاجة إلى إعادة صياغة وتفعيل فوري قبل فوات الأوان. تعاون الأهل من جهته، قال ابراهيم بركة مدير مدارس الشعلة في الشارقة ان مدرسته تعتبر قضية المشرفة جزءاً مهماً لا يقل شأنا عن المعلم والممرض فهي تلعب دوراً في حماية الطفل والتأكد من سلامته التي نعتبرها أوليات العملية التعليمية والتربوية. وقال بركة إن البعض يعتقد أن مسألة تنظيم الدخول والخروج والتأكد من عملية قطع الشارع هي فقط للصغار ، معتبرين أن طالب أو طالبة الصف الرابع فما فوق قادر على حماية نفسه وهذا خطأ. وناشد بركة أولياء الأمور أن يضعوا أيديهم بأيدي الإدارة المدرسية لمنع أية حادثة يكون ضحيتها فلذة أكبادهم، لافتاً الى ان سياسة المدرسة تعيد الطفل الى المدرسة في حال عدم وجود أحد باستقباله. في المقابل أكد عدد من أولياء الأمور أنهم يعتمدون على وجود المشرفة ، مشددين على أهمية هذه الوظيفة في الحافلات المدرسية ،خصوصاً عقب حدوث عدة حالات دهس أطفال جراء غياب المرافقة أو إهمال السائق . وناشدت موزه خالد أم لولدين «الجهات المسؤولة بضرورة فتح هذا الملف ووضع اليد على الجرح من خلال تعيين مرافقات مهمتهن الأولى والأخيرة هي حماية الأطفال لحين تسليمهم لذويهم». تعميم رسمي وكانت وزارة التربية والتعليم قد أقرت في نهاية شهر مارس الفائت ميزانية خاصة قدرت بعشرة ملايين درهم لصالح قضية المرافقات، كما أكدت في تعميم رسمي تم توزيعه على جميع المناطق التعلمية ضرورة أن يتمتع المرافق أو المرافقة بالسمعة الطيبة والصفات التي تمكنه من أداء دوره. وأوضح التعميم طبيعة العمل والمتمثلة في مرافقة الحافلة في رحلة الذهاب والعودة يومياً ، إلى جانب متابعة حركة الطلبة من النزول والصعود إلى الحافلة والتأكد من توصيلهم إلى منازلهم، وضبط نظام الطلبة أثناء سير الحافلة. كما يتولى المرافق خلال باقي اليوم الدراسي القيام بمهامه العادية المطلوبة منه و ذلك بواقع 500 درهم تصرف لكل مرافق أو مرافقة كمكافأة شهرية، بغية تأمين سلامة الطلبة وحفاظاً على حياتهم ، شريطة أن يكون من بين العاملين في روضة الأطفال أو المدرسة، وألا يتعارض ذلك مع عمله الأصلي. حملة «النقل الآمن للطلبة» تبدأ فعالياتها هدى الطنيجي، رأس الخيمة - تبدأ حملة «النقل الآمن للطلبة» التي نظمتها شرطة راس الخيمة والمتمثلة بإدارة المرور والترخيص فعالياتها اليوم الأحد وذلك بالتعاون مع قسم الدوريات الشمولية التابع لإدارة العمليات وأكاديمية راس الخيمة للقيادة ومؤسسة مواصلات الإمارات ومنطقة راس الخيمة التعليمية. وتتضمن الحملة سلسلة من الفعاليات والأنشطة منها توزيع بروشورات وعقد محاضرات توعوية لسائقي الحافلات المدرسية ولأولياء الأمور ولطلبة المدارس بمختلف مراحلها الدراسية. وتهدف حملة «النقل الآمن للطلبة» إلى توفير أعلى معايير الأمن والسلامة المرورية للطلبة، من خلال إقامة المعارض التي تبرز مخاطر السلوكيات السلبية في نقل الطلبة والحوادث الناتجة عنها، وعقد ندوات ومحاضرات للطلبة وأولياء الأمور حول الاستخدام الآمن للحافلات المدرسية. كما تهدف الى التعريف بقواعد السلامة المرورية وكيفية الصعود والنزول من الحافلة حفاظا على الأرواح وتفاديا من التعرض للخطر، إضافة إلى محاضرات لسائقي الحافلات تتضمن الحث على التقيد الكامل بالقوانين والأنظمة المرورية والمحافظة على سلامة الطلبة والحد من التعرض لأية حوادث مرورية.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©