الاتحاد

الإمارات

بلدية مدينة العين تدرب 44 موظفاً على نظام إدارة المعرفة «مشاركة»

موظفون من بلدية العين خلال ورشة التدريب (وام)

موظفون من بلدية العين خلال ورشة التدريب (وام)

العين (وام)- بدأت بلدية مدينة العين تدريب 44 موظفا على برنامج نظام “ مشاركة “ في برنامج إدارة المعرفة وذلك في إطار التعاون المشترك بين دائرة الشؤون البلدية والبلديات الأخرى.
وبدأت الورش بتدريب الموظفين المختصين في إدارة نظام “ مشاركة “ كمرحلة أولى، فيما تتضمن المرحلة الثانية تدريب كافة موظفي البلدية على النظام بهدف تسهيل عملية توثيق ونقل وتبادل المعرفة بين الموظفين في النظام البلدي لإمارة أبوظبي.
وأوضح أحمد الجابري رئيس قسم البحوث والدراسات في قطاع التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء في بلدية مدينة العين في تصريح له بهذه المناسبة، أن التدريب على “ نظام إدارة المعرفة “ جاء كمرحلة تطبيقية بعد عدة مراحل تم فيها وضع الإطار العام لإدارة المعرفة بالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية والبلديات لضمان الحفاظ على الثروة المعرفية والاستفادة من نقل التجارب والخبرات حول المشاريع والعمليات في النظام البلدي.
من جانبه قال أحمد الكويتي مدير مكتب المعرفة في بلدية مدينة العين إن تدريب الموظفين على إدارة نظام مشاركة يأتي تماشيا مع أهداف نظام إدارة المعرفة الذي يعنى بتوثيق ونقل وإدارة المعرفة والخبرات ضمن نظام البلديات في إمارة أبوظبي مما يدعم تطوير الموارد البشرية المواطنة وتحسين مستوى الخدمة وكفاءة العمليات.
وتضمنت الورش تدريبا عمليا على البوابة الإلكترونية الداخلية “ مشاركة “ تخللها شرح مفصل عن كل قسم منها وكيفية إضافة الوثائق المعرفية المعتمدة والمنتقاة من موظفي البلدية بالإضافة إلى الموسوعات وهي عبارة عن موسوعة الكترونية تسمح للأعضاء بالمشاركة في بناء المحتوى وإجراء التعديلات ومنتديات الحوار وهي صفحات حوار على النظام يمكن لأعضاء المجموعة اكتساب الأفكار الجديدة عن طريق طرح الأسئلة وتنشيط الحوار والمدونات وهي عبارة عن صفحات الانترنت ووسيلة للنشر الشخصي يتولى شخص إنشاؤها حيث يقوم الآخرون بإضافة التعليقات والآراء ويمكن أن تحتوي على عدة مواد مثل الفيديو والمستندات. ويعتبر مكتب إدارة المعرفة الذي تم إنشاؤه كوحدة متخصصة لإدارة المعرفة في إدارة التخطيط الاستراتيجي ببلدية مدينة العين أول مكتب من نوعه في الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي.
وتعتمد إدارة المعرفة بشكل عام على العنصر البشري في المقام الأول ثم العمليات والأنشطة اللازمة لنقل المعرفة وتوفير مصادر المعلومات والبيانات ثم النظام الالكتروني كأداة لإدارة المعرفة في المؤسسة، فيما يعتبر نظام إدارة المعرفة من خلال بوابة “ مشاركة “ الالكترونية أداة تواصل مهمة لنقل وتبادل وتوثيق المعرفة في بلدية مدينة العين وفي النظام البلدي لإمارة أبوظبي بشكل عام.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً