الاتحاد

الرياضي

الخيماوي يرحب بالدمج مع الإمارات ويشترط دراسة متأنية

سيطرت ردود أفعال وأصداء واسعة النطاق في الأوساط الرياضية في إمارة رأس الخيمة في أعقاب ما طرح مؤخراً حول دمج ناديي ''الإمارات ورأس الخيمة'' في ناد واحد، حيث بدأت التساؤلات تطرح هنا وهناك في الشارع الرياضي بالإمارة ، خاصة في أوساط منتسبي ومحبي الناديين المعنيين بالدمج الذي يبدو أنه بات مسألة وقت بالذات بعد ان أبدت الجهات الرسمية رغبتها في تحويل مشروع الدمج إلى واقع ملموس·
''الاتحاد'' استطلعت رأي الطرف الخيماوي في مسألة الدمج، فيما التزم الطرف الآخر وهو الإماراتي الصمت·
وأبدى الخيماوية ترحيبهم التام بالدمج مع نادي الإمارات، هذا ما جاء على لسان الشيخ محمد بن صقر القاسمي رئيس النادي(السابق) والشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس النادي (الحالي)·
وطالب الشيخ محمد بن صقر القاسمي الذي يعتبر أكثر المؤيدين لدمج الناديين بتنظيم مناظرة بين المؤيدين والرافضين لمشروع دمج الناديين من خلال التصويت لمعرفة آراء منتسبي ومحبي الناديين الكبيرين بصورة أكثر وضوحاً·
وأشار الشيخ محمد بن صقر القاسمي إلى أنه سيكون في مقدمة حضور هذه المناظرة إذا ما تمت وهي التي ستعطي ملامح وإيجابيات الدمج من عدمه·
وأضاف قائلاً: الدمج يفيد الناديين المعنيين والإمارة على وجه الخصوص، لاسيما من جهة الدعم المادي الذي بلاشك سيزداد، وهذا يساعد على تطوير النادي الجديد ولاعبيه بطبيعة الحال·
وأضاف: الذين يروجون بأن الدمج يضر اللاعبين بعد دمج الناديين فأنا أخالفهم الرأي لأن الدمج كان موجوداً منذ زمن بعيد فهناك أندية اندمجت وأصبحت الآن من أقوى الأندية من أبرزها نادي الوحدة الذي هو توليفة ناديين هما ''الإمارات وأبوظبي'' بجانب ان الناديين المعنيين تواجدهما الآن نتاج دمج سابق، بجانب إن المميزات تكون أفضل بكثير من العيوب في كافة النواحي·
وناشد الشيخ محمد بن صقر القاسمي جميع الرافضين تحكيم لغة العقل والمنطق وان لايكون رفضهم لمجرد فشل التجربة السابقة كما يدعون، فإمارة رأس الخيمة بتاريخها وعراقتها محتاجة لوجود ناد قوي يستطيع مقارعة الكبار وبالتالي الفرصة مواتية لذلك بدمج ''الإمارات ورأس الخيمة''·
إيجابياته كثيرة
من جانبه أكد الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس نادي رأس الخيمة عن ترحيبهم بفكرة دمج ناديهم مع الإمارات، مشيراً إلى ان مصلحة الإمارة تتطلب في ان يكون لها ناد قوي وهذا من شأنه ان يتحقق في حال تم دمج الناديين اللذين يمثلان القوة الضاربة في الإمارة من كافة الجوانب·
وأضاف: في حال تم الدمج وهذا ما نتمناه لابد من الارتكاز على أسس سليمة تضمن نجاحه وتحقيق أهدافه وإيجابياته الكثيرة حتى لا يكون مصيره الفشل كما حدث في التجربة الأولى لذلك لا بد من عدم الاستعجال ودراسة المشروع بصورة متأنية لانها الطريق السليم لجني ثماره نجاحاً·
واستطرد قائلاً: يجب ان يكون الطرف الذي يقوم بدراسة مشروع الدمج ان يكون محايداً وذلك للوصول إلى دراسة دقيقة ومنطقية بعيداً عن المحسوبيات والعواطف·
وأشار الشيخ محمد بن كايد إلى ان الفوائد التي تجنيها رياضة الإمارة من الدمج في حال إتمامه كثيرة أبرزها أنه سيكون للنادي قاعدة جماهيرية كبيرة جداً بجانب كسب نوعية متميزة من اللاعبين بالإضافة إلى ان الدمج يساهم في ارتفاع مستوى الألعاب الأخرى·
وأردف قائلا: بعيداً عن كل ما تطرقت إليه يبقى الدعم المادي الركيزة الأساسية لوقوف هذا النادي الجديد على أرضية صلبة، لهذا يجب ان يحظى النادي بدعم كبير إذا ما أردنا تحقيق ما نصبو إليه جميعاً·
مؤيد ومعارض
وكشف الاستفتاء الذي أجراه منتدى الصقور كما صرحت به إدارة المنتدى ان 10 % يؤيدون الدمج وان 35 % يرفضون تماماً الفكرة من الأساس ، خاصة ممن ينتمون لنادي الإمارات على أساس ان الدمج يلغي هوية ناديهم بشكل كبير ، لاسيما بعد ان أظهرت النية عن حمل النادي الجديد اسم ولون ''رأس الخيمة'' وهذا ما رآه الإماراتيون طمس واضح لهوية أعرق أندية الإمارة

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة