الاتحاد

الاقتصادي

النفط يواصل ارتفاعه بسبب هجمات المتشددين في نيجيريا

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي متجاوزة 125 دولارا للبرميل أمس بعد ارتفاعها أكثر من دولار أمس الأول وسط مخاوف على الامدادات بسبب هجمات المتشددين التي خفضت انتاج نيجيريا من النفط وزيادة التوترات السياسية بين إيران والغرب، لكن بوادر على ضعف الطلب في الولايات المتحدة حدت من مكاسب سوق النفط·
وقالت شركة رويال داتش شل: إنها تجري تقييما لاثر هجوم شنه متشددون على خط أنابيب للنفط في نيجيريا كان سببا في ارتفاع الأسعار أمس الأول·
وزاد سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف لاقرب استحقاق شهر سبتمبر في الساعة 08:49 بتوقيت جرينتش 85 سنتا إلى 125,58 دولار للبرميل، وكان العقد واصل الصعود أمس الأول وارتفع في نهاية التعامل في بورصة نايمكس 1,47 دولار أي 1,2% إلى 124,73 دولار، وارتفع مزيج برنت 86 سنتا إلى 126,70 دولار للبرميل بعد صعوده 1,32 دولار في نهاية التعاملات أمس الأول·
وقالت جماعة التمرد الرئيسية في منطقة الدلتا النيجيرية: إنها هاجمت خطي أنابيب لشركة رويال داتش شل، وقالت شل: إنها أوقفت بعض الإنتاج بسبب الحادث لكنها لم تذكر حجم الإمدادات المعطلة، وجاء الحادث في أكبر بلد أفريقي مصدر للخام إثر خطف ثمانية من عمال النفط الأجانب الأسبوع الماضي·
وقدمت التطورات في إيران بعض الدعم أيضاً، وقال الرئيس الإيراني: إن بلاده لديها أكثر من خمسة آلاف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم قيد التشغيل مشيرا إلى توسع سريع في النشاط النووي·
ومن المرجح أن يزعج إعلان الرئيس محمود أحمدي نجاد القوى الرئيسية التي عرضت على إيران حزمة تشمل حوافز اقتصادية إذا علقت أنشطة التخصيب·
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأول: إن الطلب على النفط في البلاد انخفض في مايو الماضي بمقدار 660 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة·
وقال تقرير حكومي آخر إن الاميركيين قللوا استخدامهم لسياراتهم، ويتركز الاهتمام اليوم على أحدث بيانات للامدادات النفطية في الولايات المتحدة، وأجرت رويترز استطلاعا لآراء المحللين أظهر أنهم يتوقعون انخفاض مخزون النفط الخام 1,4 مليون برميل وتراجع مخزون البنزين 100 ألف برميل·
إلى ذلك قال شكيب خليل رئيس منظمة أوبك أمس: إن أسعار النفط مازالت مرتفعة على نحو غير معتاد، وإنه يجب على الدول الأعضاء في أوبك ألا تخفض امدادات المعروض إذا واصلت الأسعار الانخفاض لأن سوق النفط الآن في حالة توازن·
وقال خليل ''وهو أيضا وزير الطاقة في الجزائر'': إن أسعار النفط قد تهبط إلى 80 دولارا أو أقل في الأجل الطويل إذا استمر الدولار الأميركي في الصعود وانحسرت التوترات السياسية، وكان خليل يتحدث إلى الصحفيين أثناء زيارة لجاكرتا للقاء وزير الطاقة الأندونيسي·
وقال: ''السعر اليوم شاذ عند 123 دولارا للبرميل''، ولم يسهب فيما يعنيه لكن وزراء أوبك قالوا مرارا إنهم يعتقدون أن القفزة التي شهدتها أسعار النفط لا يحركها نقص المعروض·

اقرأ أيضا

263.2 مليار درهم رؤوس أموال الشركات المساهمة في أبوظبي