الاتحاد

حياتنا

البدانة في الصغر تعرضك لسرطان القولون عند الكبر !

 

تجنب البدانة في الصغر يُقيك خطر التعرض إلى أحد أكثر أنواع أمراض السرطان فتكاً عند البلوغ، هكذا يوصي باحثون أجروا دراسة في الدنمارك، كشفت نتائجها عن أن المعاناة من زيادة الوزن في فترة الصبا، تزيد مخاطر الإصابة بسرطان القولون في ما سيلي ذلك من سنوات.

لكن الخبر الجيد في هذه الدراسة يتمثل في أنها تشير إلى أن الصبية الذين ينجحون في التخلص من الوزن الزائد قبل بلوغهم مرحلة الشباب يتجنبون مواجهة هذا الخطر.

وشملت الدراسة الجديدة تحليل السجلات الصحية لأكثر من 61 ألفاً من طلاب المدارس في الدنمارك، ممن وُلِدوا بين عامي 1939 و1959، وذلك لبحث العلاقة بين تغير وزن المرء بين فترتيّ الصبا والشباب، وعلاقة ذلك بنسبة ما يواجهه من خطر الإصابة بسرطان القولون في مراحل لاحقة من العمر.

واهتم الباحثون بوزن المبحوثين في سن السابعة وفي مرحلة الشباب المبكر (بين عامي 17 - 26 عاماً)، وكذلك بالعلاقة بين أوزان هؤلاء الأشخاص وأطوالهم. ثم جرى تتبع حالات أفراد البحث بعد سن الأربعين، للتعرف على نسبة من أصيب منهم بسرطان القولون.

وبحسب موقع Knowridge المعني بالشؤون العلمية والطبية، أظهرت نتائج الدراسة أن أكثر من 700 من أفراد العينة أُصيبوا في سنواتٍ لاحقة بسرطان القولون، وهو رابع أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين البالغين في العالم.

ولفتت النتائج الانتباه إلى أن مخاطر الإصابة بهذا النوع من السرطان، لم تزد عن المعدل الطبيعي بالنسبة للصبية الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن في سن السابعة ثم أصبحت أوزانهم مثالية بعد ذلك. أما من ظلت هذه المشكلة قائمة لديهم، فقد زاد خطر تعرضهم للمرض بواقع الضعف، مُقارنةً بأقرانهم من أصحاب الوزن المثالي.

 

 
 

اقرأ أيضا