أبوظبي (وام)

تبرع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بمبلغ 5 ملايين درهم لمصلحة حملة الإمارات لأطفال ونساء الروهينجا التي انطلقت أمس بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. يأتي تبرع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في إطار اهتمام سموه بأوضاع الأطفال والنساء الروهينجا الذين يواجهون ظروفاً أقل ما توصف به أنها مأساوية، ويؤكد حرص سموه على تقديم أفضل الخدمات للاجئين، وتعزيز قدرتهم على مواجهة التحديات التي يتعرضون لها.
جدير بالذكر، أن حملة الإمارات تأتي استكمالاً لدور الدولة الإنساني والتنموي لمصلحة اللاجئين الروهينجا والذي بدأ منذ اندلاع الأزمة في ميانمار ولجوء المتأثرين إلى بنجلاديش المجاورة، وتعزيزاً للجهود الدولية للتخفيف من معاناة اللاجئين وتحسين أوضاعهم الإنسانية، ولفت الانتباه لظروفهم الراهنة.