الاتحاد

عربي ودولي

مصر: الكشف عن مقبرتين أثريتين ترجعان للعصر الروماني

 مقبرتين أثريتين ترجعان للعصر الروماني

مقبرتين أثريتين ترجعان للعصر الروماني

نجحت البعثة الأثرية المصرية، التابعة لوزارة الآثار والعاملة بمنطقة آثار بئر الشغالة بمدينة موط بواحة الداخلة بمحافظة الوادي الجديد، في الكشف عن مقبرتين أثريتين ترجعان إلى العصر الروماني، نقشت على حوائطهما رسوم جنائزية زاهية وواضحة الألوان، بحسب الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى المصري للآثار.
وأوضح أن أعمال البعثة هذا العام شملت الحفر الأثري في المنطقة الواقعة إلى الشرق من أعمال حفائر الموسم السابق، حيث تم الكشف عن المقبرة الأولى وهي تتكون من سلم مكون من 20 درجة، تسبقها علامة حتب بالطوب اللبن وعليها بقايا طبقة من الملاط تؤدي إلى مذبح مقرن من الحجر الجيري ومنه إلى مدخل رئيسي للمقبرة مبني من الحجر الرملي، ويؤدي إلى الصالة الرئيسية للمقبرة والممتدة من الشرق إلى الغرب. وأشار إلى أن الصالة بنيت من الطوب اللبن بطول 540 سم، وعرض 250 سم، وارتفاع 370 سم، وهي ذات سقف مقبي وجد غالبيته متهدما، فيما وجد بالحائط الشمالي مدخلان لحجرتين للدفن تعلوهما حجرتان أخريان لهما مدخل من الناحية الشرقية عثر بداخلهما على بعض الهياكل العظمية وبعض المسارج والأواني الفخارية.
وعن المقبرة الثانية، أوضح الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية أنها تقع في الناحية الشرقية من المقبرة الأولى، وتم العثور عليها نتيجة امتداد أعمال الحفر إلى الشرق من المقبرة الأولى، وهي مشيدة من الطوب اللبن ومكونة من صالة مستعرضة وحجرتين جانبيتين متهدمتي الأعتاب توجد بها أساسات مزار جنائزي أمامي به مذبح مقرن من الطوب اللبن وموقد عليه بقايا سناج، ومائدة للقرابين من الحجر الرملي أمام الباب المؤدي إلى حجرة الدفن.
وقال إن ذلك المزار يؤدي إلى مقبرة أخرى مقبية تتكون من سلم يؤدي إلى ردهه جنائزية ومنها إلى حجرة مقبية، عثر بالحائط الشمالي منها على نيشه مقبية نقش عليها منظر فريد يصور عملية تحنيط صاحب المقبرة.
وأشار عشماوي إلى أن أول أعمال للحفائر الأثرية في المنطقة بدأت منذ عام 2002، واستمرت لمدة 5 مواسم أثرية، حيث أسفرت عن الكشف عن أكثر من 10 مقابر غير مكتملة بنيت بالحجر الرملي واستكملت بالطوب اللبن، ترجع إلى العصر اليوناني وتتميز بطراز معماري فريد، حيث إن بعضها يتكون من ثلاث طوابق والبعض الآخر من طابقين، فيما تنتهي كل مقبرة بشكل هرمي، بينما زينت حوائط هذه المقابر من الداخل برسوم جنائزية زاهية الألوان.

اقرأ أيضا

مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان