الاتحاد

الاتحاد نت

أستاذة جامعية تروِّج لآراء شاذة

أخضعت كلية التربية للبنات بالليث بالمملكة العربية السعودية إحدى عضوات هيئة التدريس "من جنسية عربية" للتحقيق؛ لما ورد على لسانها من آراء شاذة حول "الحجاب" و"المهدي المنتظر" و"الخروج في تظاهرات في إحدى الدول العربية، بحسب صحيفة "سبق" السعودية.

وأضافت الصحيفة أن الأستاذة أنكرت أن تكون أدلت بهذه الآراء للطالبات، مؤكدة أنها ملتزمة بالآراء الفقهية التي تضمنها المنهج المقرر عليهن، ولم تُدلِ بأي رأي خاص بها في هذه المسائل.

وكان عدد من طالبات السنة الرابعة بالكلية الجامعية قد تقدمن بشكوى لرئيسة القسم وعميدة الكلية ضد عضوه هيئة التدريس، التي تُدرِّسهن أحد التخصصات الشرعية، وقُلْن إنها تقول بآراء مخالفة لما جاء في الكتاب والسنة؛ فقد ذكرت لهن في إحدى محاضراتها الأسبوع الماضي أن "الحجاب الذي يرتدينه ليس سُنّة، وإنما اجتهاد منهن من أجل تغطية الوجه فقط"، و"أن المهدي المنتظر الذي سيخرج في آخر الزمان كذب وليس صحيحاً".

وأضافت الطالبات بأن الأستاذة تطرقت للحديث عن دورها في المظاهرات التي وقعت ببلدها، وأنها خرجت للشارع مع المتظاهرين، وشاركت فيها لتعبر عن رأيها، وظهرت في الكثير من القنوات الفضائية، وتحدثت عن رأي الشارع في بلدها العربي والمطالبة بحقوقه.

وأشارت الطالبات إلى أن هذه الآراء كانت صادمة لهن؛ ما جعلهن يخبرن بها مسؤولات الكلية الجامعية شفهياً.

و أبدى عدد من أولياء أمور الطالبات امتعاضهم مما قيل على لسان الأستاذة الجامعية لبناتهن؛ لأنه منافٍ للإسلام، ولا يمكن السكوت عليه. مضيفين بأنهم ألحقوا بناتهم للكلية من أجل طلب العلم الشرعي الصحيح من مدرِّسات ومحاضرات مؤهلات شرعياً لذلك، وليس من قِبل مجتهدات لا يفقهن في أمور الدين شيئاً.

اقرأ أيضا