الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع كبير في تكلفة معيشة العمالة المهاجرة

أجانب وروس في مطعم بمدينة موسكو التي تعد إحدى أغلى مدن العالم حسب دراسة حديثة

أجانب وروس في مطعم بمدينة موسكو التي تعد إحدى أغلى مدن العالم حسب دراسة حديثة

قفزت تكاليف معيشة الموظفين الأجانب في جميع أنحاء العالم بمقدار الخُمس تقريباً خلال فترة الاثني عشر شهراً الماضية، وفقاً لدراسة تقارن بين تكاليف المعيشة في اكثر من 140 من كبريات المدن في العالم·
وكشفت القائمة السنوية لشركة ''ميرسر للاستشارات الدولية'' أن مدينة موسكو تصدرت وللسنة الثالثة على التوالي قائمة المدن الأكثر غلاء في العالم فيما يتعلق بتكلفة معيشة الموظفين المغتربين، تليها طوكيو، ثم لندن·
وتقارن الدراسة، التي أصدرتها مؤخراً شركة ميرسر للاستشارات الدولية، ما بين التكاليف المتفاوتة لأكثر من 200 سلعة وخدمة بما فيها الإسكان والنقل والغذاء والملابس والسلع المنزلية، بالاضافة الى شتى ضروب التسلية والمتعة·
وتم تصميم مؤشر تكلفة المعيشة الذي يستخدم مدينة نيويورك كقاعدة له على اساس 100 نقطة، من أجل توفير الدعم والإسناد للشركات المتعددة الجنسيات وللحكومات التي تسعى الى تحديد قيم التعويض والبدلات الخاصة بالمبتعثين من المستخدمين·
وتأثرت الدراسة هذا العام بضعف الدولار الاميركي وارتفاع اليورو، حيث صعد اليورو بنحو 20% أمام الدولار منذ بداية العام، كما تشير بيفون ترابر مديرة البحوث والدراسات في شركة ميرسر، والتي تقول: ''على الرغم من أن المدن التي ظلت وبشكل تقليدي تعتبر الأكثر غلاء في المعيشة في اوروبا الغربية وفي القارة الآسيوية مازالت متواجدة ضمن قائمة أغلى 20 مدينة، إلا أن مدناً في اوروبا الشرقية وفي البرازيل والهند باتت تواصل زحفها لتسلق القائمة، وعلى العكس من ذلك فإن مواقع مثل ستوكهولم ونيويورك بدأت تبدو الآن اقل تكلفة في المعيشة بالمقارنة''·
إلى ذلك فقد ارتفعت أيضاً أسعار الوقود والمنتجات الغذائية في جميع هذه المدن وبشكل يعكس الاتجاه العالمي العام على الرغم من اختلاف وتفاوت هذه الأسعار، ففي فنزويلا على سبيل المثال نجد أن البترول وبعض السلع الغذائية تحظى بالدعم الحكومي، كما نجد أن الهند تدعم أيضاً الوقود·
وتشير ترابر إلى أن أسعار الطاقة والأغذية المرتفعة قد تم تعويضها بشكل جزئي عبر انخفاض أسعار السلع الالكترونية والكهربائية بسبب رخص تكلفة الواردات من دول مثل الصين والهند·
وتمكنت الدراسة ايضاً من تحقيق اختراق فيما يختص بالتكاليف الأساسية في 20 من كبريات المدن في العالم، حيث كشفت أن متوسط سعر الإيجار لشقة فاخرة وغير مؤثثة من غرفتين للنوم قد ارتفع بنسبة تقارب 19% إلى مستوى 2534 دولاراً في الشهر، وتبين كذلك أن اكثر الشقق غلاء في العالم توجد في طوكيو، حيث يصل متوسط سعر الإيجار الشهري الى اكثر من 5100 دولار، تليها لندن بسعر 4900 دولار، ثم مبلغ 4500 دولار في موسكو ونيويورك·
وكذلك فإن الوتيرة المتسارعة للنمو التي تمضي بها الاقتصادات في أجزاء من آسيا وفي شرق ووسط أوروبا جعلت من هذه الدول اكثر جاذبية كمواقع للشركات وسائر انواع الأعمال التجارية وبشكل أخذ يزيد من تكاليف المعيشة في هذه المواقع كما تقول شركة ميرسر·
وصعدت مدينة ريجا عاصمة لاتفيا من المركز 72 في قائمة أكثر المدن غلاء للعمل فيها الى المرتبة الـ،42 أما مدينة نيودلهي في الهند فقد صعدت من المركز 68 لتحتل المرتبة ،55 بينما تسلقت مدينة براغ من المرتبة 49 لتحتل المركز الـ،29 في حين جاءت مدينة وارسو في المرتبة الـ35 بعد أن كانت تحتل المرتبة الـ·67

عن ''الفاينانشيال تايمز''

اقرأ أيضا

انخفاض أسعار الفائدة على التمويل في السوق المحلية إلى %2.41