الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اللبناني يعزز سيطرته على طرابلس

عزز الجيش اللبناني انتشاره في مناطق الاشتباكات في مدينة طرابلس شمال لبنان، وواصلت وحدات الجيش إحكام سيطرتها وتوسيع نطاق تمركزها في مناطق التوتر، وسيرت دوريات مؤللة ومدرعة وانتشرت للمرة الأولى في عمق باب التبانة وجبل محسن ومنطقة المنكوبين وحي البقار والشعراني والملولة· واصدرت قيادة الجيش بياناً انذرت العابثين بالاستقرار العام بأنها لن تتهاون في ملاحقتهم حتى ولو اضطرت الى استعمال القوة بوسائلها كافة واكدت أن الجيش سيتعامل بحزم مع أي مخل بالأمن وانه سيرد على مصادر النيران وتوقيف أي مسلح·
ونفى رئيس الحكومة الأسبق عمر كرامي أن يكون محمد العرعور الذي تم إلقاء القبض عليه من قبل الجيش اللبناني من انصاره ومسؤولاً عسكرياً لديه، مشيراً الى أن الترويج لذلك يأتي ضمن الحملة المبرمجة والمدروسة الهادفة إلى الإساءة اليه ولدوره الوطني الجامع، وانه ليس لديه ميليشيا حتى يكون لديه مسؤول عسكري· وأكد كرامي انه أول من طلب رفع الغطاء السياسي عن المخالفين وأن دوره في موضوع العرعور محصور في بذل المساعي التي ادت الى توقيفه، مديناً اي محاولة لإعادة التوتر بين باب التبانة وجبل محسن ودعا الجيش للضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بحياة وأملاك المواطنين· واعتبر عضو كتلة المستقبل النائب العلوي بدر ونوّس أن تنفيذ الخطة الامنية بحذافيرها يمنع تجدد الاشتباكات مشيراً الى أن الجيش قادر على منع الانفلات الامني في المنطقة·

اقرأ أيضا

وزير بريطاني يعد بالاستقالة إذا أصبح جونسون رئيساً للوزراء