الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي للمطارات تحصل على شهادة المجلس الدولي للمطارات لضمان جودة الخدمات

الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للمطارات

الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للمطارات

منح المجلس الدولي للمطارات شركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' شهادة ضمان جودة الخدمات في مجال توفير أفضل الخدمات للمسافرين، وبذلك يكون مطار أبوظبي الدولي من بين أوائل المطارات في العالم التي تحصل على هذه الشهادة·
وقال بيان صحفي أمس إنه ومن خلال اعتراف المجلس الدولي للمطارات بأهلية مطار أبوظبي الدولي ومنحه هذه الشهادة تكون شركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' نجحت في إثبات مدى فعالية نظامها الخاص بإدارة الجودة وقدرتها على توفير خدماتها المميزة للمسافرين عبر مطارها الدولي وفق أعلى المعايير المتعارف عليها عالمياً إلى جانب التزامها بضرورة الاستمرار في تطوير أدائها في هذا المجال·
وتأسس المجلس الدولي للمطارات في عام 1992 وتضم عضويته أكثر من 550 مؤسسة تشرف على إدارة 1600 مطار في 170 دولة لنيل شهادته لضمان جودة الخدمات بهدف تطوير عمليات المطارات في مختلف الدول المشاركة وضمان جودة خدماتها وإدارتها وعملياتها·
ويتم الحصول على شهادة المجلس الدولي للمطارات في مجال جودة الخدمات من خلال استبيان لآراء المسافرين من كافة أنحاء العالم سنوياً لاستكشاف مدى رضاهم عن هذه الخدمات·
ولا يمنح المجلس الدولي للمطارات عادة هذه الشهادة إلا للمطارات التي تشارك أربع مرات في السنة في مثل هذا الاستبيان وفقاً لمنهجية معينة يعتمدها المجلس لاختيار الحائزين على اعترافه الدولي·
وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' رودي فرشيللي خلال حفل تسلم الشهادة الذي تم في العاصمة البريطانية لندن: ''إننا سعداء جداً ليس فقط بهذا الاعتراف بمستوى جودة خدماتنا من قبل المجلس الدولي للمطارات بل بكوننا من أوائل المطارات في العالم التي تتسلم مثل هذه الشهادة من مؤسسة معترف بها عالمياً· وان كان ذلك ليدل على شيء فهو حرص كل فرد في شركتنا على الالتزام بأعلى مستويات الجودة وتوفير أفضل الخدمات للمسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي''·
وتتم عملية التقييم للتأهل للحصول على تلك الشهادة من خلال إخضاع 500 موظف في مطار أبوظبي خلال كل فصل من السنة للاستبيان حول الجودة في الأداء في مجال خدمة العملاء· ونظراً لأن المجلس الدولي للمطارات لم يبدأ هذا الإجراء إلا منذ سنة تقريباً فإن ذلك يجعل من مطار أبوظبي الدولي واحداً من أول المطارات في العالم التي تحظى بمثل هذا الاعتراف الدولي·
ويعمل المجلس الدولي للمطارات قبل منح الشهادة على إعداد وثيقة مفصلة من حوالي مئة صفحة يتم فيها تقييم ست فئات في مجال جودة خدمة العملاء وعشرين فئة فرعية· وتشتمل الفئات الست على نواح عدة لتقييم الأداء مثل القدرة على القيادة والتركيز على خدمة العملاء وإدارة الأفراد وأنظمة الإدارة والعلاقات مع الشركاء وأساليب قياس الأداء ومقارنته بالمؤسسات الأخرى الكبرى·
وحاز مطار أبوظبي الدولي على اعتراف خاص من المجلس الدولي للمطارات في فئة إدارة الأفراد وخلق المناخ الملائم لهم لتقديم أفضل ما لديهم ومنحهم القدرة على الابتكار واتخاذ القرار، وكانت شركة أبوظبي للمطارات قد أطلقت منذ حوالي السنة تقريباً برنامجاً خاصاً لتحفيز الموظفين تحت اسم ''جائزة الامتياز في خدمة العملاء''·
