الاتحاد

الرياضي

"تنفيذي الأولمبية": "عمومية القوى" 13 يونيو

القطامي خلال ترؤسه الاجتماع (من المصدر)

القطامي خلال ترؤسه الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

قرر المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، قبول استقالة رئيس مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى ونائبه، وتشكيل لجنة مؤقتة لتسيير شؤون الاتحاد خلال الفترة المقبلة، والدعوة لعقد اجتماع الجمعية العمومية الطارئة للاتحاد يوم 13 يونيو المقبل، على أن يتم تشكيل لجنة للانتخابات التي تجرى في أكتوبر المقبل، لانتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد، وترأس اللجنة المؤقتة عزة بنت سليمان وعضوية كل من صالح محمد بن عاشور وأحمد الكمالي وسحر العوبد والدكتور يوسف المرزوقي، على أن لا يجوز تقدم أي عضو من اللجنة المؤقتة بالترشح لعضوية المجلس الجديد.
كما قرر المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية ترشيح صالح بن عاشور الأمين العام المساعد للشؤون الفنية والأولمبية لرئاسة المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي للنسخة الثامنة 2020، وترشيح الشيخ سالم بن سلطان القاسمي عضو المكتب التنفيذي لرئاسة الفريق التنفيذي لليوم الرياضي الوطني، الذي سيعقد 7 مارس 2020، كما قرر التنسيق مع مجموعة من المستشفيات والمؤسسات الصحية بالدولة، واعتمادها للقيام بالفحص الطبي للرياضيين وفق ما تحدده اللجان المختصة.
جاء ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي للجنة الذي عُقد مساء أمس الأول بمقر اللجنة في دبي، برئاسة معالي حميد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وحضور محمد إبراهيم المحمود النائب الثاني للرئيس - نائب رئيس المكتب التنفيذي رئيس اللجنة الفنية الأولمبية، وطلال الشنقيطي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة، والعميد صالح محمد سعيد بن عاشور الأمين العام المساعد للشؤون الفنية والرياضية بالوكالة، وأعضاء المكتب وهم الشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي، واللواء «م» إسماعيل القرقاوي، ومحمد بن أحمد بن سليم، والمستشار أحمد الكمالي، والعميد أحمد حمدان الزيودي، ود. مي الجابر والمهندسة عزة سليمان، كما حضر الاجتماع محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة.
أما عن تفاصيل قرار المكتب التنفيذي بشأن قبول استقالة اتحاد ألعاب القوى، فقد جاء القرار بعد الاطلاع على التقرير النهائي للجنة التحقيق، والتواصل مع اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي والاتحاد الدولي لألعاب القوى، فقد كان القرار بقبول الاستقالة، والدعوة لجمعية عمومية طارئة يوم 13 يونيو المقبل، على أن يتم إجراء انتخابات في أكتوبر المقبل.
كانت اللجنة الأولمبية الوطنية قد كلفت لجنة للتحقيق، برئاسة العميد صالح محمد بن عاشور الأمين العام المساعد للشؤون الفنية والرياضية، وعضوية أحمد إبراهيم الطيب وحسن طالب المري، وذلك بشأن الخلافات القائمة داخل الاتحاد، بعد الشكاوى العديد التي وصلت للجنة من أعضاء الاتحاد، والتصرفات السلبية لبعض الأعضاء التي تسيء إلى رياضة الإمارات وتواجدها الخارجي، وعلى أثر ذلك شكلت اللجنة الأولمبية الوطنية لجنة للتحقيق في الممارسات الصادرة عن الاتحاد.
وبدأت اللجنة عملها بداية الشهر الجاري وباشرت التحقيق مع أمين عام الاتحاد، للرد على المخالفات المرتكبة بحق رياضة الإمارات والمخالفة الصريحة للوائح والأنظمة المعمول بها، ومخاطبة المنظمات الدولية دون علم أو موافقة مسبقة من الجهات الرياضية متجاوزاً المؤسسات الرسمية ومخالفاً للقانون والتعاميم الرسمية الصادرة بهذا الشأن، وهو الأمر الذي أساء لرياضة الإمارات أمام المنظمات الدولية وتواصلها المستهجن حول أمر خطاب أمين السر العام والذي يناقض خطاب سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية والموجه إلى رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى في مارس الماضي، في الوقت الذي أكدت الهيئة العامة للرياضة بعدم صدور أي موافقات في هذا الشأن، خصوصاً وأن باب الترشح للانتخابات الدولية قد أغلق من منتصف أبريل الماضي، إضافة إلى التعسف في العديد من القرارات، كما استمعت اللجنة إلى رئيس الاتحاد ونائبه والعديد من أصحاب الشأن وذلك في مقر اللجنة الأولمبية الوطنية.
وارتأت اللجنة، استحالة المضي بروح الفريق الواحد في إدارة شؤون الاتحاد بين الأعضاء، كما أن الخلافات تعيق تنفيذ برامج الاتحاد وسياسة تطوير البرامج الأولمبية في ظل التنافر والخصومة القائمة والانقسام بين مجموعتين متنافرتين من أعضاء مجلس الإدارة وهو ما يضر بشكل مباشر في إدارة البرامج الوطنية والمصلحة العليا للرياضة ويؤثر على تنفيذ البرامج الفنية وبرامج الرياضيين مما سينعكس سلباً على التواجد الرياضي والتنافسي في المشاركات الخارجية.
بعد التواصل مع اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي والاتحاد الدولي لألعاب القوى، وبعد الاطلاع على العديد من المستندات وتقرير لجنة التحقيق وجلسات الاستماع التي عقدت، ومواد الميثاق الأولمبي الوطني، حيث إن تقريب وجهات النظر وإعلاء المصلحة الوطنية اصطدم بتعنت الأطراف اتخذت اللجنة الأولمبية قراراتها الحاسمة.

5 توصيات وإجراءات فورية
أوصت اللجنة الأولمبية الوطنية باتخاذ إجراءات فورية ضد اتحاد ألعاب القوى تضمنت 5 توصيات هي:
1- قبول استقالة رئيس الاتحاد ونائبه.
2- تشكيل لجنة مؤقتة لتصريف شؤون الاتحاد، ولا يجوز لأي منهم الترشح لعضوية المجلس الجديد.
3- تباشر اللجنة المؤقتة عملها من تاريخه وتدعو الجمعية العمومية للانعقاد غير العادي يوم 13 يونيو المقبل، لاختيار لجنة الانتخابات من ممثلي العمومية، وتحديد موعد للانتخابات خلال 16 أسبوعاً، طبقاً للنظام الأساسي.
4- تحديد أكتوبر المقبل موعداً لعمومية انتخاب مجلس الإدارة الجديد.
5- تعقد اللجنة المؤقتة اجتماعاتها وفق نظام عمل مجلس الإدارة المنصوص عليه بالنظام الأساسي، وينتهي عملها بانتخاب المجلس الجديد.

اجتماع دوري
يعقد أعضاء مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى الاجتماع الدوري الذي كان مقرراً عقده اليوم، ومن المنتظر أن يدرس الاجتماع الوضع في ضوء قرار اللجنة الأولمبية الوطنية بقبول استقاله رئيس الاتحاد ونائبه.

اقرأ أيضا

فالفيردي يعدد مكاسب مشاركة برشلونة في كأس راكوتين