الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

رامونا رمّوز: الكاميرا تكشف العيوب لكن ماكياجي هو الحلّ

رامونا رمّوز: الكاميرا تكشف العيوب لكن ماكياجي هو الحلّ
4 أكتوبر 2009 00:41
الصدقية والتواضع أهمّ ما يميّز خبيرة التجميل برأيها، حيث إنها دخلت عالم التلفزيون وأصبح لها برنامج خاص بالماكياج على قناة المرأة العربية إنها رامونا رمّوز خبيرة التجميل اللبنانية التقتها «دنيا الاتحاد» وأجرت معها اللقاء التالي حول تجربتها وخبرتها في مجال الماكياج والعناية والتجميل. • رامونا رمّوز من المعروف أنك تحبّين التغيير والتجديد، فهل أنت مع عمليات التجميل كونها تغيّر وتجدّد شكل المرأة؟ ضمن المنطق والمعقول أنا مع عمليات التجميل لكني لا أحبّذها في سن مبكرة وبما هو مبالغ به. شدّ الوجه ضروري بعد عمر الأربعين سنة و»التاتو» يناسب العين الصغيرة كذلك الـ«بوتوكس». والماكياج يصحح ويغطي العيوب لكن الماكيور ليس ساحراً فهناك بعض العيوب مثل العيون المنحنية أو الخدود أو الحواجب والأنف، لا يستطيع الماكياج وحده تجميلها وخاصة أن الكاميرا تكشف عيوب الماكياج وتكشف أحياناً الخطوط والتجاعيد. • هل هناك ماكياج تصحيحي إذاً؟ بالطبع، فماكياج الـ correction هو لرسم العين وصورتها وكذلك لـform أي شكل الوجه وظلال الأنف، وإبراز حجم الخدود. وهنا تكمن براعة خبيرة التجميل في وضع الماكياج المناسب لعروس أو لسيدة سهرة، وأنا أحرص على أن تكون لمسة المكياج كشرارة نور تُخرج من صالون رامونا رموز. • كيف تحافظين على أميرات سهراتك في ظل هذه الفورة في عالم مراكز التجميل؟ الصدقية، أحرص على اختيار النوعية في المواد التي أستعملها، لا يهمني من ينافسني أو من لديه مركز قريب في مكان تواجدي حتى أنها لا تستهويني نوعية السيدات اللواتي يرتدن صالوني، فالاسم الكبير لا يعنيني رغم أنني أتعامل مع المشاهير وعالم التلفزيون واسع ومعظم الإعلاميات وضعن ماكياجي. غير أنني وبكل تواضع أفخر بعملي في إبراز جمال أي امرأة في العالم سواء كانت نجمة أم عارضة أو سيدة مجتمع أم رائدة في عالم السياسة، عروسا أو فتاة عادية. •ذكرت المشاهير والنجمات من هم رواد عالمك الجمالي ؟ كُثُر، لديّ صداقات كثيرة في عالم الفن والإعلام لكنني دائماً ألتقي براغب علامة فهو يحب العناية بالبشرة في صالوني كذلك، زوجته جيهان. فضلاً عن أن برنامج ملكات للإعلامية سوسن السيد هو برعايتي. أهتم بماكياج ماتيلدا فرج الله، وبحكم برنامجي في التلفزيون، فأنا أهتم بماكياج إعلاميات قناة المرأة العربية. الإعلامية حليمة بولند تهوى ماكياجي والإعلامية مي شدياق كذلك بعض زوجات السياسيين. كما أنني اهتممت بماكياج كليمانس أشقر عام انتخابها الملكي. وفي عالم الملكات كنت منتدبة لماكياج ملكة جمال لبنان للمتزوجات عام 2007 وملكة جمال عارضات الازياء 2005و miss Europe في الـBiel. • على ماذا تركزين في ماكياج المرأة؟ برأيي الماكياج متكامل بين العين والوجه والشفاه لكن الـfoundation هو الأهم والـestompage أي إخفاء العيوب بطريقة تجميلية طبيعية وإعادة ترميم معالم وجه جميل ونضر يعكس شخصية المرأة بجمال ورونق خاص. السواد تحت العين يظهره الماكياج غير المدروس، كذلك الكاميرا تظهر العيوب والخطوط ولا بدّ من استعمال أنواع عديدة من الكريمات والباودر والـfoundation. وعادة أضع ampoule كريم لتثبيت الماكياج ولديّ كريم خاص وفريد في العالم العربي أحضر به البشرة وأعمل على توحيد لون الـteint خاصة بعد تعرضها لأشعة الشمس والأهم هو نوع البودر الذي يخفي التجاعيد حول الفم والعيون ويعطي للشفاه رسما جميلا دون الدخول في تكبير أو تصغير حجمها. كما أن تمازج لون أحمر الشفاه يظهر جمالها وحجمها ضمن المنطق والمعقول. • للعين العربية سمة وجمال أليست الأهم في الماكياج؟ أفضل رسم العين مسحوبة، والرموش بعيدة عن الستراس. أستعمل رموشا للماكياج من الشعر الطبيعي التي تكثف الرموش وتعطي للعين رفعة طبيعية وعفوية. كذلك التاتو يجمّل الماكياج ولا أهمية لوجود التاتو أم عدمه فلديّ كريم خاص لرسم الحاجب أصحح به أي تاتو. • هل للماكياج الصيفي ومناسباته الاجتماعية ميزة عن باقي الماكياج ؟ بالطبع فللبشرة الدهنية، وضعية خاصة في النهار، وتلقى عناية ومعاملة خاصة في الماكياج. أستعمل كريما يتشرب دهنيات البشرة ويبعدها عن اللمعان. الكريم يمتصّ إفرازات النهار ولا يسمح للـEye Shadow بالاختفاء. إنه امتحان لجدارة خبيرة التجميل وسرّي في الـMake up النهاري ثبات الكريم الأساس. •هل موضة الألوان تناسب العروس دائماً أم لها وضعيتها كعروس؟ لكل عروس ذوقها الخاص. أما أنا أحبها طبيعية بألوان ترابية، مع لمعة خفيفة تعطيها حياة ورونقاً وكأنها ملاك. أتفنن برسمة العين الساحرة ولا أضع الماكياج المبالغ فيه. أحترم ما تطلبه لكن أحاول مزج ما تهوى مع ألوان زهرية هادئة غير قوية وأحياناً تكون لمسة الموضة موجودة في الماكياج لكن المفهوم واحد للعروس. • إذاً الموضة تحكم ماكياج العروس، ماذا عن لون فستان الزفاف ولون الشعر والبشرة؟ جميع التفاصيل مهمة ومتكاملة، لكن بغضّ النظر، للبشرة الفاتحة ميزة وللسمراء أيضاً، لكن البراعة في اختيار الأنسب مع لون العيون والدمج مع ما يناسب ألوان الفستان. • هل هناك ابتكارات في عالم الماكياج كالأزياء مثلاً؟ بالطبع فاليوم موضة ماكياج اللامع والبرّاق. كذلك العين المفتوحة من الأمام والمحددة بالـeyeliner من الأعلى والمظللة بالبني الداكن والأسود. لكن يجب الحرص في استعمال الألوان اللامعة للسيدة الأربعينية وللمذيعات لأنه يعكس نوعا خاصا من التعب لذلك يفضل استعمال الألوان المات (الناشفة). • ما هو طموحك؟ أن أصبح من الرموز العالمية في المكياج. • نصيحتك لسيدات اليوم؟ الاهتمام بالوجه والـMasque والـpeeling وكريم الليل والنهار والابتعاد عن السهر والتعب لتكون البشرة أكثر راحة ونضارة فيكون الماكياج أنجح ولا مانع من استعمال الكريمات المضادة للتجاعيد لمزيد من الإشراقة في الماكياج.
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©