الاتحاد

منوعات

"بروشور تزويج السوريات" يثير موجة من الغضب

أثار بروشور تم توزيعه في بعض مساجد القاهرة الجمعة الماضية جدلا واسعا، باعتباره استغلال لمأساة إنسانية تحت عباءة الإسلام بذريعة الزواج، بحسب صحيفة "الراي" الكويتية.

وقالت الصحيفة "إن البروشور الذي تم توزيعه يوم الجمعة الماضية يعلن عن وجود زوجات حسب الطلب، آنسات مطلقات وأرامل، ملتزمات محجبات ومنتقبات كما توجد سوريات، وكي تأخذ المسألة جانباً من الجدية ذكر صاحب الإعلان أن المعاملات ستتسم بطابع الصدق والسرية، وهكذا كان".

هذا الإعلان "المأساة" كان بمثابة الصرخة التي لفتت الانتباه نحو مشكلة لا يشعر بحر نارها، إلا من اكتوى بجمر ألمها، انها الحاجة التي دفعت بعض الآباء والأمهات إلى الإعلان عن وجود بناتهن شواغر للزواج، الدعوة التي وجدت لها هناك في المقابل الجشع وانعدام المروءة عند تجار الأزمات.

هذا الإعلان «المأساة» وهذه الدعوة نوجهها إلى علماء الدين الإسلامي وناشطي لجان حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني لنعرف رأيهــــم، وهل هناك ثمة حـــلول لــــوقف عمليات الترويج الإعلاني للمحتاجات في ظل الظروف القــــاسية التي فرضـــتها الحرب؟

وهل من الإنسانية والمروءة والدين أن يتم استغلال حاجة ذوي الحاجات بهذا الشكل المقيت؟ وتبقى الأسئلة معلقة بانتظار الاجابة.

اقرأ أيضا

بلقيس تطلق أولى أغنياتها المغربية «تعالى تشوف»