أبوظبي (الاتحاد) أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أمس، تفاصيل الدورة التاسعة من «فن أبوظبي»، الذي يقام في منارة السعديات من 8 إلى 11 نوفمبر. وقال سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في بيان صحفي صدر بهذه المناسبة: «يعتبر «فن أبوظبي» إحدى أهم الركائز الأساسية لتحقيق رؤية هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ومهمتها الرامية إلى بناء مشهد ثقافي حيوي شامل ومستدام في أبوظبي». وأضاف: «يستقطب «فن أبوظبي» في كل عام نخبة من أبرز الشخصيات الفنية من المنطقة والعالم في جزيرة السعديات لتقديم تجارب إبداعية ملهمة للجمهور من عشاق ومحبي الفنون. وفي دورته التاسعة، يبني «فن أبوظبي» على النجاحات التي حققها خلال مسيرته في الأعوام السابقة، وستشهد دورة هذا العام مزيداً من البرامج والأنشطة الفنية والثقافية المتنوعة التي من شأنها الارتقاء بتجربة الجمهور». من جهتها، قالت ديالا نسيبة، مدير «فن أبوظبي»: «نستعد لإقامة الدورة التاسعة من «فن أبوظبي»، ونحن على ثقة أنها ستكون واحدة من أكثر الدورات تفاعلاً منذ انطلاقته، وذلك من خلال التوسع على مستوى المعارض والحوارات والشراكات والفعاليات التي تقدمها للجمهور. نحن حريصون على العمل بشكل وثيق مع صالات العرض الفنية المتخصصة المحلية والعربية والعالمية، وكذلك المؤسسات المعنية بالفنون، والقيّمين والفنانين بالتزامن مع جهودنا لإطلاق مبادرات جديدة نأمل بأن تسهم بفاعلية في تطوير المشهد الفني في أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على نطاق أوسع». وذكر البيان الصحفي أن قسم «آفاق» الذي يقدم أعمالاً تركيبية ونحتية ضخمة للجمهور في مواقع عامة في مدينة أبوظبي سوف يتسع هذا العام ليطلق مبادرتين جديدتين: الأولى، «آفاق: تكليف الفنانين»، ويهدف إلى عرض الأعمال التكليفية في منارة السعديات ومواقع مختلفة في مدينتي: أبوظبي والعين، وتم تكليف الفنانَين المعاصريَن منال الضويان ومجدي مصطفى وناصر السالم لإبداع أعمال لهذه المبادرة، والثانية «آفاق: الفنانين الناشئين»، وهي مبادرة مكرسة لدعم وتوفير الفرص للفنانين الناشئين، ويشرف عليها الفنان محمد كاظم والفنانة والقّيمة الفنية كريستيانا دي ماركي. وتشهد هذه المبادرة اختيار ثلاثة فنانين ناشئين من دولة الإمارات للمشاركة في برنامج فني معد خصيصاً لهم، وفي نهايته يكلفون بإبداع أعمال فنية للمشاركة في «فن أبوظبي» وستعرض لمدة شهرين إضافيين بعد اختتام أعمال الدورة الحالية. وبحسب البيان، تشارك مجموعة من القيمين في تنسيق أعمال «فن أبوظبي»، حيث تقوم القيمة الفنية مايا أليسون (من جامعة نيويورك أبوظبي) بتنسيق أحد معارض قسم «بوابة» الذي سيستمر في استقبال الجمهور حتى بعد انتهاء «فن أبوظبي»، وسيركز على الروابط التي تجمع بين الفنانين المخضرمين من دولة الإمارات ونظرائهم حول العالم. أما القيمة الفنية منيرة الصايغ (من جوجنهايم أبوظبي) فتتولى مهمة تنسيق برنامج الحوارات خلال «فن أبوظبي»، والذي سيركز على مناقشة جهود توثيق وأرشفة التاريخ الفني لدول مجلس التعاون الخليجي، كما ينضم القيم الفني عمر خليف من متحف شيكاغو للفن المعاصر، لتنسيق قسم صالات العرض في «فن أبوظبي» تحت عنوان «نحو فضاءات جديدة»، والذي سيقدم منصة دولية لكوكبة من الفنانين من مختلف الأجيال ومشاريع كبرى من صالات عرض فنية عريقة وأخرى ناشئة، لاستعراض ما لديهم من إبداعات لجمهور المنطقة لأول مرة. ويقدم «فن أبوظبي 2017» عروض الأداء المعاصرة من خلال الدورة الخامسة من برنامج «دروب الطوايا» للقيم الفني طارق أبو الفتوح. وتقام العروض في منارة السعديات وفي عديد من المواقع الأخرى في المدينة، فيما يقدم «فنون الشارع» للقيم الفني فابريس بوستو الذي سيعمل مع مجموعة من فناني الشارع العالميين مجموعة من الإبداعات الفنية في عدد من المواقع المختارة في قلب أبوظبي. وقد اعتمد القائمون على المعرض سبع صور من أعمال المصور الفوتوغرافي طارق الغصين للحملة الدعائية والترويجية، وهي أعمال ترصد موقع «فن أبوظبي» في قلب المنطقة الثقافية بالسعديات، وتسرد مراحل تطوره على مدى السنوات السبع الماضية.