الاتحاد

الاقتصادي

التطبيقات ترسم مشهداً جديداً لصناعة السياحة والسفر

إتمام 40 إلى 45% من حجوزات الطيران والفنادق والبرامج السياحية إلكترونياً

إتمام 40 إلى 45% من حجوزات الطيران والفنادق والبرامج السياحية إلكترونياً

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

أسهمت الثورة الرقمية الحالية، وما صاحبها من تزايد الطلب على تطبيقات الهواتف الذكية المخصصة للسفر والعطلات، في السنوات الأخيرة، في رسم مشهد جديد لصناعة السياحة والسفر، وإحداث ثورة غير مسبوقة في القطاع، تلاشى من خلالها الدور المعهود لوكالات السفر، وباتت تسيطر على ما يتراوح بين 40 إلى 45% من حجوزات الطيران والفنادق والبرامج السياحية.
وتشير التقارير إلى أن تطبيقات السفر على الهواتف الذكية تحتل المركز السابع كأكثر التطبيقات انتشاراً وطلباً من قبل العملاء، خاصة أن أكثر من 4.5% من تطبيقات الهواتف الذكية هي تطبيقات تتعلق بالسفر وحجوزات الرحلات، بالإضافة إلى تزايد استخدامها من قبل الجهات والدوائر الحكومية كمنصات للترويح والتسويق السياحي.
وأكد عصام كاظم، المدير التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، أهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار لما لهما من تأثير واضح على إحداث تغيير في المشهد العام للسياحة والسفر في العالم، لافتاً إلى أن دبي تبنّت بالفعل استراتيجية الإعلام الرقمي والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي، مع اهتمامها كذلك بالاستعداد للمستقبل، والتشجيع على الحصول على التقنيّات البديلة الرائدة بهدف تطوير العروض والمقوّمات السياحية.
وأكد كاظم مواصلة دبي دعم جهود الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير العروض والخدمات والمنتجات والطرق التي نتواصل بها مع المسافرين المعاصرين الذين أصبحوا يعتمدون بشكل كبير على التقنيات الحديثة أكثر من أي وقت مضى لاتخاذ قرار السفر، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من المنافسة العالمية الشديدة في هذا القطاع، إلاّ أن رؤيتنا ترتكز على تعزيز مكانة دبي كأكثر مدن العالم زيارة وابتكاراً.
من جهته، أشار مأمون حميدان، المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند لدى «ويجو»، إلى أن الجيل الجديد من المستهلكين لديه ولع بالاستفادة من عصر التكنولوجيا الرقمية الذي نعيشه حالياً، حيث يسعى الجميع إلى إتمام معاملاتهم بأسرع وقت ممكن، لافتاً إلى أنه وفقاً للتقارير ونظراً للتنوع التي تجمعه الإمارات، فإن معدل السفر الوسطي للفرد هو ثلاث مرات كحد أدنى مقسم بين العمل والترفيه، لهذا تلعب التطبيقات الذكية والحجز الإلكتروني دوراً مهماً في تسهيل عملية البحث والحجز.
وأضاف حميدان أن نسبة كبيرة من الناس يقومون بالحجز عبر التطبيقات الذكية، نظراً لسهولة ومرونة الحجز وإمكانية التخطيط لرحلتهم من خلال توافر خيارات أوسع إذ بإمكانهم حجز رحلاتهم في غضون دقائق إلى الوجهة التي يفضلونها، واختيار الباقة المناسبة، ومقارنة الأسعار والخيارات من أي مكان في العالم.
وأوضح أنه ومن خلال محرك البحث «ويجو» شهدنا زيادة في عمليات البحث والتخطيط وحجوزات السفر عبر التطبيق بنسبة 54% في الربع الأول من 2019 مقارنة بالفترة ذاتها في عام 2019، لافتاً إلى أن توافر التطبيق بنحو 22 لغة ودعمه لأكثر من 59 عملة، يتيح للمسافر اختيار وسيلة الدفع المناسبة من عشرات وسائل الدفع المحلية والعالمية، ويقدم خدمة العملاء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
وفي قطاع الضيافة لم تقتصر تطبيقات الهواتف الذكية على حجز الفنادق فقط بل امتدت إلى توفير منصات إلكترونية مبتكرة، تمكن الزوار من التواصل مع فريق العمل في الفنادق، عبر تطبيقات المراسلة الفورية عبر الهواتف الذكية على مدار الساعة لطلب خدمة الغرف وحجز علاجات السبا وطلب خدمات التدبير المنزلي وإجراء حجوزات العشاء وطلب المشروبات والوجبات الخفيفة على الشاطئ أو حتى حجز إقامة في المستقبل، وهي الخدمة التي أعلنت مجموعة جميرا عن إطلاقها بحلول شهر يونيو المقبل، والتي تعرف بمنصة «خدمات كبير الخدم الإلكترونية في جميرا».
وقال جوسيه سيلفا، الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا: «إن التطبيق الجديد يأتي في إطار حرص المجموعة المتواصل على البحث عن حلول مبتكرة وجديدة وسريعة في قطاع الضيافة تساهم في إثراء تجربة الزوار وتلبية رغباتهم بسهولة تامّة وبأسلوب بديهي»، مشيراً إلى أن «خدمات كبير الخدم الإلكترونية في جميرا» ستكون متاحة عبر تطبيق التراسل الفوري «واتس آب» في فنادق ومنتجعات «مجموعة جميرا» كافة في جميع أنحاء العالم باستثناء مرافقها في الصين، حيث ستكون الخدمة متوافرة عبر تطبيق «وي تشات»، بينما يمكن لزوار فندق «برج العرب جميرا» الاستفادة من «خدمات كبير الخدم الإلكترونية في جميرا» عبر تطبيقي «واتس آب» و«وي تشات».

اقرأ أيضا

«أوبك+» تبحث عقد الاجتماعات الوزارية في 10-12 يوليو