الاتحاد

الإمارات

14 ألف شخص يستفيدون من خدمات «رعاية» في ختام مهامه بباكستان

أبوظبي (وام)- أختتم المستشفى الإماراتي العالمي الإنساني لرعاية الأطفال «رعاية» خدماته وبرامجه العلاجية والصحية والوقائية في باكستان بعد أن قدم خدماته إلى حوالي 14 ألف طفل ومسن، في إطار مهمته الإنسانية التي استمرت أربعة أشهر، ضمن «حملة العطاء لعلاج مليون طفل»، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، رئيسة الاتحاد النسائي العام وبمبادرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر وبدعم مستمر من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
ونجح فريق المستشفى الإماراتي الإنساني في علاج العديد من الحالات الصعبة وإجراء العمليات الجراحية إلى جانب تنظيم قوافل طبية للعديد من القرى والمناطق البعيدة في الباكستان تم خلالها الكشف على آلاف المرضى وتقديم العلاج لهم إلى جانب توزيع نشرات توعوية على السكان لتجنب الإصابة بالأمراض المختلفة.
وقال خديم الدرعي رئيس فريق العمل للمستشفيات الإماراتية الإنسانية العالمية المتنقلة «علاج» إن حملة العطاء لعلاج مليون طفل معوز من المبادرات الانسانية التي تحسب للإمارات، مشيرا إلى أن المستشفى الإماراتي لرعاية الأطفال «رعاية» قدم خدمات كبيرة طوال فترة وجوده في باكستان.
وقال العميد سالم الجنيبي مدير الخدمات الطبية قي شرطة أبوظبي إن أعضاء الفريق الطبي قدم خدمات إنسانية وصحية لآلاف المرضى المتضررين والمعوزين، وأن النجاح الذي حققه المستشفى في باكستان دفعه إلى التوسع لترتفع عدد المستشفيات المتنقلة ألى أربعة ، تبلغ طاقتها الاستيعابية 220 سريرا.
وأكد الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لـ «مبادرة زايد العطاء» المدير التنفيذي للمستشفيات الإماراتية المتنقلة أن طاقم العمل في باكستان ضم ثلاث فئات طبية وإدارية تابعة من المستشفيات وكوادر مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة والمتطوعين من داخل الدولة أو خارجها.
يذكر أن المستشفى الإماراتي الإنساني العالمي المتنقل نفذ العديد من البرامج العلاجية والجراحية والتدريبية والوقائية محليا وخارجيا استفاد منها ما يزيد عن 50 ألف طفل ومسن.

اقرأ أيضا

صورة رئيس الدولة على أكبر لوحة فسيفساء بالعالم