الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

مزرعة منصور بن زايد تكشف عن أحدث تقنيات التوليد

مزرعة منصور بن زايد تكشف عن أحدث تقنيات التوليد
2 أكتوبر 2009 01:02
كشفت مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد نورماندي - فرنسا، أحد رعاة المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2009»، عن أحدث تقنياتها التي توصلت إليها في توليد الخيول العربية الأصيلة التي أثمرت عن توليد 3 أمهار، ذكرين وأثنى، من الفرس «مزنة» ابنة الأسطورة «العنود». وقالت لارا صوايا عضو اللجنة العليا المنظمة ومسؤول قطاع الخيل في المعرض، إن مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد نورماندي - فرنسا، عرضت بالتزامن مع فعاليات المعرض في يومه الثاني أمس فيلماً وثائقياً عن المزرعة، تناول آخر التقنيات المستخدمة فيها لتوليد الخيول العربية الأصيلة. وأضافت صوايا أن الفيلم الوثائقي الذي تبلغ مدته 12 دقيقة، يشكل إضافة نوعية جديدة تضاف إلى إنجازات «مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد» في مجال توليد وتربية الخيول الأصيلة التي طبقت انتصاراتها وشهرتها الآفاق. كما تعكس الإنجازات التي يكشف عنها الفيلم الجهود التي تبذلها مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد بالنورماندي بتوجيهات من سموه لدعم كل ما من شأنه الارتقاء بمجال توليد وتربية الخيول العربية الأصيلة. وجاء في الفيلم الوثائقي الذي تكرر عرضه في جناح «إسطبلات أبوظبي» في المعرض أمس، أن قضية الخصوبة عند فحول الخيول تستأثر باهتمام القيّمين على تأصيل الخيل منذ القدم بهدف إيجاد الذريات القوية والحفاظ على نسل الولادات. وعرض الدكتور علي المستوري من مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد في النورماندي في الفيلم الوثائقي للآلية الجديدة التي توصلت إليها المزرعة لتوليد الخيول العربية الأصيلة. وقال الدكتور المستوري إن مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد النورماندي - فرنسا، قامت بتطوير وانتهاج سياسة التلقيح الصناعي بنقل السائل الحيوي بأحدث المواصفات الفنية الممكنة وباستخدام أشد الضوابط الفنية والقانونية في هذا المجال. وأضاف الدكتور المستوري إن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة اتخذ مبادرة كريمة وخرج بفكرة هائلة لتطوير التقنيات المستخدمة في توليد الخيول، حيث تم التعمق في هذا الاتجاه حتى تمكنّا من التوصل إلى إنجاز عظيم في هذا الاتجاه. وأوضح الدكتور المستوري بأن ذلك تم عبر نقل أجنة لمهرة لا يتجاوز عمرها سنة واحدة، بعد أن تبين أن التوليد بات ممكناً عند السنة الأولى لدى الخيول. وأكد المستوري أن هذه العمليات تتم بعد فحوصات دقيقة للفرس التي سيتم تلقيحها عبر أجهزة «الألترا ساوند» للتأكد من جهوزية الفرس للتلقيح، حيث يتم أخذ الجنين من الفرس الملقحة بعد أسبوع من التلقيح والتأكد من أنها لم تعد حاملاً، وزرعه في فرس حامل أخرى. ولفت الدكتور المستوري إلى أن لهذه العملية فوائد غاية في الأهمية تتمثل في نقل الأجنة من الخيول التي تشارك في البطولات والسباقات لتحافظ على أدائها، وكذلك نقل الأجنة من الفرس التي تعاني مشاكل صحية في الرحم، أو لكونها تقدمت في السن. وتابع الدكتور علي المستوري أن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أصدر تعليماته بعد أن فازت «مزنة» ابنة الأسطورة العنود بسباق كحيلة كلاسيك في ليلة كأس دبي العالمي في العام الماضي، للقيام بعملية نقل الأجنة منها، حيث تم إحضارها للمختبر وتلقيحها من الفحل «بيبي دو كارير» الشهير، وتكللت العملية التي تكررت 3 مرات بالنجاح، حيث أنجبت «مزنة» 3 أمهار، ذكرين وأنثى، وهي تواصل التدريب منذ ذلك الحين وفي تقدم مستمر. شهادة نجاح من جهة أخرى، لفتت صوايا إلى أن نخبة من المشاركين في المعرض لهذا العام تُعد شهادة على مدى النجاح الذي تحقق، والذين تتقدمهم مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للتوليد نورماندي فرنسا، مشيرة إلى أن قائمة النخبة من المشاركين في السباقات والمضامير واسطبلات الخيل المحلية والعالمية تطول. ومن بين مضامير الخيل المشاركة في المعرض هذا العام، مضماري اسكوت ونيوماركت البريطانيين، وجمعية الخيول العربية الفرنسية، ومضامير جنوب فرنسا «لاتيست – داكس – تولوز»، وجمعية الخيول العربية الألمانية، ومضمار فرانكفورت، وجمعية الخيول العربية الهولندية، وجمعية ايكوباج كرمانجو الفرنسية، والاتحاد الدولي «فيجينتري» للرجال والسيدات، واتحاد الإمارات للفروسية، ونادي دبي للفروسية، ومزرعة توليد الاريام، واسطبلات الأصايل والأول للتوليد، واسطبلات الوثبة، واسطبلات بوذيب، ونادي أبوظبي للفروسية. مكانة مرموقة ويحتل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة مكانة مرموقة في صناعة الخيل العربية الاصيلة كمالك ومرب ناجح، حيث يعتمد سموه في تجاربه على سياسة معينة تعتمد على الإنتاج المحلي لمزرعته التي تبلغ مساحتها 160 هكتاراً، وعلى فحول مقيمة أمثال «سيردالبريت»، و«مهاب»، و«منجز» ابن الأسطورة «العنود»، في ظل وجود 20 فرس توليد ذات سلالات نادرة. وارتبطت معظم الجياد التي تربى في مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أو يشركها في السباقات باسم سموه كأمير للفروسية العربية، بعد أن سيطر سموه على ألقاب أفضل مالك ومرب للخيول العربية الاصيلة في فرنسا لمدة أربع سنوات متتالية من 2005 ولغاية 2008. وحاز سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان هذا اللقب الذي لم يسبقه اليه احد من الملاك العرب أو الأوروبيين بعد الانتصارات التي حققتها جياد سموه على الساحة العالمية مثل فوز «لهيب» ببطولة كأس العالم للخيول العربية الأصيلة برعاية دولة قطر في فرنسا، والانتصارات في ألمانيا وهولندا والمغرب، وعبر «مزنة» ابنة (الأسطورة العنود) بسباق كحيلة كلاسيك في ليلة كأس دبي العالمي في العام الماضي، وفي بداية الموسم الأوروبي الجديد الذي انطلق في شهر مارس الماضي في فرنسا عبر كل من «راكض» و«أسرار» التي حققت انتصارين و«حارب» في شريحة الخيول الناشئة، و«بداد» في سباق الفئة الثانية. يشار إلى أن المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2009» يحفل هذا العام بمجموعة متنوعة من السمات الخاصة التي تبرهن على التراث الثقافي والحضاري للدولة وتعكس شعار المعرض المعروف «تراث عريق»، ومن بينها العديد من الفعاليات الجديدة التي تعكس القفزات النوعية التي حققها المعرض على كافة الصعد، ومن أهمها مشاركة فرقة الخيالة الملكية البريطانية الخاصة بالمعرض لأول مرة في الشرق الأوسط، وكذلك مشاركة أهم سباقات ومضامير الخيل على مستوى العالم.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©