الاتحاد

عربي ودولي

الملف النووي الإيراني يتصدرمباحثات باراك في واشنطن اليوم

يبدأ وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك اليوم زيارة لواشنطن، وفق ما أعلنت متحدثة باسم الوزارة أمس مبينة أن باراك سيلتقي خلال زيارته نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ومسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاغون'' وأعضاء في الكونجرس· كما سيلتقي في الولايات المتحدة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون·
وقال عاموس جلعاد المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الاسرائيلية ردا على أسئلة الاذاعة الاسرائيلية العامة حول الملف النووي الإيراني إن ''على إسرائيل ان تكون مستعدة لجميع الخيارات لكن عليها عدم التحدث عن الأمر حتى لا تقدم معلومات مجانا لإيران''· كذلك يصل إلى واشنطن بعد غد الأربعاء وزير النقل شاوول موفاز المكلف بالعلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة· وقال متحدث باسمه ان موفاز سيلتقي أيضا تشيني ورايس، موضحا ان ''محادثاته ستتناول بشكل رئيسي الخطر الناتج عن البرنامج النووي الايراني على المنطقة برمتها''·
من ناحيته، أعرب مدير مركز الدراسات الإستراتيجية في الكويت سامي الفرج عن اعتقاده بأن هناك احتمالات بأن تقوم الولايات المتحدة أو إسرائيل خلال الفترة المقبلة بشن هجمة عسكرية على إيران، تستهدف تدمير منشآتها النووية للقضاء على البرنامج النووي الإيراني· وقال الفرج الذي يعمل أيضا مستشارا لمجلس التعاون الخليجي في مقابلة مع ''دير شبيجل'' الألمانية في عددها المقرر صدوره اليوم إن هناك نظريتين لشن هجوم محتمل على إيران: أولاهما أن يتم توجيه ضربة لها ثم الانتظار لمعرفة طبيعة رد فعلها على الهجوم، وأن توجه لها ضربة أخرى أقوى من الأولى بعد رد إيران على الأولى· وتقوم النظرية الثانية على شن هجوم وحيد وشامل على إيران· وأكد الفرج أن عواقب امتلاك إيران للأسلحة النووية ستكون أسوأ من عواقب الهجوم عليها·
إلى ذلك، أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية حسن قشقاوي أمس أن طهران ترحب باستراتيجية الحوار مع جميع الدول لكنه ''لو حاول احد طرفي الحوار فرض آرائه وأفكاره على الطرف الأخر فعندها لا معنى للحوار''.

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان