الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«اليونسكو» تعتمد 12 مشروعا تحتاج دعماً مادياً عاجلاً

«اليونسكو» تعتمد 12 مشروعا تحتاج دعماً مادياً عاجلاً
2 أكتوبر 2009 01:45
أقرت اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي في منظمة اليونسكو خلال اجتماعها في أبوظبي 12 ترشيحاً قدمتها 8 دول، لتضاف إلى قائمة عناصر التراث الثقافي غير المادي والتي تحتاج إلى دعم مادي عاجل. جاء ذلك خلال جلسات اليوم الرابع لاجتماعات اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي باليونسكو، والتي تستضيفها العاصمة الإماراتية خلال الفترة من 28 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر بفندق إنتركونتننتال أبوظبي. وترأس جلسات اليوم الرابع عوض علي صالح رئيس اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث غير المادي بحضور فرانسواز ريفيير ممثل المدير العام لمنظمة اليونسكو ومعالي وزير الثقافة في جمهورية لاتفيا وعدد من سفراء دول الوفود المشاركة. وشهد الملف الذي تقدمت به بيلاروسيا حول «الطقوس المقدسة في أعياد الميلاد للسكان الأصليين» جدلاً كبيراً، بعد وجود عدة ملاحظات من قبل الفاحصين للملف. ودار نقاش مطول بين الوفود المشاركة حول تأجيل الاعتماد أو الاعتماد وإضافة فقرة تحتوي على ضرورة تقديم تقرير يؤكد استيفاء كافة الشروط قبل انعقاد الاجتماع الخامس المقبل في 30 نوفمبر 2010، إلا أن الاعتماد كان الأرجح في النهاية بعد الموافقة بالأغلبية على الإدراج. كما اعتمدت اللجنة ثلاثة عناصر من الصين تحتاج إلى دعم عاجل لصون التراث غير المادي في «تقنيات التصاميم التقليدية للمباني الخشبية» و«تقنيات الحياكة والتطريز التقليدي» و«احتفالية رأس السنة الصينية»، إضافة إلى إدراج العنصر الثقافي الفرنسي «التراث الغنائي لـ(كورسيكا)»، و«العادات والمعارف المرتبطة بـ (الكايا) في غابات ماجيكندا المقدسة» والذي تقدمت به كينيا، والعنصر التراثي لجمهورية لاتفيا «الفضاء الثقافي لمجتمع (سوتي)»، أما جمهورية مالي فقد تم إدراج عنصرها الثقافي غير المادي «(سانكي مون) ـ تقنية الصيد الجماعي» بمدينة سان في ولاية سانكي. وأدرجت اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث غير المادي ثلاثة عناصر تقدمت بها منغوليا هي «رقصة بيالجي» و«ملحمة تولي» و«الموسيقى التقليدية لـ (تسور)»، كما أدرجت فيتنام «غناء كاترو». وشهدت الجلسة الصباحية الأولى العديد من المداخلات للوفود المشاركة في الاجتماع، لعل أبرزها الاقتراح الذي تقدم به مندوب الأردن بضرورة تنظيم زيارات ميدانية لأعضاء اللجنة إلى الدول المعنية التي تتقدم بترشيحاتها للوقوف بشكل حقيقي على هذه العناصر، مطالباً بأهمية زيادة عدد الفاحصين إلى ثلاثة بدلاً من اثنين حتى يكون التقييم أكثر موضوعية. كما تقدم وفد جمهورية استونيا باقتراح يتضمن ضرورة وضع مقتطفات مصورة ومشاهد تلفزيونية من المظاهر التي تتقدم بها الدول حتى يتسنى للجميع الاطلاع عليها عبر الإنترنت. وتضمنت الجلسة الثانية تقييم مقترحات البرامج والمشروعات والانشطة التي تعكس مبادئ الاتفاقية بشكل أمثل، حيث تقدمت بيرو وشيلي وبوليفيا بمقترحات بشأن صون التراث الثقافي المعنوي، كما تقدمت إندونيسيا بمقترحات طالبت فيها بضرورة التركيز على التدريب المهني. وطالبت إسبانيا وإندونيسيا بمقترح حول تدريس التراث غير المادي في المدارس وتوفير المناهج الخاصة بها خاصة في المرحلة الثانوية.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©