الاتحاد

الرياضي

إصابات ملاعب «الترتان».. بلاغ ضد مجهول

قائمة ضحايا الترتان  تضم العديد من نجوم الكرة بالساحل الشرقي ( أرشيفية)

قائمة ضحايا الترتان تضم العديد من نجوم الكرة بالساحل الشرقي ( أرشيفية)

فيصل النقبي (الفجيرة)

تعاني إدارات أندية الساحل الشرقي من الإصابات التي يتعرض لها لاعبوها في الملاعب التجارية التي تكسى بأرضية الترتان المنتشرة في المنطقة حيث مثلت قضية بتداعياتها على مسيرة اللاعبين المحترفين في العديد من الألعاب وهم يتدربون في ملاعب غير رسمية وتشكل خطورة كبيرة على مستقبلهم، حيث كثرت الإصابات الغامضة التي امتنع المصابون عن الاعتراف بمصدرها حتى لا تتأثر عقودهم مع الأندية، وفي المقابل كشفت عن عدم التزام هؤلاء اللاعبين بالعقود التي تبرمها إدارات الأندية معهم في ألعاب بعينها لتسجل الإصابة ضد مجهول.
ورصدت قائمة ضمت عددا من لاعبي كرة القدم والصالات عن تعرض لاعبين للإصابات في ملاعب الترتان ضمت إبراهيم المنصوري لاعب الخليج، ومشعل عبدالوهاب لاعبا سابقا بنادي الشارقة والخليج، ومحمد الملا لاعب كرة صالات سابق بنادي الوحدة.
وأكد أحمد سعيد الضنحاني رئيس مجلس إدارة نادي دبا الفجيرة أن هناك سلبيات لابد أن ينظُر إليها عند الحديث عن الملاعب التجارية أو ملاعب الترتان كما يطلق عليها في المنطقة حيث إنها رغم انتشارها إلا أنها ليست مثل ملاعب الأندية حيث إنها قد تسبب الإصابات الكثيرة للذين يفضلونها للعب بديلا عن ملاعب الأندية الرسمية.
وأضاف: توجه الشباب إلى مثل هذه الملاعب يأتي في المقام الأول للتسلية وخاصة أنها تفتح لأوقات متأخرة من الليل ولا تتطلب الالتزام بالوقت كما هو متبع من نظام الأندية، وهذا سبب رئيسي في تفضيلها على ملاعب الأندية لكن يجب أن ينظر القائمون على هذه الملاعب إلى عدة اشتراطات حتى تكون تلك الملاعب ذات فائدة كبيرة على من يقصدونها وأولها جانب السلامة بوجود طبيب ومعدات لعلاج اللاعبين.
وأضاف: اكتشفنا بعض إصابات لاعبي النادي من جراء اللعب في مثل هذه الملاعب وهذا ما سبب خسارة كبيرة للاعب والنادي، لذا يجب على اللاعب الالتزام بالتدريب واللعب في النادي وفق العقود الرسمية بين الطرفين مما يتسبب بمشكلة كبيرة للطرفين في حال الإخلال بالعقد، عند اللعب بملاعب أخرى لا تتوافر فيها المستلزمات المطلوبة لحمايتهم من خلالها للإصابات.
وتابع: للأسف لا توجد هناك إحصائيات دقيقة لحال الإصابات الناجمة عن اللعب في مثل هذه الملاعب لكن المؤكد أنها تحدث، وفي غالب الأحيان لا يقر اللاعب بإصابته في هذه الملاعب، وحتى في الأندية لا تستطيع مراقبة سلوك اللاعبين خارج الأندية في كل الأوقات، فاللاعب رقيب نفسه، وقد ينجر للعب مع بعض أصدقائه في مثل هذه الملاعب.
واتفق معه الدكتور عبد الله بارون وهو أخصائي طبي معالج في نادي اتحاد كلباء، حيث قال: هذه الملاعب قد تسبب إصابات كثيرة للرياضيين بسبب خلوها من وسائل الحماية المعهودة وأولاها هي المعدات الإسعافية في حال التعرض لإصابة تتطلب التدخل المبكر.
وأضاف: يجب على القائمين على هذه الملاعب التفكير الدقيق بمثل هذه المسائل لأن هناك بعض اللاعبين الذين لا يلعبون بالأندية قد يلعبون مع لاعبين في أندية ولا يعلمون خطورة الإصابات بالنسبة لهم، وحتى بالنسبة للاعبين العاديين فإن الإصابات هاجس كبير يطاردهم عندما يلعبون في مثل هذه الملاعب الخطيرة من ناحية الأرضية (الترتان) وغيرها من مسببات الخطورة.
وتابع: لا تقتصر السلبيات على الإصابات فقط، بل حتى في الإعداد البدني والنفسي للاعب، ففي الأندية تكون هناك أجهزة فنية وإدارية وطبية موجودة قبل التدريب لتأهيل اللاعبين وتجهيزهم وأثناء التدريب، وكل هذا لا يتوفر إطلاقا في الملاعب التجارية، وهي بذلك تشكل خطورة كبيرة على اللاعبين.
وأضاف: أحيانا تحدث مشكلات للاعبين قد تصل إلى درجة التدخل الإسعافي والوصول للمستشفى بأسرع وقت، وفي مثل هذه الحالات في الملاعب التجارية ولعدم وجود مثل هذه الاستعداد بمثل هذه الملاعب نجد أن المسألة تخضع للحوادث العادية التي تتطلب إسعافا عاديا وهذا ما قد يسبب بمشكلة كبيرة.
وأوضح :«هناك إصابات عديدة حدثت شاهدتها لكن المشكلة الحقيقية أن الإحصائيات الدقيقة غير متوفرة لأن الرياضي لا يعترف بأنه تعرض لإصابة في هذه الملاعب.
وطالب بارون بوجود قانون واضح ينظم مثل هذه الملاعب بالأطر القانونية والطبية والرياضية وغيرها حتى تكون العملية منظمة ولا تتضرر الأندية من إصابات لاعبيها، ويكثر تسرب لاعبيها لمثل هذه الملاعب.
من جانبه، اعترف محمد النقبي إداري وأحد اللاعبين السابقين أنه قد تعرض لإصابة في ملعب الترتان عقب اعتزاله وابتعاده عن النادي، وقال: فكرة هذه الملاعب هي بإيجاد أماكن ليزاول فيها الرياضيون نشاطهم في كل الأوقات ودون الالتزام بوقت، ودون الالتزام حتى بمعايير العمل المنظم كما يحدث في الأندية لذلك تجد هناك ازدهارا كبيرا لمثل هذه المشاريع، لكن لابد أن يكون هناك طبيب متواجد بشكل مستمر وأخصائي علاج طبيعي أو حتى إيجار سيارة إسعاف أو الاتفاق مع مستشفى لاستقبال الحالات حتى تنظم مثل هذه العملية بشكل أفضل، ودون أن يقع أي سوء على أي رياضي يختار مثل هذه الملاعب.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف