الاتحاد

الإمارات

بدء تنفيذ أول مشروع وطني لمسح الأنماط الغذائية السائدة في الدولة

قياس محيط رأس طفل ضمن مشروع المسح (من المصدر)

قياس محيط رأس طفل ضمن مشروع المسح (من المصدر)

محسن البوشي (العين)- بدأت جامعة الإمارات في اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ مشروع المسح الغذائي الوطني الأول على مستوى الدولة بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، ويشمل 7 آلاف أسرة تضم حوالي 13 ألف شخص من المواطنين والمقيمين.
ويهدف المشروع إلى توفير قاعدة بيانات حديثة حول الأنماط الغذائية لدى السكان ورصد وتقييم البرامج التغذوية والصحية ذات الصلة بدولة الإمارات.
ولفتت الدكتورة عائشة الظاهري الأستاذ المساعد بقسم الأغذية والصحة بالجامعة ومدير المشروع أن آليات تنفيذه تعتمد على تقسيم الدولة إلى 3 قطاعات بحثية يضم القطاع الأول مناطق إمارة أبوظبي ويضم الثاني مناطق دبي في حين يضم القطاع الثالث الإمارات الشمالية.
وتم تشكيل 8 فرق بحثية يضم كل منها ممرضة وباحثا وإخصائي تغذية للقيام بالزيارات المنزلية للأسر المستهدفة والتي تشملها عينة البحث موزعة على القطاعات البحثية الثلاثة وفق الكثافة السكانية لكل قطاع ومن المتوقع البدء في المسح أول اكتوبر المقبل على أن يتم الانتهاء من المشروع خلال عامين.
وأوضحت الظاهري أن الزيارات البحثية التي سيقوم بها الفريق البحثي في اطار المشروع تتضمن أخذ بعض القياسات من الأفراد الذين ستشملهم عينة المشروع كقياس الطول، الوزن ، محيط الخصر، وتسجيل بعض البيانات المتعلقة بالعادات والانماط الغذائية لدى الأسرة.
كما ستتضمن الزيارات المنزلية البحثية سحب عينات دم لقياس مستوى السكر والهميوجلوبين، اليود، الكلسيترول والفيتامينات في دم الأشخاص المبحوثين بالاضافة الى قياس ضغط الدم، كما تشمل البيانات معلومات عن عدد أفراد الأسرة ومستوى تعليم الاب والام وكذلك الأبناء.
ولفتت الدكتورة الظاهري الى أن الاستعدادات الجارية الآن لتنفيذ المشروع تتضمن تدريب أعضاء الفرق البحثية من الهيئات التمريضية والباحثين وإخصائي التغذية والتنسيق مع عدد من الجهات الأخرى المعنية وعلى رأسها المركز الوطني للإحصاء خاصة من حيث تحديد عينة البحث بما يتوافق وآليات التنفيذ لتحقيق الأهداف المنشودة بالإضافة لاستكمال بعض الإجراءات الإدارية الأخرى بهدف تحديد المهام والواجبات المنوطة بكل جهة من الجهات المشاركة في تنفيذ المسح الوطني الأول للعادات الغذائية.
واضافت الظاهري انه يجري الآن توفير الأدوات والوسائل البحثية اللازمة بما في ذلك استمارة الاستبيان وأجهزة القياس الجسمانية واختيار مختبر حديث مجهز لتحليل عينات الدم وتحليل ورصد النتائج حيث يتوقع سحب حوالي 21 ألف عينة دم من الأشخاص الذين تشملهم عينة المسح.
ولاقت فكرة المسح الغذائي الوطني الاول في الدولة ترحيبا كبيرا من وزارة الصحة التي تبنت الفكرة وتعهدت المنظمة العالمية من جانبها بتوفير الدعم التقني والفني اللازم لتنفيذ المشروع في ضوء المعايير والاشتراطات العالمية المعتمدة.
وأكدت الظاهري أهمية مشروع المسح الوطني الغذائي الذي يعتبر الأول من نوعه بالدولة ويقع ضمن أولويات وزارة الصحة وكلية الأغذية والزراعة بجامعة الإمارات لانه يهدف إلى توفير قاعدة بيانات موثقة ومحدثة عن الحالة الغذائية لفئات المجتمع المختلفة بالدولة وتبنى منهجية إعداده وتنفيذه على المعايير والإرشادات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية وعلى أفضل الممارسات العالمية المتوفرة في هذا المجال.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته