دبي (الاتحاد) عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في دبي، الملتقى الثالث لنادي الموارد البشرية خلال العام 2017 تحت عنوان «دور الموارد البشرية في مواكبة التطور التكنولوجي»، وذلك تحت رعاية معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وبحضور الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة، والعشرات من منتسبي وأعضاء النادي. واستضاف الملتقى الذي عقدته الهيئة برعاية مجمع دبي للمعرفة والإمارات الإسلامي، المتحدثة العالمية كلوديا أولسن خبيرة التحليل الاستراتيجي للتحول الرقمي والعولمة، حيث سلطت الضوء على قضية التحول الرقمي، وتأثيرها على مختلف قطاعات العمل، وخبرات ومهارات المختصين، وتوجهات سوق العمل، ومدى حاجة المؤسسات إلى إيجاد نهج جديد لقيادة مواردها البشرية، وأفضل الممارسات التي اعتمدها القادة الرقميون في بيئة العمل؛ لتعزيز إنتاجية الموظفين، ورفع مستويات رضا المتعاملين. وأكدت أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت مراكز متقدمة إقليمياً وعالمياً في شتى المجالات، لا سيما المجال التكنولوجي، حيث سخرت التكنولوجيا للارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص للمتعاملين، والوصول إليهم في أي زمان ومن أي مكان في العالم، مرجعة الفضل في ذلك إلى توجيهات القيادة الرشيدة للدولة في هذا الشأن، وحرصها الشديد على إسعاد المتعاملين، عبر أتمتة الخدمات كافة، وتحويلها إلى ذكية. وأشارت كلوديا أولسن إلى أن أبرز ما يميز سوق العمل المستقبلي هو اعتماده بشكل كبير على التكنولوجيا، حيث إن 57% من الوظائف سيتم أتمتتها خلال السنوات القليلة المقبلة، و35% من المهارات التي نعتقد أنها مهمة في وقتنا الحالي سيتم الاستغناء عنها في ظرف خمس سنوات من الآن، لافتةً إلى أن سوق العمل سيكون مفتوحاً فقط أمام الموظفين المؤهلين والموهوبين، وأن العديد من المؤسسات ستتخلى عن المركزية في اتخاذ القرارات.