جائزة الامتياز في خدمة العملاء
انطلقت شركة أبوظبي للمطارات بمهمة قياس أداء موظفيها العاملين في مجال خدمة المسافرين منذ سنة تقريباً بهدف تشجيع هؤلاء الموظفين على تطوير مستوى الخدمات التي يوفروها للعملاء ولتحسين أدائهم الوظيفي من خلال منحهم الجوائز السنوية والشهرية تقديراً للجهود التي يبذلوها في هذا المجال·
ولأول مرة منذ تأسيسها قامت ''أداك'' هذا العام بتكريم سبعة موظفين متميزين عاملين في مختلف إداراتها والشركات الخاصة والحكومية التي تتعامل معها تعبيراً منها عن امتنانها وتقديرها لالتزامهم وتفانيهم في العمل خلال العام ·2007 وقد تم تكريم هؤلاء الموظفين المتميزين من خلال حفل تم تنظيمه في مطار أبوظبي الدولي وحضره رئيس شركة أداك وكبار العاملين فيها وفي الشركات التابعة لها بالإضافة إلى الموظفين المكرمين الذين أثبتوا جدارتهم وإخلاصهم في العمل طوال العام الماضي·
وقال الرئيس التنفيذي بهذا الخصوص: ''إنه قد تم إطلاق جائزة شخصية العام لخدمة العملاء المتميزين في شهر فبراير من عام 2007 للتعبير عن تقديرنا للموظفين الأكفاء وتشجيعهم على تحسين أدائهم وزيادة إنتاجيتهم''· وبحسب المعايير التي وضعتها الشركة لاختيار المرشحين للجائزة فإنه سيتم منحها سنوياً للموظفين الذين تميزوا في أدائهم الوظيفي على مدى عام كامل ونجحوا في تقديم أفضل الخدمات للعملاء·
وتشمل عملية اختيار المرشحين للجائزة كافة العاملين داخل منشآت المطار بمن فيهم موظفو شركة خدمات مطار أبوظبي والسوق الحرة والجمارك والهجرة والجوازات والشرطة وعمال النظافة·
وأضاف فرشيللي: ''يجب أن تشكل الإنجازات والنجاحات التي حققها الموظفون المكرمون هذا العام مصدر إلهام لجميع الموظفين ودافعاً لبذل أقصى جهودهم من أجل توفير أفضل خدمة للعملاء· لقد لعب الموظفون الفائزون دوراً أساسياً في تسهيل وتسريع عملياتنا داخل مطارنا الذي نحرص أن يحظى المسافرون عبره على أفضل الخدمات على كافة المستويات ومن خلال جميع الهيئات العاملة فيه· وإني أود أن أستغل هذه المناسبة لكي أوجه عبارات التحية والتقدير لهؤلاء الفائزين على إنجازاتهم المميزة خلال العام ·''2007
وكانت لجنة التحكيم المشرفة على الجائزة قد رشحت كلاً من سالم الكثيري من شركة أداك ونعيمة حميد الحمادي من الهجرة والجوازات وعبدالحكيم قاسم من الشرطة وخالد علي باراواس من الجمارك وقادر علي من شركة التنظيفات وجيروزينا دي كوستا من شركة خدمات مطار أبوظبي وتريزا لودي من السوق الحرة·
وقامت اللجنة التي ترأسها محمد الكثيري نائب رئيس العمليات بشركة أداك باختيار أسماء الفائزين بالمراتب الثلاث الأولى· وبالتالي فقد نالت تريزا لودي الموظفة في منطقة السوق الحرة بالمركز الأول فيما حصلت جيروزينا دي كوستا من شركة خدمات مطار أبوظبي على المركز الثاني وقادر علي من شركة كلينكو للتنظيفات على المركز الثالث·
وأشاد الرئيس التنفيذي بالفائزين وقال: ''إن الشركة عازمة ومصممة على المضي قدماً في تطوير وتحسين خدماتها ومتابعة وقياس وتحليل مستوى أدائها في كافة الأنشطة والخدمات وخصوصاً في مجال خدمة العملاء بالشكل الذي ينسجم مع الصورة الحضارية والراقية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي والتي نسعى لإبرازها أمام المسافرين والعابرين والسائحين''· ودعا فرشيللي كافة العاملين في المطار بمختلف مواقعهم ومراكزهم إلى بذل المزيد من الجهود والمثابرة عليها، مؤكداً أن الشركة على ثقة بأن أساس نجاحها في مهمتها مبني على توافق وانسجام فريق عملها واجتهاده وسعيه الدائم إلى التفوق·
وأكد فرشيللي أن إطلاق ''شخصية العام لخدمة العملاء المتميزة'' يأتي في غمرة الإنجازات الكبيرة التي يشهدها مطار أبوظبي الدولي وأنه منذ الإعلان عن مشاريع التوسعة التي يشهدها المطار حالياً ''استطعنا أن نلفت أنظار العالم بأسره إلى حجم التنمية ومسيرة التقدم في كافة التوسعات التي يشهدها مطارنا على قاعدة مدروسة من البحث والتخطيط مستفيدين من أبرز النماذج العالمية المتقدمة في هذه المجالات''·
وشدد على أن ''شخصية العام لخدمة العملاء المتميزة'' هي أداة لدفع مهمة الارتقاء بالأداء الوظيفي وفق أعلى المعايير، حيث أثبتت التجارب إقليمياً وعالمياً أن جوائز الجودة والتميز لها دور كبير في إحداث التحول الإيجابي المطلوب نحو ثقافة التقدم والتميز· ولفت فرشيللي إلى أن الجائزة تعيد تركيز الجهود من أجل تحقيق أهم النتائج المرجوة وتركز على أهمية حيازة الرضا التام للمسافرين والموظفين على حد سواء، كما أنها تنعكس إيجاباً على الأداء الإداري من خلال تبسيط الإجراءات واستغلال التقنيات الحديثة·
وقال: ''بما أننا نؤمن أن الموظف هو جوهر العملية التنموية فقد جاءت هذه الجائزة لتحقق العديد من الأهداف الرامية إلى تطوير قدراته وصقل كفاءاته''، مؤكداً أن الجائزة ستحقق مجموعة من الأهداف التي ستساهم في رفع كفاءة الموظفين وتطوير أنظمة العمل في كافة أنشطة المطار· وأضاف: ''هذا بدوره لابد أن يؤدي إلى جودة وكفاءة هذه الخدمات بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية''·
وأوضح الرئيس التنفيذي: ''لقد أوعزنا بإطلاق جائزة شخصية العام لخدمة العملاء المتميزة لتصبح معياراً للجودة والكفاءة، ولتتجه جميع الشركات العاملة في المطار إلى تلبية معاييرها، لتساهم كلها ضمن فريق واحد في تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الرامية إلى الوصول بدولة الإمارات إلى أعلى مراتب الجودة والتميز في الأداء وفق النماذج والمعايير العالمية''·
وأشار فرشيللي ''إلى أن الجائزة تعتبر آلية تساعد في الارتقاء بأداء شركتنا بصفة عامة وفي التعرف على مواطن الضعف والقوة في عملها كي تستطيع بالتالي تصحيح مسارها وتطوير أدائها·''
ورأى أن إطلاق جائزة ''شخصية العام لخدمة العملاء المتميزة'' تأتي استكمالاً لحزمة من المبادرات التنموية والتطويرية الأخرى التي أطلقها مطار أبوظبي الدولي خلال العامين الماضيين·
ووصف فرشيللي الجائزة بأنها عبارة عن إطار منهجي متكامل وخارطة واضحة للطريق نحو آفاق التميز في أداء موظفي أداك والشركات الأخرى العاملة في المطار، مشدداً على أنها تهدف إلى توحيد مفاهيم خدمة العملاء ومساعدة كافة الموظفين على التعرف على طبيعة أدائهم وفق المعايير العالمية وإجراء تحليل موضوعي لتحديد نقاط القوة للعمل على تعزيزها وتجاوز التحديات واستثمار فرص التحسين والتطوير حتى يبدأ الموظفون بتحويل هذه التحديات إلى فرص تطويرية تبدأ منها الرحلة نحو التميز في الأداء·
وأكد الرئيس التنفيذي أنه ''يستوجب على جميع المرشحين والفائزين بجائزة شخصية العام لخدمة العملاء المتميزة إثبات قدرتهم على بداية رحلة حقيقية وجادة نحو تحقيق التميز نظراً لكونهم قدوة لغيرهم ومثالاً يحتذى به في كثير من جوانب الأداء''·

اقرأ أيضا

التجارة الخارجية بين الإمارات ومصر تنمو 14% إلى 20 مليار درهم