الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تحتاج إلى 310 ملايين دولار لمساعدة الفارين من ليبيا

أفاد مبعوث دولي أمس، أن الأمم المتحدة تجري محادثات مع جميع أطراف الصراع في ليبيا لتوفير المساعدات لمحتاجيها “في أقرب وقت ممكن”، داعياً إلى توفير 310 ملايين دولار لمساعدة اللاجئين الذين يواصلون الفرار من ليبيا.
وقال رشيد خالقوف منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لليبيا في مؤتمر صحفي بتونس “لا شيء على الطاولة...الوضع مائع ولا يمكن التنبؤ به بدرجة كبيرة..ليس بوسعي سوى إعطائكم إطاراً زمنياً واحداً: في أقرب وقت ممكن لأنه يتعين علينا أن نفعل شيئاً لتقليل معاناة السكان.. الحوار مستمر مع أطراف الصراع وسيستمر ما دامت هناك حاجة له”.
وأواخر فبراير الماضي، سحبت الأمم المتحدة طاقمها من ليبيا بسبب الاضطرابات لكن وكالتيها للأغذية واللاجئين توفران مساعدات محدودة في الشرق. وما زالت وكالات الإغاثة التابعة لها تنتظر التصاريح الأمنية في نيويورك قبل أن تنتشر مجدداً في ليبيا.
وقال خالقوف “مما يبعث على القلق الشديد.. المدنيون الليبيون يجدون أنفسهم وسط أعمال قتالية عسكرية والذين ويواجهون صعوبة في الوصول إلى بعض الخدمات الأساسية”.
وتابع بقوله “لا يمكن الوصول إلى هؤلاء الناس في مناطق مختلفة من البلاد ونعمل مع أطراف الصراع المختلفة ونشدد على الحاجة لإظهار التقيد الصارم بمبادئ القانون الدولي”، مضيفاً أن من الصعب تأكيد أعداد الضحايا دون الوجود هناك.
وأعلن أن 400 ألف شخص “أغلبهم من جنسيات دول العالم الثالث” فروا من ليبيا منذ بدء الانتفاضة عبر النقاط الحدودية مع تونس ومصر وتشاد والنيجر والجزائر.

اقرأ أيضا

مقتل خمسة أشخاص بإطلاق نار في الصين