الاقتصادي

الاتحاد

الصين: لا نسعى لنمو اقتصادي مرتفع

عاملة في مزرعة مائية بالعاصمة الصينية (رويترز)

عاملة في مزرعة مائية بالعاصمة الصينية (رويترز)

بكين (رويترز)

قال نينغ جي تشه رئيس المكتب الوطني للإحصاءات في الصين أمس إن بكين لا تسعى عن عمد لتحقيق نمو اقتصادي مرتفع وإن من الطبيعي أن يتلقب نمو الناتج المحلي الإجمالي.
وقال نينغ خلال مؤتمر صحفي في بكين إن بلاده ستُبقي على سياسة مالية استباقية وسياسة نقدية حصيفة في 2020 وإنها تتخذ المزيد من إجراءات الدعم مع مواجهة الاقتصاد ضغوطاً نزولية.
تأتي تصريحات نينغ بعد بيانات رسمية أظهرت أمس نمو اقتصاد الصين 6.1% في 2019 وهي أبطأ وتيرة في 29 عاماً على الرغم من أنها ما زالت تقع ضمن المستهدف الحكومي الذي يتراوح بين ستة و6.5%.
تباطأ النمو الاقتصادي في الصين لأضعف وتيرة في نحو 30 عاماً في 2019 في ظل حرب تجارية مضرة مع الولايات المتحدة، مع توقعات بمزيد من التحفيز هذا العام مع سعي بكين لدعم الاستثمار والطلب الضعيفين.
لكن البيانات الصادرة، أظهرت أيضاً أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم أنهى العام الصعب على أداء إيجابي نوعاً ما، إذ أنعشت هدنة تجارية ثقة الشركات، وبدا أن إجراءات اُتخذت في وقت سابق لتحفيز الاقتصاد بدأت تُحدث أثرها. وأظهرت بيانات من المكتب الوطني للإحصاءات تباطؤ نمو الصين إلى 6.1% في العام الماضي كما كان متوقعاً مقارنة مع 6.6% في 2018. وعلى الرغم من أن النمو ما زال قوياً بالمعايير العالمية، ويقع ضمن نطاق المستهدف الحكومي، فهو يمثل أضعف وتيرة منذ 1990.
وأثارت بيانات أحدث، بجانب التفاؤل بخصوص اتفاق المرحلة واحد التجاري بين الولايات المتحدة والصين الذي جرى توقيعه يوم الأربعاء، الآمال في أن الاقتصاد ربما بلغ أدنى مستوياته وسيبدأ في الارتفاع.
وزاد الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من العام الماضي ستة بالمئة على أساس سنوي، ليستقر مقارنة مع الربع الثالث، على الرغم من أن الارتفاع ما زال يمثل أضعف وتيرة في نحو ثلاثة عقود. كما ارتفع الإنتاج الصناعي والاستثمار ومبيعات التجزئة في ديسمبر بأكثر من المتوقع بعد أن أظهرت تحسناً في نوفمبر. وقالت مصادر معنية بالسياسات لـ «رويترز» إن بكين ستضع أهدافاً أقل للنمو عند نحو ستة بالمئة للعام الجاري من مستوى يتراوح بين ستة و6.5% للعام الماضي، وأنها تعول على زيادة الإنفاق على البنية التحتية لدرء تباطؤ أكثر حدة. ومن المقرر الإعلان عن الأهداف الرئيسة في مارس.
وعلى أساس ربع سنوي، نما الاقتصاد 1.5% في الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر، بوتيرة مماثلة للأشهر الثلاثة السابقة.
إلى ذلك، قالت متحدثة باسم مصلحة الدولة للنقد الأجنبي، إن الصين ستجري تحسيناً على نظام اليوان وتعزز مرونة العملة. وقالت وانغ تشون يينغ خلال مؤتمر صحفي في بكين، إن من المتوقع أن يظل ميزان المعاملات الجارية يسجل فائضاً محدوداً هذا العام، وإن سوق الصرف الأجنبي ستظل مستقرة ومتوازنة بوجه عام.

اقرأ أيضا

تمديد عمل بعض الخدمات في أبوظبي 24 ساعة